..( صديقتـي الغاليــة .. ” الداعيـة الصامتـة ” .. ) ..

23 10 2009

 

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمد لله الذي آخى بين المهاجرين والأنصار رضوان الله عليهم وألف بين قلوبهم لو أنفقنا مافي الأرض جميعاً ما جمعنا قلوباً كانت متنافرة إلا بإذن الله , والصلاة والسلام على سيد الأولين والآخرين صلاة وسلاماً أتمين دائمين ما تعاقب الليل والنهار وعلى آله وصحبه ومن سار على نهجهم إلى يوم الدين وبعد
إن الحياة لا تطيب إلا بذكر الله عز وجل ( ألا بذكر الله تطمئن القلوب ) , وإن من عباد الرحمن أناساً تطيب الحياة بمجالستهم وفيهم يقول القائل : لولا ثلاث ما أحببت البقاء في الدنيا , وذكر منها ومجالسة إخوة ينتقون أطايب الكلام كما ينتقون أطايب الثمر .
رب صدفة خير من ألف ميعاد
نعم , فرب صدفة جمعتك بأخ , خير ممن عرفته منذ عرفت الحياة
إليكم يا أيها الأحبة
قصة ليست من نسج الخيال
لصديقة لي
أسميتها
الداعية الصامتة
عرفتها قبل خمسة أعوام , عندما كنت طالبة في جامعة أم القرى , آخر عام دراسي لي بالجامعة , وكان هذا العام من أمتع الأعوام , ومسك الختام أن جمعني برفقة مباركة منهن ” الداعية الصامتة “
كنت ذات صباح جميل في رحاب جامعتي الحبيبة
وقد أنهيت محاضراتي , وجئت لبيتنا ” كم نسميه أنا وصديقتي ” ذلك المكان المنعزل أسفل الدرج الذي يطيب لي الجلوس فيه بعيداً عن ضجة الفناء الخارجي
وبينما أنا كذلك , أنتظر صديقتي الغالية , والهدوء يخيم على المكان , إذا بأخت كانت تجلس بجواري , تقترب مني بعض الشئ لتحدثني قائلة :
هل أنتِ طالبة في قسم الأحياء ؟
قلت / نعم , وأنا في قمة العجب , كيف تعرفني ولم يسبق لي رؤيتها
قالت / أنا جارتكم في قسم الرياضيات
يامرحباً بجيران الهنا ( وقسم كنت أتمنى أن أنتسب له يوماً ما )
قالت :/ عذراً إن كنت أزعجتك بنظراتي كلما رأيتك في القسم
قلت / أبداً ,, ولم يسبق لي رؤيتك قبل هذه المرة ( وحدة ما تعرف تجامل )
قالت / هل تعرفين المعلمة الفلانية ؟ وهل هي قريبة لك ؟
قلت / لا وأنا أصلاً لست من تلك العائلة
قالت / لقد كنت أنظر إليك كثيراً كلما رأيتك في القسم , لأنك تشبهين معلمتي تلك .
( سبحان الواحد الأحد الفرد الصمد الذي لم يكن له ند ولا شبيه ولا مثيل )
أتممنا لقاءنا بالتعارف
فطلبت رقمي للتواصل فرحبت بالأمر
وانفض اللقاء الأول
وانتهى
وكنت أظن أن الأمر انتهى بالنسبة لي وما علمت أن لي موعداً مع إنسانة عظيمة , كانت لها بصمة بارزة في حياة زاد المعاد
في الحقيقة كما يقولون ” الذي لا يعرفك يجهلك “
لم أكن حريصة على وصالها بادئ الأمر , لأني ما كنت أعرف مكنون هذه الجوهرة الثمينة
كنت أراها على فترات في رحاب الجامعة من غير سابق ميعاد
كنت أتعلم منها الكثير
فقد كانت داعية صامتة
ترى الدعوة إلى الله في حركاتها وسكناتها فتغنيك عن ألف موعظة
بعبارة واحدة وجملة قصيرة توصل لك المراد أفضل من مقال طويل عريض , هكذا عهدتها حتى هذه الساعة , تختصر النصيحة وتجيدها في رسالة نصية لا تتجاوز السطرين غالب الأحيان .
لن أنسى جلساتها الرائعة , رغم أني ما عرفتها إلا متأخراً , وقد جمعتني وعرفتني على رفقة مباركة طيبة وثلة متميزة من طالبات جامعة أم القرى
تخرجت من الجامعة , وما زالت هي طالبة هناك
وما زلت أنا لا أعرف قدرها حتى فارقتها
كانت حريصة على وصالي بعد التخرج
فلا تلبث إن انقطعت عنها فترة تصلني برسائل ونصائح , جلها يأتي في وقت أحتاجه ودون أن أطلب منها النصيحة
وكأنها تقرأ أفكاري
كيف لا يكون ذلك ؟ وقصصي معها في هذا كثيرة و عجيبة
كنت ذات يوم جالسة معها , بداية معرفتي بها
فحدثتها عن الشبكة العنكبوتية , والمنتديات , وكنت ذلك الوقت في بداية دخولي لهذا العالم
ذكرت لها أحد المنتديات والذي كان منطلق حياتي في هذا العالم
وذكرت لها خبر تلك الصديقة الغالية التي جمعني بها ذلك المنتدى وانتهى بلقائي معها في رحاب جامعة أم القرى في قصة عجيبة غريبة
قالت /
نعم , لقد رأيت في منتديات ….. عضوة وأخرى يتواعدون على اللقاء في مبنى ب في جامعة أم القرى
قلت لها / وصلتي هي أنا , وتلك الأخت الآن أصبحت صديقتي الغالية , وسوف أعرفك عليها , فأصبحنا 3 أخوات جمعتنا الصدفة المباركة من غير سابق ميعاد ..
