…(( ســـلوة الدعـــاة )) …

1 11 2009

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الحمد لله الواحد الأحد الفرد الصمد الذي بعث الرسل مبشرين ومنذرين , مبشرين بالخير الوفير والأجر العظيم من الله إن هم أطاعوا الرسل , ومنذرين ناراً تلظى لمن عصى أمر الله عز وجل , وعلى آله وصحبه أجمعين سيد ولد آدم النبي المصطفى من أولي العزم من الرسل , وعلى آله وصحبه الكرام الذين قضوا بالحق وبه كانوا يعدلون , ومن سار على نهجهم واقتفى الأثر إلى يوم الدين وبعد :
قال تعالى : ( الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُواْ لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَاناً وَقَالُواْ حَسْبُنَا اللّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ{173} فَانقَلَبُواْ بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللّهِ وَفَضْلٍ لَّمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُواْ رِضْوَانَ اللّهِ وَاللّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ ( آل عمران )
نزلت هذه الآيات في نبينا صلوات الله وسلامه عليه والمؤمنين حينما توعدهم أبو سفيان ـ رضي الله عنه ـ قبل إسلامه حينما قال / أخبر محمداً وأصحابه أني ندمت على تركهم أحياء بعدما انتصرت عليهم وإني جامع جيوشي وقادم عليهم
فقال النبي والمؤمنون / ( حسبنا الله ونعم الوكيل )
فهو الكافي لنا ما أهمنا , ونفوض إليه أمرنا
فانقلبوا بنعمة من الله وفضل لم يمسسهم سوء
فما كان من أبي سفيان ومن معه إلا عادوا إلى مكة وجلين خائفين قد ألقى الله في قلوبهم الرعب ,
وعاد الرسول صلى الله عليه وسلم ومن معه من حمراء الأسد سالمين غانمين , لأن الله كفاهم ما أهمهم
هذا هو الإيمان الذي يزلزل قلوب الكفرة الملحدين , والعصاة الطاغين الذين يظنون أن لهم من الأمر شيئاً , وما علم المساكين أن مقاليد السماوات والأراضين بيده وحده …
فيا أيها الأحبة
إن لله تبارك وتعالى حكماً جرت على عباده البشر , وقضاء لا زال نافذاً منه سبحانه وتعالى ..
فقد اصطفى الله سبحانه وتعالى أقواماً من البشر ليبلغوا دين الله عز وجل , هم الأنبياء عليهم السلام …
فأمرهم سبحانه بتبليغ دينه لمن حاد عن الطريق , وأمرهم بالصبر على الأذى في ذلك ..
فكانت هذه سنة الله عز وجل في أنبيائه ,, فكان الأنبياء يبتلون في تبليغ هذا الدين
عَنْ سَعْد بن أبي وقاص رضي الله عنه قَالَ : قُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ , أَيُّ النَّاسِ أَشَدُّ بَلاءً ؟ قَالَ : الأَنْبِيَاءُ , ثُمَّ الأَمْثَلُ فَالأَمْثَلُ , فَيُبْتَلَى الرَّجُلُ عَلَى حَسَبِ دِينِهِ , فَإِنْ كَانَ دِينُهُ صُلْبًا اشْتَدَّ بَلاؤُهُ , وَإِنْ كَانَ فِي دِينِهِ رِقَّةٌ ابْتُلِيَ عَلَى حَسَبِ دِينِهِ , فَمَا يَبْرَحُ الْبَلاءُ بِالْعَبْدِ حَتَّى يَتْرُكَهُ يَمْشِي عَلَى الأَرْضِ مَا عَلَيْهِ خَطِيئَةٌ ). رواه الترمذي و صححه الألباني في السلسلة الصحيحة
أما الخليل إبراهيم عليه السلام حطم الأصنام فأُلقي في النار , فكانت بأمر الله برداً وسلاماً