ولن أنسى ذلك اليوم , الذي حدثتيني فيه قائلة
لقد وجدت عضوة في النت وضعت فتوى للشيخ … يتحدث فيها عن حكم …
قلت لها / ( وأنا أضحك بيني وبين نفسي )
وما اسم تلك العضوة ؟
قالت / نسيت ,
قلت / هل كان اسمها …؟
قالت / نعم
قلت / هذه أنا وقد غيرت معرفي من مدة وكتبت بهذا المعرف ولم أخبرك به
فأي صدفة هذه ؟ وأي تقارب هذا ؟
غير أنك كنت تقرئين حبل أفكاري
وكيف أنسى تلك الليلة التي بتها حزينة بائسة من البشر
وبي هاجس وألف هاجس
هل من المعقول يا زاد المعاد أنت خطأ ؟ هل من المعقول يا زاد المعاد أن تتنازلي عن مبادئك لأجل إرضاء البشر وطلب ماعندهم ؟
نمت وأنا والحزن والتفكير لا نفترق
وكرهت أن أشكو هذا الهم لبشر
فإذا بي أستيقظ الصباح الباكر , فبدأت أقلب الرسائل الواردة لجوالي فإذا بي أجد رسالة منك تقولين فيها /
حتى لو اجتهدت وقطعت فؤادك ووضعته للناس في طبق فضي ليرضوا عنك لن تفلح , وربما لن تصل لمستوى يرضيك أنت عن نفسك , فاجتهد ليكون الله وحده راضياً عنك وأغمض عينيك عن ما سواه .
ما فرحت بشئ ذلك اليوم فرحي بهذه الرسالة , التي كأنك كنتِ تقرئين فيها حبل أفكاري , إنه تألف الأرواح ياغالية .
لن أنسى تلك الرسالة الموجزة من 4 كلمات ولكنها خير وأبلغ من ألاف الكلمات
حينما قلت لك , منتدى طلاب جامعة أم القرى طلبوا مني أن أصبح مشرفة عندهم ما رأيك ؟
فكان الجواب جملة من 4 كلمات
وافقي , وكوني من المصلحين
تعلمت منك الكثير الكثير
كل هذا بصمتك
علمتيني
أن الفرج مع الصبر
تعلمت منك
أن أطرق باب الدعاء , فهذا باب مفتوح , باب أكرم الأكرمين وأجود الأجودين
تعلمت منك
أن الحياة لا تدوم على وتيرة واحدة , وكل ماعلينا الصبر على البلاء
تعلمت منك
أن الدعوة لابد أن تكون أهم أمر في حياتي , وأن الدعوة والصبر على الأذى أمران متلازمان .
تعلمت منك
أن الإنسان قادر على الإنجاز مهما كانت ظروفه
تعلمت منك
أن أحسن الظن بالله عز وجل , وأن يكون أنيسي في حياتي
هذه خواطر في نفسي يا غالية أيتها الداعية الصامتة
أجلتها حتى كانت هذه الليلة , يوم الخميس ليلة الجمعة 3/11/1430 هـ , ليلة زفافك
لا أدري لماذا بت هذه الليلة أستحث القلم ليكتب هذا المقال رغماً عنه
ربما لأني أشعر أن الفراق قد يحل هذه الليلة , ولن تذكريني بعدها , وأرجو أن هذا لا يكون منك , وأرجو كما ذكرتيني برسالة صبيحة يوم زفافك أنك لا تنسيني بعد ذلك , فأنت مدرسة تعلمت منها الكثير , وما زلت تلميذة فيها لا أريد أن أبرحها أو أتخرج منها .
في هذه الليلة
لاحت أمام ناظري صورتك , وأول لقاء لنا في رحاب الجامعة , وكل لقاء من بعده
لاحت إلى ناظري صورتك وأنت تحملين الكتاب وتقرئين لنا منه الدرر المنثورة
لاحت أمام ناظري رسائلك لي بعد تخرجي
يا …. هل لك من زيارة قريبة للجامعة فإني أود رؤيتك ؟
لا يمر عام إلا وأنت تعرفين الموعد الذي أزور فيه الجامعة ( للتقديم على الدراسات العليا ) فكنت تسبقيني لطلب اللقاء
لن أنسى تلك الرسالة التي كان لها في قلبي وقعاً
” إن كان رمل البحر يشتاق للموووج , قلبي على جلستك ميت من الشوووق “
هذه هي صديقتي الغالية ” الداعيـة الصامتـة “
أعلم ياغالية أنك لو قرأتِ هذه السطور سوف تغضبين مني , ولكن هذا المقال ما كتبته إلا ليعلم الجميع
أن في أمة الإسلام فتيات يفخر التاريخ بهن
وأرجو من الله أن تكوني منهن
ولا تنسي ياغالية أنه كانت لك يوماً ما صديقة اسمها …. كانت وما زالت تحبك في الله وترجو لقياك على المنابر
بارك الله لك وبارك عليك وجمع بينكما في خير
وهذه مقتطفات يسيرة استخرجتها من صندوق الوارد في جوالي , من بعض ما وصلني من الداعية الصامتة , التي كانت تستغل كل جزء في الرسالة بفائدة تبثها
ـ نور : إن وليي الله الذي نزل الكتاب وهو يتولى الصالحين
ـ نور : والله غالب على أمره .
ـ صار الهلال بدراً ,
وهو يزفلكم البشرى ,
أهل العبادة والصلاة والذكر
استمروا وسددوا وقاربوا وأبشروا ,
إنك تعبد ( الشكور ) الذي يشكر يسير عملك ويخلفلك مكان الحسنة * الخالصة * نشاط بدنك وانشراح صدرك وسعة رزقك ويعينك على طاعة أخرىويمحو زلتك ,