قال تعالى : ( وَلَقَدْ آتَيْنَا إِبْرَاهِيمَ رُشْدَهُ مِن قَبْلُ وَكُنَّا بِه عَالِمِينَ{51} إِذْ قَالَ لِأَبِيهِ وَقَوْمِهِ مَا هَذِهِ التَّمَاثِيلُ الَّتِي أَنتُمْ لَهَا عَاكِفُونَ{52} قَالُوا وَجَدْنَا آبَاءنَا لَهَا عَابِدِينَ{53} قَالَ لَقَدْ كُنتُمْ أَنتُمْ وَآبَاؤُكُمْ فِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ{54} قَالُوا أَجِئْتَنَا بِالْحَقِّ أَمْ أَنتَ مِنَ اللَّاعِبِينَ{55} قَالَ بَل رَّبُّكُمْ رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الَّذِي فَطَرَهُنَّ وَأَنَا عَلَى ذَلِكُم مِّنَ الشَّاهِدِينَ{56} وَتَاللَّهِ لَأَكِيدَنَّ أَصْنَامَكُم بَعْدَ أَن تُوَلُّوا مُدْبِرِينَ{57} فَجَعَلَهُمْ جُذَاذاً إِلَّا كَبِيراً لَّهُمْ لَعَلَّهُمْ إِلَيْهِ يَرْجِعُونَ{58} قَالُوا مَن فَعَلَ هَذَا بِآلِهَتِنَا إِنَّهُ لَمِنَ الظَّالِمِينَ{59} قَالُوا سَمِعْنَا فَتًى يَذْكُرُهُمْ يُقَالُ لَهُ إِبْرَاهِيمُ{60} قَالُوا فَأْتُوا بِهِ عَلَى أَعْيُنِ النَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَشْهَدُونَ{61} قَالُوا أَأَنتَ فَعَلْتَ هَذَا بِآلِهَتِنَا يَا إِبْرَاهِيمُ{62} قَالَ بَلْ فَعَلَهُ كَبِيرُهُمْ هَذَا فَاسْأَلُوهُمْ إِن كَانُوا يَنطِقُونَ{63} فَرَجَعُوا إِلَى أَنفُسِهِمْ فَقَالُوا إِنَّكُمْ أَنتُمُ الظَّالِمُونَ{64} ثُمَّ نُكِسُوا عَلَى رُؤُوسِهِمْ لَقَدْ عَلِمْتَ مَا هَؤُلَاء يَنطِقُونَ{65} قَالَ أَفَتَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ مَا لَا يَنفَعُكُمْ شَيْئاً وَلَا يَضُرُّكُمْ{66} أُفٍّ لَّكُمْ وَلِمَا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ أَفَلَا تَعْقِلُونَ{67} قَالُوا حَرِّقُوهُ وَانصُرُوا آلِهَتَكُمْ إِن كُنتُمْ فَاعِلِينَ{68} قُلْنَا يَا نَارُ كُونِي بَرْداً وَسَلَاماً عَلَى إِبْرَاهِيمَ{69} وَأَرَادُوا بِهِ كَيْداً فَجَعَلْنَاهُمُ الْأَخْسَرِينَ{70} وَنَجَّيْنَاهُ وَلُوطاً إِلَى الْأَرْضِ الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا لِلْعَالَمِينَ{71} وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ نَافِلَةً وَكُلّاً جَعَلْنَا صَالِحِينَ{72} ) الأنبياء
وهذا لوط عليه السلام , دعا قومه لعباده الله وحده ونبذ وترك الفاحشة ,, فزجروه وتوعدوه بإخراجه من القرية , فكانت العزة والغلبة للحق
قال تعالى( كَذَّبَتْ قَوْمُ لُوطٍ الْمُرْسَلِينَ{160} إِذْ قَالَ لَهُمْ أَخُوهُمْ لُوطٌ أَلَا تَتَّقُونَ{161} إِنِّي لَكُمْ رَسُولٌ أَمِينٌ{162} فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَطِيعُونِ{163} وَمَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ إِنْ أَجْرِيَ إِلَّا عَلَى رَبِّ الْعَالَمِينَ{164} أَتَأْتُونَ الذُّكْرَانَ مِنَ الْعَالَمِينَ{165} وَتَذَرُونَ مَا خَلَقَ لَكُمْ رَبُّكُمْ مِنْ أَزْوَاجِكُم بَلْ أَنتُمْ قَوْمٌ عَادُونَ{166} قَالُوا لَئِن لَّمْ تَنتَهِ يَا لُوطُ لَتَكُونَنَّ مِنَ الْمُخْرَجِينَ{167} قَالَ إِنِّي لِعَمَلِكُم مِّنَ الْقَالِينَ{168} رَبِّ نَجِّنِي وَأَهْلِي مِمَّا يَعْمَلُونَ{169} فَنَجَّيْنَاهُ وَأَهْلَهُ أَجْمَعِينَ{170} إِلَّا عَجُوزاً فِي الْغَابِرِينَ{171} ثُمَّ دَمَّرْنَا الْآخَرِينَ{172} وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهِم مَّطَراً فَسَاء مَطَرُ الْمُنذَرِينَ{173} إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً وَمَا كَانَ أَكْثَرُهُم مُّؤْمِنِينَ{174} وَإِنَّ رَبَّكَ لَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ{175} الشعراء