ولأجر الآخرة أكبر ..!!
ماذا تريد بعد ؟
_ دعوة من قلبي
بحجم الكون كله :
رزقك الله الجنة وبلغك مناك في الدنيا والآخرة
_ لا قيمة للبسمة الظاهرة إلا إذا كانت منبتعثة عن نفس باسمة وتفكير باسم .
_ كل عام وأنت بخير في دينك ودنياك
غاليتي
الداعية الصامتة
أعلم أن سطوري وكلماتي هذه لن توفيك حقك
وكل ما أرجوه لك التوفيق والسداد في حياتك المقبلة , والثبات حتى الممات
جمعنا الله إخواناً على سرر متقابلين , في دار لا صخب فيها ولا نصب
لئن لم نلتقي في الارض يوما وفرق بيننا كأس المنون
فموعدنا غدا في دار خلد بها يحيـــا الحنون مع الحنون
بقلم
أختك ومحبتك في الله
زاد المعاد
( ن . ح . ح )
ليلة الجمعة
4/11/1430 هـ
الســ4:30 ل ــاعة
سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك
و السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

Advertisements




وقفاتي حول لقاء الدكتور خالد الجبير في برنامج بك أصبحنا

13 10 2009

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله :

هذه خواطري حول لقاء أجري مع الشيخ الدكتور خالد الجبير في برنامج بك أصبحنا عبر أثير إذاعة القرآن الكريم صباح يوم الأحد 22 ـ 10 ـ 1430 هـ تكلم بعض بشكل سريع عن مسيرة حياته

بارك ربنا فيكم جميعاً

في الحقيقة كان اللقاء اليوم مع الدكتور خالد الجبير رائع بمعنى الكلمة

ولا أخفيكم سراً أنه منذ لمح الإخوة بالضيف عرفته

ومن منا لا يعرف خالد الجبير

فقد عرفناه الطبيب الداعية

وقد أثر فيني اللقاء تأثيراً عظيماً

وألخص ذلك في نقاط

1 ـ كم هو عظيم أن يكون رجل في مستوى الدكتور خالد الجبير أن يستهل حديث يتحدث فيه عن حياته يستهل ذلك بالثناء على النساء ” أمه وزوجته ” فهذه أخلاق نبينا صلى الله عليه وسلم الذي كان لا يخجل بأن يصرح أنه يحب زوجته عائشة

ولكن في هذا الزمان صار البعض يظن هذا عيباً ونسي المثل القائل

وراء كل رجل عظيم امرأة

2 ـ الشفافية في الحديث وهذا كان واضحاً جلياً في حديث الشيخ ..

3 ـ الفشل مرة لا يعني الفشل كل مرة , بل قد يكون الفشل دافعاً للمرء نحو النجاح .

4 ـ الفقر ليس عيباً ..

لا يأس مع الحياة ولا حياة مع اليأس ..

6 ـ قدر الله واختياره للعبد خير من اختياره لنفسه وفي ذلك يقول الله عز وجل : { وَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئاً وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَعَسَى أَن تُحِبُّواْ شَيْئاً وَهُوَ شَرٌّ لَّكُمْ وَاللّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ }البقرة216

نسأل الله أن يبارك في جهد الشيخ ويمد في عمره على الطاعة ويرزقه الإخلاص في القول والعمل , وأن يحقق له ما تبقى من أماني وفوق ما يريد , وأن يكرمه بالفردوس الأعلى من الجنة هو ومن يحب

وإنه لا يفوتني في هذا المقام أن أطلب من الإخوة القائمين على إذاعة القرآن الكريم استضافة الشيخ في برنامج مستقل ,, فكم نحن متشوقون لمعرفة مسيرة حياته ولا تكفي الدقائق المعدودة في برنامج بك أصبحنا

أختكم ومحبتكم في الله

زاد المعاد

مكة المكرمة





.: (( الهــوى آفــةُ النفـــس )) :.

8 10 2009

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الحمد لله الكبير المتعال , الحمد لله الذي بيده ملكوت كل شئ وإليه يرجع الأمر كله علانيته وسره , والصلاة والسلام على سيد ولد آدم , سيد الأولين والآخرين وإمام المتقين صلاة وسلاماً أتمين دائمين ما تعاقب الليل والنهار وعلى آله الأطهار وصحبه الكرام الذين قضوا بالحق وبه كانوا يعدلون ومن سار على نهجهم واقتفى الأثر إلى يوم الدين وبعد :

الهوى

قال الإمام ابن القيم في روضة المحبين : الهوى ميل النفس إلى ما يلائمها ، وهذا الميل خلق في الإنسان لضرورة بقائه ، فإنه لولا ميله إلى المطعم والمشرب والمنكح ما أكل ولا شرب ولا نكح . فالهوى ساحب له لما يريده ، كما أن الغضب دافع عنه ما يؤذيه ، فلا ينبغي ذم الهوى مطلقا ولا مدحه مطلقا ، وإنما يذم المفرط من النوعين وهو ما زاد على جلب المنافع ودفع المضار

وقيل في تعريف مشابه : هو ميل النفس إلى الشىء يقال:هذا هوى فلان وفلانة هواه رأى مهويته ومحبوبته وأكثر ما يستعمل في الحب المذموم كما قال تعالى : ( وأما من خاف مقام ربه ونهى النفس عن الهوى فإن الجنة هي المأوى ) النازعات (40-41) ويقال إنما سمي هوى لأنه يهوي بصاحبه. فالهوى إذاً ميل الطبع إلى ما يلائمه كما قال ابن الجوزى وابن القيم , وهو أيضاً ميل النفس إلى الشهوة.

قال تعالى : ( فَلاَ تَتَّبِعُواْ الْهَوَى أَن تَعْدِلُواْ وَإِن تَلْوُواْ أَوْ تُعْرِضُواْ فَإِنَّ اللّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيراً }النساء135

وقال سبحانه : ( وَلَا تَتَّبِعِ الْهَوَى فَيُضِلَّكَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ إِنَّ الَّذِينَ يَضِلُّونَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ بِمَا نَسُوا يَوْمَ الْحِسَابِ }ص26

وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: ” أخوف ما أخاف عليكم شهوات الغي في بطونكم وفروجكم ومضلات الهوى ” .

وقال علي-رضي الله عنه- : إن أخوف ما أخاف عليكم اتباع الهوى وطول الأمل،أما اتباع الهوى فيصد عن الحق ، وأما طول الأمل فينسي الآخرة

وقال بعض السلف: إذا أشكل عليك أمر أن لا تدري أيهما أرشد فخالف أقربهما من هواك ، فإن أقرب ما يكون الخطأ في متابعة الهوى .

وقال بشرالحافي رحمه الله ورضي عنه : البلاء كله في هواك . والشفاء كله في مخالفتك إياه . .

وقد قيل للحسن البصري رحمه الله : يا أبا سعيد أي الجهاد أفضل؟ قال جهادك هواك.

قال الإمام المحقق ابن القيم: وسمعت شيخنا يعني شيخ الإسلام ابن تيمية قدس الله روحه يقول : جهاد النفس والهوى أصل جهاد الكفار والمنافقين ، فإنه لا يقدر على جهادهم حتى يجاهد نفسه وهواه أولا حتى يخرج إليهم ، فمن قهر هواه عز وساد ، ومن قهره هواه ذل وهان وهلك وباد

وقال ابن المبارك:
ومن البلاء وللبلاء علامة
أن لا يُرى لك عن هواك نزوع
العبد عبد النفس في شهواتها
والحر يشبع تارة ويجوع

فيها أيها الأحبة

ما تقدم من آيات وأحاديث وأقوال للسلف الصالح هـي في ذم الهـوى وما ينتج عنه من صد عن الحق و اتباع للباطل

فمن أبتلي بهذا الداء الدفين والمرض العضـال فإنه لا يـرى الحق إلا فيمـا أُشرب هواه , فكل أمـرٍ أُشرب هواه هو الحق والصواب , وإن أتيته بكل آية ما تبع قـولك …

فما أقبح الهـوى , وما أشد ما يفتك بصاحبه , حتى يصده عن الحق وإن كان واضحاً وضوح الشمس أبلجاً ,, وليس ذاك إلا لأن الهوى يورث الكبر ـ في القلب ـ عن قبول الحق , فترى من أبتلي بذلك الداء لا يقبل الحق وإن أوضحت له الحق بالآيات البينات والأحاديث النبوية , فلا يلبث أن يؤلها على هواه , ثم تأتيه بعد ذلك بأقوال أهل العلم الثقات لعلها تكون واعظاً لقلبه وشفاء له من سقمه , فلا يلبث أن يردها وهو من هو حتى يرد على أولئك الأفذاذ ,,, لكنه الكبر عن قبول الحق واتباع الهوى …

وليت الأمر يقتصر على ذلك ,, ولكن كما يقول المثل : أحشف وسوء كيل ( وهو يطلق على من يجمع بين صفتين قبيحة )

ياليت أهل الأهواء اكتفوا بأنفسهم ولكن الهـوى آفة ليس بعدها آفة

فلا تلبث أن تراهم يفتنوا الناس بأهوائهم ,, فتراهم يتصدرون المجالس وساحات المنتديات والحوار ليقنعوا الناس ـ بما أُتوه من منطق ـ بأهوائهم وصدق الحق سبحانه وتعالى حينما قال : (وَإِنَّ كَثِيراً لَّيُضِلُّونَ بِأَهْوَائِهِم بِغَيْرِ عِلْمٍ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِالْمُعْتَدِينَ }الأنعام119 وقال تعالى : {وَأَنِ احْكُم بَيْنَهُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ وَلاَ تَتَّبِعْ أَهْوَاءهُمْ وَاحْذَرْهُمْ أَن يَفْتِنُوكَ عَن بَعْضِ مَا أَنزَلَ اللّهُ إِلَيْكَ فَإِن تَوَلَّوْاْ فَاعْلَمْ أَنَّمَا يُرِيدُ اللّهُ أَن يُصِيبَهُم بِبَعْضِ ذُنُوبِهِمْ وَإِنَّ كَثِيراً مِّنَ النَّاسِ لَفَاسِقُونَ }المائدة49

ولن أنسى تلك الأخت التي من المحزن جداً أن تكون من طلاب العلم فتفتن الناس بما تملكه من قواعد فقهيه حتى تقنع الناس وتزين الباطل بدعوى الحق وما هو من الحق بقريب

لن أنسى ذلك المقال الذي كتبته عن الإحتفال بأعياد الميلاد والزواج وغيرها من الأعياد التي حرم أهل العلم الثقات الإحتفال بها , فإذا هي تتكلم في مقالها عن جواز الإحتفال بأمثال هذه الأعياد مجملة ذلك بمعسول الكلام حتى تزيف الحق ,, وحتى ينقاد الناس لقولها ذكرت أنها تحتفل بتلك الأعياد وتساعد في إقامة تلك الحفلات ,,, فما تظنون من العوام حينما يرون من يدعي أنه طالب علم يفعل الفعل ؟؟ بالطبع سيتبادر إلى ذهنهم أنه الحق إلا من أوتي علماً يدفع به الشبهات

فإذا برواد تلك المدونة الذي جلهم من العوام كما يظهر , فإذا بهم يفرحون بذلك المقال أيما فرح ليس لشئ !! إلا لأنه أُشرب هواهم وأتـى ممن يتكلم باسم الدين ولعمر الله إنها لبلية ليس بعدها بلية ,, وما علموا أن ذمتهم لا تبرأ عند الله إلا بسؤال أهل العلم الثقات الذين قال الله فيهم ( فَاسْأَلُواْ أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ }الأنبياء7

فأرسلت لأحد العلماء رابط ذلك المقال لعله يرد عليها , فاستاء مما كتبت تلك الأخت وما أعقب ذلك المقال من ردود ,,, فرد عليها مشكوراً مأجوراً وبين لها بالأحاديث القاطعة تحريم هذه الأعياد والإحتفال بها ,, ولكنها أبت وتكبرت عن قبول الحق ممن هو أعلم منها وأخذت تجادله , قلت في نفسي : ما فعلت ذلك إلا لأن ذلك الأمر أُشرب هواها

ولن أنسى جملة قالها الشيخ لها ـ لعلها تكون لها واعظاً ـ قال ـ حفظه الله ـ

إن المـرء إذا فعل المعصية بينه وبين نفسه فهو أهون بمرات ومرات من أن ينشر ذلك على شاشة يُطالعها الملايين ـ أو كما قال حفظه الله ـ

و ما أظن أن أمة الإسلام بُليت ببلية مثل بليتها بأصحاب الأهواء الذين يتصدرون المجالس وساحات المنتديات والحوار ليقنعوا الناس بأهوائهم ,,, فلا يغرنكم هؤلاء ….

فيا أيها الأحبة

إن الإخلاص كل الإخلاص أن يطلب المرء وينشد الحق ولا يتكبر عن قبوله ممن كان ,, فمن كان كذلك فحري أن يطرح الله له القبول في الأرض …

ودائماً ما نسمع الشيخ ابن عثيمين عليه رحمة الله يردد في أشرطته يعلم تلاميذه فيقول :

( الرجال يعرفون بالدين وليس الدين يعرف بالرجال )

وكل إنسان يؤخذ منه ويرد إلا النبي صلى الله عليه وسلم

فيا أيها الأحبة

لا يغرنكم أهل الأهواء , وتحروا أخذ العلم الشرعي والأحكام الفقهية من مصادرها من علماء ربانيون هم معذورن بالإجتهاد إن أخطأ أحدهم ,,, أما العوام فلا يجوز ولا يحق لهم الإجتهاد من تلقاء أنفسهم وقد قال صلى الله عليه وسلم : ( من أُفتي بغير علم كان أثم ذلك على الذي أفتاه )

يقول فضيلة الشيخ الدكتور يوسف القرضاوي
كان السلف ينكرون أشد الإنكار على من اقتحم حمى الفتوى ولم يتأهل لها، ويعتبرون ذلك ثلمة في الإسلام، ومنكرا عظيما يجب أن يمنع

ألا فليتب إلى الله أولئك القوم , وليعلموا أنهم واردون على الله عز وجل في يوم لا ينفع فيه مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم قال تعالى : {لِيَحْمِلُواْ أَوْزَارَهُمْ كَامِلَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَمِنْ أَوْزَارِ الَّذِينَ يُضِلُّونَهُم بِغَيْرِ عِلْمٍ أَلاَ سَاء مَا يَزِرُونَ }النحل25

ولن تجد علاجاً لأصحاب الأهواء ولو أتيتهم بكل آية مالم يكن لهم من أنفسهم واعظـــاً يخوفهم بالله ويذكرهم الآخرة

فالأمر خطير جد خطير

ألا هل بلغت اللهم فاشهد

ألا هل بلغت اللهم فاشهد

ألا هل بلغت اللهم فاشهد

اللهم إنا نعوذ بك من مضلات الفتن , ونعوذ بك اللهم أن نضل غيرنا بعلم أو بغير علم

والله نسأل أن يجعل عواقب أمورنـا إلى خيـر , وأن يختم بالصالحات أعمالنا وأعمارنا

والله من وراء القصد وهو الهادي إلى سواء السبيل

روابط ذات صلة

(( فقهـــــاء عصــــرهـــم ))

http://saaid.net/daeyat/zadalmaad/26.htm

:: مستقيـم بيـــن منــظور الشــرع والمجتمــع ::

http://saaid.net/daeyat/zadalmaad/5.htm

مفسدات القلوب واتباع الهوى [1-2]
للشيخ محمد المنجد

http://audio.islamweb.net/audio/index.php?page=audioinfo&audioid=103239

بقلم

أختكم ومحبتكم في الله

زاد المعاد

ليلة الخميس

19 ـ 10 ـ 1430 هـ

الســــــــــ3 ص ــــــاعة

سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته





…( وقفــــات مـــع الخليــل إبــراهيـــم ـ عليـه السـلام ـ )…

23 09 2009

 

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الحمد لله الذي فرض علينا عبادته وحده لا شريك له ووعدنا الجنة وخوفنا النار وأرسل لنا خير الرسل صلوات الله وسلامه عليه وآله وصحبه أجمعين ومن سار على نهجهم واقتفى الأثر إلى يوم الدين وبعد

إبراهيم عليه السلام خليل الرحمن

أبو الأنبياء عليهم السلام

ومن أولي العزم من الرسل

حطم الأصنام ودعا أباه و قومه لتوحيد الله وجاهد في الله حق جهاده وصبر على الأذى في سبيل الله عز وجل

وأُمر بذبح ابنه وحبيبه فامتثل طاعة لأمر الله عز وجل

و بنى بيت الله العتيق الذي لا تصح صلاتنا إلا بالتوجه إليه

تأملوا معي بعض الأحداث في قصة كفاح الخليل عليه السلام

يصورها القرآن في هذه الآيات

فتأملوا جيداً هذه الآيات وبعد ذلك نكمل حديثا

قال تعالى في سورة الأنبياء : ( وَلَقَدْ آتَيْنَا إِبْرَاهِيمَ رُشْدَهُ مِن قَبْلُ وَكُنَّا بِه عَالِمِينَ{51} إِذْ قَالَ لِأَبِيهِ وَقَوْمِهِ مَا هَذِهِ التَّمَاثِيلُ الَّتِي أَنتُمْ لَهَا عَاكِفُونَ{52} قَالُوا وَجَدْنَا آبَاءنَا لَهَا عَابِدِينَ{53} قَالَ لَقَدْ كُنتُمْ أَنتُمْ وَآبَاؤُكُمْ فِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ{54} قَالُوا أَجِئْتَنَا بِالْحَقِّ أَمْ أَنتَ مِنَ اللَّاعِبِينَ{55} قَالَ بَل رَّبُّكُمْ رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الَّذِي فَطَرَهُنَّ وَأَنَا عَلَى ذَلِكُم مِّنَ الشَّاهِدِينَ{56} وَتَاللَّهِ لَأَكِيدَنَّ أَصْنَامَكُم بَعْدَ أَن تُوَلُّوا مُدْبِرِينَ{57} فَجَعَلَهُمْ جُذَاذاً إِلَّا كَبِيراً لَّهُمْ لَعَلَّهُمْ إِلَيْهِ يَرْجِعُونَ{58} قَالُوا مَن فَعَلَ هَذَا بِآلِهَتِنَا إِنَّهُ لَمِنَ الظَّالِمِينَ{59} قَالُوا سَمِعْنَا فَتًى يَذْكُرُهُمْ يُقَالُ لَهُ إِبْرَاهِيمُ{60} قَالُوا فَأْتُوا بِهِ عَلَى أَعْيُنِ النَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَشْهَدُونَ{61} قَالُوا أَأَنتَ فَعَلْتَ هَذَا بِآلِهَتِنَا يَا إِبْرَاهِيمُ{62} قَالَ بَلْ فَعَلَهُ كَبِيرُهُمْ هَذَا فَاسْأَلُوهُمْ إِن كَانُوا يَنطِقُونَ{63} فَرَجَعُوا إِلَى أَنفُسِهِمْ فَقَالُوا إِنَّكُمْ أَنتُمُ الظَّالِمُونَ{64} ثُمَّ نُكِسُوا عَلَى رُؤُوسِهِمْ لَقَدْ عَلِمْتَ مَا هَؤُلَاء يَنطِقُونَ{65} قَالَ أَفَتَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ مَا لَا يَنفَعُكُمْ شَيْئاً وَلَا يَضُرُّكُمْ{66} أُفٍّ لَّكُمْ وَلِمَا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ أَفَلَا تَعْقِلُونَ{67} قَالُوا حَرِّقُوهُ وَانصُرُوا آلِهَتَكُمْ إِن كُنتُمْ فَاعِلِينَ{68} قُلْنَا يَا نَارُ كُونِي بَرْداً وَسَلَاماً عَلَى إِبْرَاهِيمَ{69} وَأَرَادُوا بِهِ كَيْداً فَجَعَلْنَاهُمُ الْأَخْسَرِينَ{70} وَنَجَّيْنَاهُ وَلُوطاً إِلَى الْأَرْضِ الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا لِلْعَالَمِينَ{71} وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ نَافِلَةً وَكُلّاً جَعَلْنَا صَالِحِينَ{72} وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِمْ فِعْلَ الْخَيْرَاتِ وَإِقَامَ الصَّلَاةِ وَإِيتَاء الزَّكَاةِ وَكَانُوا لَنَا عَابِدِينَ{73}

ثم ذكر لنا سبحانه وتعالى قصة بناء البيت العتيق في وادي غير ذي زرع ” مكة المكرمة ”

فقال تعالى في سورة إبراهيم عليه السلام : وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَـذَا الْبَلَدَ آمِناً وَاجْنُبْنِي وَبَنِيَّ أَن نَّعْبُدَ الأَصْنَامَ {35} رَبِّ إِنَّهُنَّ أَضْلَلْنَ كَثِيراً مِّنَ النَّاسِ فَمَن تَبِعَنِي فَإِنَّهُ مِنِّي وَمَنْ عَصَانِي فَإِنَّكَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ{36} رَّبَّنَا إِنِّي أَسْكَنتُ مِن ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِندَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لِيُقِيمُواْ الصَّلاَةَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِّنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ وَارْزُقْهُم مِّنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونَ{37}

تأملوا يا عباد الله

رجل دعــا لتوحيد الله عز وجل

فهو إمام الحنيفية

{وَمَنْ أَحْسَنُ دِيناً مِّمَّنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لله وَهُوَ مُحْسِنٌ واتَّبَعَ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفاً وَاتَّخَذَ اللّهُ إِبْرَاهِيمَ خَلِيلاً }النساء125

فدعا أباه وقومه لها

ولم يكتفي بذلك

بل حطم الأصنام التي كانوا يعبدونها من دون الله ـ عز وجل ـ

فما كان من القوم إلا أن ( قَالُوا حَرِّقُوهُ وَانْصُرُوا آلِهَتَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ فَاعِلِينَ )

فأتاه النصر من الله عز وجل

( قُلْنَا يَا نَارُ كُونِي بَرْداً وَسَلَاماً عَلَى إِبْرَاهِيمَ * وَأَرَادُوا بِهِ كَيْداً فَجَعَلْنَاهُمُ الْأَخْسَرِينَ ) .

وبعد كل ذلك الجهاد في الدعوة إلى توحيد الله عز وجل

وبعد أن بنى بيت الله العتيق

دعا بذلك الدعاء العظيم ( وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَـذَا الْبَلَدَ آمِناً وَاجْنُبْنِي وَبَنِيَّ أَن نَّعْبُدَ الأَصْنَامَ )

يا سبحان الله

الخليل إبراهيم عليه السلام

هو من حطم الأصنام دعوة لتوحيد الله عز وجل

لكن لم يأمن على نفسه الفتنة فدعا الله عز وجل أن يثبته على التوحيد ويصرف عنه وعن أبنائه عبادة الأصنام

أين نحن من الخليل عليه السلام ؟؟!!!

فالواحد منا يغتر بيسير العمل

يغتر بأنه داعية إلى الله عز وجل

وهو لا يعلم أن القلوب بين أصبعين من أصابع الرحمن يقلبها كيف يشاء

وقد كان أكثر دعاء نبينا محمد صلوات الله وسلامه عليه ” اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك “

يقتدي ويتأسى بأبيه إبراهيم عليه السلام الذي لم يأمن على نفسه الفتنة من عبادة الأصنام فأخذ يتضرع ويبتهل إلى الله عز وجل أن يثبته على التوحيد

أين الذين يحتقرون العصاة ويزدرونهم ويشمتون بهم ؟؟؟

وما علم المساكين أن الله قادر على هداية العصاة وانصراف قلوب أولئك عن الطاعة

فلا يؤمن على حي فتنة

والسير طالعتنا بقصص رجال كانوا مؤمنين موحدين في عهد النبي صلى الله عليه وسلم فُصرفت قلوبهم بعد ذلك عن عبادة الله عز وجل وارتدوا على أدبارهم نسأل الله العافية

فيا إخوتي الكرام

كلنا فقراء إلى الله عز وجل

فقراء إلى عفوه

فقراء إلى رحمته

فقراء إلى أن يمن علينا بالثبات على الطاعات

فالقلوب بين أصبعين من أصابعه يقلبها كيف يشاء

فلا نغتر بأعمالنا مهما بلغت , ولا يحقرن بعضنا بعضاً

بل على أهل الخير والصلاح أن يشفقوا على أهل المعاصي من العقاب

هذه وقفات يسيرة مع الخليل إبراهيم عليه السلام

نسأل الله العظيم أن يثبتا قلوبنا على الطاعات حتى نلقاه , وإذا أراد بعباده فتنة أن يقبضنا إليه غير خزايا ولا مفتونين

وفي الختام

ملاحظة

هامة

لابد أن ننوه عليها

يسعدني ويبهج أساريري أن تُنقل مواضيعي

ولكن أتمنى وأشترط على من أحب ذلك

أن ينقل مواضيعي نصاً كما هي دون التصرف فيها

لأني وجدت من ينقل عني ولكنه يحذف أموراً هامة في الموضوع من روابط وغيرها أضيفها لتمام المعنى وتوضيح بعض الأحكام الهامة , وحذفها يُخل بالمعنى الذي أود إيصاله للقراء الكرام وقد يصل ـ بسبب ذلك ـ للقراء الكرام عكس الصورة التي أود إيصالها

فهذا شرطي

والمسلمون على شروطهم

بقلم

أختكم ومحبتكم في الله

زاد المعاد

الأربعاء

4 ـ 10 ـ 1430 هـ

الســـــــــــــ4:20 م ــــــاعة

سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته





.: وداعــــا يا سيـــد الشهـــور :.

20 09 2009
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمد لله الذي أكرمنا ببلوغ رمضان , وأتم علينا النعمة بتمام الشهـر , ونسأل الله أن يتكرم ويتفضل علينا بالقبول , فما قيمة صيامنا وقيامنا إن لم يتقبله مولانا , ولكن ظننا في الله كبير وأملنا فيه عظيم , والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم وآله وصحبه أجمعين وبعد :
ها نحن ودعنا هذا اليوم شهر رمضان المبارك من عام 1430 هـ
فما أسرع إنقضاء أيامه وتصرم لياليه الشريفة المباركة
التي كنا نفرح فيها بالطاعة والعبادة , والجو الإيماني والخشوع والطمأنينة
فها هو رمضان تركنا وغادرنا ومعه أعمالنا التي أودعناه إياها فنسأل الله أن يتقبل منا أحسن العمل ويتجاوز عن سيئاتنا إنه الجواد الكريم الغفور الرحيم
ذهب رمضان وتركنا شاهداً لنا أو علينا
ذهب رمضان وتركنا ولسان حالنا
ليت العام كله رمضان
ولكنه كتاب من الله سبق ليبلونا أينا أحسن عملاً ؟؟!!!
ذهب رمضان وتركنا وفي الصدر غصصاً وفي القلب كمداً وحزناً على فراقه
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : ” يغفر لأمته في آخر ليلة في رمضان . قيل يا رسول الله أهي ليلة القدر ؟ قال لا ولكن العامل إنما يوفى أجره إذا قضى عمله” . رواه أحمد
فها نحن بعد سويعات نستقبل يوم الجوائز
فيا ليت شعري
من منا المقبول فنبارك له ؟؟
ومن منا الخاسر فنعزيه ؟؟
نسأل الله أن نكون من المقبولين
فادعوا الله أيها الأحبة أن يتقبل منكم الصيام والقيام صحيح أن رمضان انتهى ولكن رب رمضان أبوابه مفتوحة لن توصد
ولنحرص أيها الأحبة على تقوى الله في يوم العيد ونبتعد عن ما يغضب الله
وقيل إن أحد الصالحين رأى قوماً يعبثون في يوم عيدٍ بما لا يُرضي الله فقال: “إن كان هؤلاء تُقُبل منهم صيامهم فما هذا فعل الشاكرين، وإن كانوا لم يُتقبل منهم صيامُهم فما هذا فعل الخائفين” …..
لن أنسى تلك المرأة , أم صديقتي يوم رأيتها في مصلى العيد خاشعة ذليلة رافعة يديها تلهج بالدعاء , والناس كلهم مشغول بالحديث والسمر والتهاني , فأخذت أتعجب منها أشد العجاب , كيف تنشغل بالدعاء في هذا اليوم ..
فلما قرأت تلك المقالة السابقة عرفت أنها كانت خائفة تخشى أن لا يتقبل عملها
نسأل الله العظيم أن يتقبل منا رمضان
ونسأله سبحانه أن يعيد علينا رمضان أعواماً عديدة وأزمنة مديدة ونحن في ثوب الصحة والعافية على الطاعة غير منفكين
ونسأل الله أن لا يجعل رمضان آخر العهد بالصيام والقيام وتلاوة القرآن وأعمال البر
موضوع ذا صلة
:: وفـي مُصلى العيـد (( آهـات وزفـرات )) ::
وتقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال
وكل عام وأنتم بخير
أختكم ومحبتكم في الله
زاد المعاد
ليلة العيد من عام 1430 هـ
الســــــــــ3:15 ص ـــــاعة
سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته





” أختي الغالية : اجعلي نصرة الدين همك ”

16 09 2009

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الحمد لله وحده ناصر دينه وهازم الأحزاب وحده , والصلاة والسلام على مبلغ الرسالة , الرحيم بالأمة وعلى الآل والصحب الكرام ومن اقتفى الأثر إلى يوم الدين ……………….. أما بعد :

ربما تكون هذه الكلمات جزءً من تلك الجلسة التي جلسناها مع أخت فاضلة الجلوس معها يزيد منسوب الإيمان كثيراً حتى أني أعود من مجالسها بشحنة كبيرة وهمة عالية , لقد جلسنا معها قبل أيام وذكرتنا بالله كعادتها وكأني أنظرها إليها وهي بذلك الكيس الذي وضعت فيه الكتيبات تخدم بها دين الله ,,,,

المهم لقد تكلمت كثيراً ومن أجمل ما يعلق بذاكرتي من حديثها المبارك تلك العبارة التي سأحاول من الآن أن أجعلها نصب عيني ” ليكن همك الدين و أنت قائمة و أنت نائمة همك نصرة الدين ”

ما أجمل و أروع تلك العبارة أخياتي حينما نستشعر خدمتنا للدين , فنلتمس نصرة الدين : في مجالسنا , وفي هاتفنا , ومع صديقاتنا , وفي الأسواق , خارج البيت , وفي ملبسنا ومشربنا , في كل شئ ,

فننتهز كل فرصة لنصرة هذا الدين والله إني عندما أنظر لحال السلف ليتقطع قلبي حزناً على جهادهم في سبيل الله ونصرة دينه , فهذا يأتي بماله لنصرة الدين , والآخر رضي الله عن الجميع , ينافس ذلك و يأتي بشطر ماله , و آخر يجهز جيش العسرة حتى ما يضره ما فعل بعد ذلك , و آخرون لو عددتهم لأنقضى الليل ولم نحصهم عدداً , ولجف مداد القلم قبل أن يسطر عبق و أريج تضحياتهم لنصرة الدين ,

تقولون هذا في زمن مضى زمن الصحابة أقول ومن سار على الدرب وصل وما أكثر من ساروا على الدرب في هذا الزمن بين أظهرنا منهم من أسلم الروح إلى بارئها ومنهم من ينتظر , فهذان الشيخان العلامتان ابن باز وابن عثيمين قدما للأمة الإسلامية ما تعجز الكلمات أن توفيهما حقهما , ما أقول إلا جزاهما الله خير ما جزى الصالحين الأبرار وحشرنا واياهم في زمرة الأنبياء ,,,,, وكما هي عقيدة أهل السنة والجماعة لا نحكم لأحد بجنة ولا نار بل نرجو للمحسن الجنة ونخشى على المسئ النار

وليس الشيخان فقط بل من عامة الناس من نصر الدين ولم يُعرف ولم تكتب أخباره ., لكن بعض الأشرطة والكتيبات سجلت أخبارهم وما ذُكرت لنا أسماءهم ـ حسبهم الله من لا تخفي عليه خافية ـ

لا تظنين أخية أن نصرة الدين صعبة بل هي يسيرة على من يسرها الله عليه فقط استحضري النية ,, أصبحت الآن أحاول استحضار هذه النية في كل أمر لأخدم ديني ,,,,,

وقد نصحتنا تلك الأخت بفئة الشاب فقالت عليكن بهم الفساق يروجون لإغراهم و أنتن كذلك ,,, إعملوا لدينكم واجذبهن لكن ولدور التحفيظ ,,,

ثم ذكرت قليلاً عن برامج رمضان ومن ضمن ما قالت كلمات أوجعت قلبي : تجدون أغلب البرامج الفكاهية تقدم على الإفطار يعني : كُل و أنسى , إنسى أمة تذبح , أمة تغتصب ,,,,

فلنستشعر أخواتي خدمتنا للدين في كل لحظة ومع كل نبضة قلب ,

وكل عام و أنتم بخير , وكل عام و أنتم إلى الله أقرب , أقرأ الله أعيناً بنصرة أمة الحبيب صلى الله عليه وسلم ,

أختكم في الله ….

مــوضوع من أرشيفي كتبــته قبل أربعة أعوام

ملاحظة : لــيعذرنــا الإخــوة لأن الخطاب موجه للأخوات

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته





..( مـن معـالم الإخـلاص فـي حادثـة الإفـك ) ..

15 08 2009

 

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمد لله وحده والصلاة والسلام على سيد ولد آدم وعلى آل بيته الأطهار الميامين وصحبه الكرام ومن سار على نهجهم واقتفى أثرهم إلى يوم الدين وبعد :
حادثة الإفك
تلك البلية والمصيبة التي مني بها البيت النبوي الشريف إلى جانب بيت أشرف المؤمنين وأعلاهم منزلة وقدراً وسبقاً في الإسلام بيت الصديق أبي بكر رضي الله عنه وأرضاه
فهذه المصيبة كانت تمحيصاً لقلوب المؤمنين حتى يثبت المؤمن على إيمانه بالله
وكانت بلية عظيمة على البيت النبوي وبيت أبي بكر وما مر على أfي بكر مصيبة مثلها
ولحكمة من الله عز وجل أن يقع ويخوض في هذا الحديث رجال مؤمنون بل ومن خيرة الصحابة من أهل بدر
وكلنا يعلم شرف وقدر البدريين في الإسلام
وكان ممن خاض من المؤمنين
مسطح بن أثاثة ـ رضي الله عنه ـ وهو ابن خالة أبي بكر رضي الله عنه , وممن شهد بدراً
فلما كان كذلك
وظهرت بعد ذلك براءة أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها من فوق سبع سموات
لما كان كذلك
وقد كان أبو بكر رضي الله يعطي مسطح نفقة لأنه كان من فقراء المهاجرين
فحلف أبو بكر رضي الله عنه
أن يمنعه النفقة هذه
فأنزل الله عز وجل
{وَلَا يَأْتَلِ أُوْلُوا الْفَضْلِ مِنكُمْ وَالسَّعَةِ أَن يُؤْتُوا أُوْلِي الْقُرْبَى وَالْمَسَاكِينَ وَالْمُهَاجِرِينَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا أَلَا تُحِبُّونَ أَن يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ }النور22
فقال أبو بكر : بلى والله أحب أن يغفر الله لي
فعفا وصفح عنه وسأل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن يمينه فقال : كفر عن يمينك ورد الذي كنت تعطيه لمسطح ..
واستطراد هام
جاء بيان فضل أبي بكر رضي الله عنه في الإسلام في مواطن عدة ومنها هذه الآية في قوله تعالى : ( ولا يأتل أولوا الفضل منكم ) فهي نزلت في أبي بكر ,, وقد كان من السباقين في كل مجال من مجالات البر والجود والإحسان
ففي هذه الآية تجلت معاني عظيمة
وما سأقف عليه
هو الإخلاص
أن يُعطي المرء لله عز وجل ويمنع لله عز وجل
فإن أبا بكر رضي الله عنه كان يعطي مسطحاً نفقة لضيق ذات اليد ,, فلما تكلم وخاض في عرض ابنته الشريفة صعب عليه الأمر فحلف أن يمنعه النفقة
وهنا يأتي الدرس الإلهي ليعلم أبا بكر ـ ونحن من ورائه ـ
الإخلاص
فأنت تعطي مالك ليس لأجل أن يمدحك فلان , فإن ذمك أو عابك أو ترك مدحك منعته العطاء
فمن فعل ذلك فما هو بمخلص
وماله ونفقته غير مأجور عليها
والدليل
رجل في الجاهلية
يدعى
عبد الله بن جدعان
كان من كرماء الجاهلية
كان يطعم الحجيج
ويمد الموائد
حتى يصعد المنادي وينادي
هلموا إلى مائدة عبد الله بن جدعان
ولكن هل نفعه ذلك ؟؟
فقد ثبت في صحيح مسلم أن عائشة قالت: يا رسول إن الله عبد الله بن جدعان كان يطعم الطعام ويقرئ الضيف فهل ينفعه ذلك يوم القيامة؟
فقال « لا إنه لم يقل يوما رب اغفر لي خطيئتي يوم الدين “
فالإخلاص ذاك المطلب العزيز ,, الموفق هو من وفق لتحصيله
وقد سُئل الإمام مالك متى يخلص المرء ؟؟ فقال : إذا استوى عنده من يذمه ومن يمدحه …
إذا استوى عنده المدح والذم
فلا يعمل يتطلب المدح والتزلف , ويترك العمل إن ذمه ذام
والإخلاص أن تدفع مالك لأجل الله
وعند المواقف يُمحص المؤمنون فيعرف الصادق من المدعي
رابط قيـم
هذا ما تيسر لنا الوقوف عليه
جعلنا الله وإياكم من أهل الإخلاص
الذين يسعدون وينعمون يوم القيامة بأعمالهم
أختكم في الله
زاد المعاد
الخميس
22 ـ 8 ـ 1430 هـ
الســــــــ6:45 ص ـــــاعة
سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك
و السلام عليكم ورحمة الله وبركاته