وقال فيه سبحانه : ( وَلُوطاً آتَيْنَاهُ حُكْماً وَعِلْماً وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْقَرْيَةِ الَّتِي كَانَت تَّعْمَلُ الْخَبَائِثَ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمَ سَوْءٍ فَاسِقِينَ{74} وَأَدْخَلْنَاهُ فِي رَحْمَتِنَا إِنَّهُ مِنَ الصَّالِحِينَ{75} ( الأنبياء )
وهذا كليم الله موسى عليه السلام ,
لقي الأذى من فرعون وجنوده فسخر به فقال بسخرية { فَأَوْقِدْ لِي يَا هَامَانُ عَلَى الطِّينِ فَاجْعَل لِّي صَرْحاً لَّعَلِّي أَطَّلِعُ إِلَى إِلَهِ مُوسَى وَإِنِّي لَأَظُنُّهُ مِنَ الْكَاذِبِينَ }القصص38
فأعقب الله عز وجل فرعون وجنوده الذل والهوان في الدنيا والآخرة
( وَاسْتَكْبَرَ هُوَ وَجُنُودُهُ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ إِلَيْنَا لَا يُرْجَعُونَ{39} فَأَخَذْنَاهُ وَجُنُودَهُ فَنَبَذْنَاهُمْ فِي الْيَمِّ فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الظَّالِمِينَ{40} وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ لَا يُنصَرُونَ{41} وَأَتْبَعْنَاهُمْ فِي هَذِهِ الدُّنْيَا لَعْنَةً وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ هُم مِّنَ الْمَقْبُوحِينَ{42} ( القصص )
وقال فيهم ( فَوَقَاهُ اللَّهُ سَيِّئَاتِ مَا مَكَرُوا وَحَاقَ بِآلِ فِرْعَوْنَ سُوءُ الْعَذَابِ{45} النَّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا غُدُوّاً وَعَشِيّاً وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ أَدْخِلُوا آلَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ الْعَذَابِ{46 ) ( غافر )
وهذا نوح عليه السلام مكث في قومه ألف سنة إلا خمسين عاماً , فكذبوه وسخروا به , فكانت العاقبة والغلبة للحق
( وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحاً إِلَى قَوْمِهِ إِنِّي لَكُمْ نَذِيرٌ مُّبِينٌ{25} أَن لاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ اللّهَ إِنِّيَ أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ أَلِيمٍ{26} فَقَالَ الْمَلأُ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن قِوْمِهِ مَا نَرَاكَ إِلاَّ بَشَراً مِّثْلَنَا وَمَا نَرَاكَ اتَّبَعَكَ إِلاَّ الَّذِينَ هُمْ أَرَاذِلُنَا بَادِيَ الرَّأْيِ وَمَا نَرَى لَكُمْ عَلَيْنَا مِن فَضْلٍ بَلْ نَظُنُّكُمْ كَاذِبِينَ{27} قَالَ يَا قَوْمِ أَرَأَيْتُمْ إِن كُنتُ عَلَى بَيِّنَةٍ مِّن رَّبِّيَ وَآتَانِي رَحْمَةً مِّنْ عِندِهِ فَعُمِّيَتْ عَلَيْكُمْ أَنُلْزِمُكُمُوهَا وَأَنتُمْ لَهَا كَارِهُونَ{28} وَيَا قَوْمِ لا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مَالاً إِنْ أَجْرِيَ إِلاَّ عَلَى اللّهِ وَمَا أَنَاْ بِطَارِدِ الَّذِينَ آمَنُواْ إِنَّهُم مُّلاَقُو رَبِّهِمْ وَلَـكِنِّيَ أَرَاكُمْ قَوْماً تَجْهَلُونَ{29} وَيَا قَوْمِ مَن يَنصُرُنِي مِنَ اللّهِ إِن طَرَدتُّهُمْ أَفَلاَ تَذَكَّرُونَ{30} وَلاَ أَقُولُ لَكُمْ عِندِي خَزَآئِنُ اللّهِ وَلاَ أَعْلَمُ الْغَيْبَ وَلاَ أَقُولُ إِنِّي مَلَكٌ وَلاَ أَقُولُ لِلَّذِينَ تَزْدَرِي أَعْيُنُكُمْ لَن يُؤْتِيَهُمُ اللّهُ خَيْراً اللّهُ أَعْلَمُ بِمَا فِي أَنفُسِهِمْ إِنِّي إِذاً لَّمِنَ الظَّالِمِينَ{31} قَالُواْ يَا نُوحُ قَدْ جَادَلْتَنَا فَأَكْثَرْتَ جِدَالَنَا فَأْتَنِا بِمَا تَعِدُنَا إِن كُنتَ مِنَ الصَّادِقِينَ{32} قَالَ إِنَّمَا يَأْتِيكُم بِهِ اللّهُ إِن شَاء وَمَا أَنتُم بِمُعْجِزِينَ{33} وَلاَ يَنفَعُكُمْ نُصْحِي إِنْ أَرَدتُّ أَنْ أَنصَحَ لَكُمْ إِن كَانَ اللّهُ يُرِيدُ أَن يُغْوِيَكُمْ هُوَ رَبُّكُمْ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ{34} أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ قُلْ إِنِ افْتَرَيْتُهُ فَعَلَيَّ إِجْرَامِي وَأَنَاْ بَرِيءٌ مِّمَّا تُجْرَمُونَ{35} وَأُوحِيَ إِلَى نُوحٍ أَنَّهُ لَن يُؤْمِنَ مِن قَوْمِكَ إِلاَّ مَن قَدْ آمَنَ فَلاَ تَبْتَئِسْ بِمَا كَانُواْ يَفْعَلُونَ{36} وَاصْنَعِ الْفُلْكَ بِأَعْيُنِنَا وَوَحْيِنَا وَلاَ تُخَاطِبْنِي فِي الَّذِينَ ظَلَمُواْ إِنَّهُم مُّغْرَقُونَ{37} وَيَصْنَعُ الْفُلْكَ وَكُلَّمَا مَرَّ عَلَيْهِ مَلأٌ مِّن قَوْمِهِ سَخِرُواْ مِنْهُ قَالَ إِن تَسْخَرُواْ مِنَّا فَإِنَّا نَسْخَرُ مِنكُمْ كَمَا تَسْخَرُونَ{38} فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ مَن يَأْتِيهِ عَذَابٌ يُخْزِيهِ وَيَحِلُّ عَلَيْهِ عَذَابٌ مُّقِيمٌ{39} حَتَّى إِذَا جَاء أَمْرُنَا وَفَارَ التَّنُّورُ قُلْنَا احْمِلْ فِيهَا مِن كُلٍّ زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ وَأَهْلَكَ إِلاَّ مَن سَبَقَ عَلَيْهِ الْقَوْلُ وَمَنْ آمَنَ وَمَا آمَنَ مَعَهُ إِلاَّ قَلِيلٌ{40} وَقَالَ ارْكَبُواْ فِيهَا بِسْمِ اللّهِ مَجْرَاهَا وَمُرْسَاهَا إِنَّ رَبِّي لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ{41} وَهِيَ تَجْرِي بِهِمْ فِي مَوْجٍ كَالْجِبَالِ وَنَادَى نُوحٌ ابْنَهُ وَكَانَ فِي مَعْزِلٍ يَا بُنَيَّ ارْكَب مَّعَنَا وَلاَ تَكُن مَّعَ الْكَافِرِينَ{42} قَالَ سَآوِي إِلَى جَبَلٍ يَعْصِمُنِي مِنَ الْمَاء قَالَ لاَ عَاصِمَ الْيَوْمَ مِنْ أَمْرِ اللّهِ إِلاَّ مَن رَّحِمَ وَحَالَ بَيْنَهُمَا الْمَوْجُ فَكَانَ مِنَ الْمُغْرَقِينَ{43} وَقِيلَ يَا أَرْضُ ابْلَعِي مَاءكِ وَيَا سَمَاء أَقْلِعِي وَغِيضَ الْمَاء وَقُضِيَ الأَمْرُ وَاسْتَوَتْ عَلَى الْجُودِيِّ وَقِيلَ بُعْداً لِّلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ{44} ( هود )
والكثير من القصص التي قصها الله علينا في القرآن الكريم لحال الأنبياء والصالحين
ثم جاء بعد ذلك
سيد ولد آدم , محمد بن عبد الله , النبي القرشي الهاشمي , أحب عباد الله إليه , وأكرمهم عنده قدراً ومنزلة في الدنيا والآخرة
.. ومع ذلك الحب العظيم من الله عز وجل لنبيه الكريم , لم يسلم مما تعرض له إخوانه الأنبياء من قبله , وكان الله عز وجل قادراً أن يُمكن لرسول الله تبليغ الدين بكل يسر وسهولة ودنما أذى ,,,
ولكنها سنة من سنن الله , لتكون درساً للدعاة إلى الله
فقد تعرض حبيبنا صلوات الله وسلامه عليه , للأذى من قومه , والسير طالعتنا بالكثير من ذلك
ومن أشد ذلك ما روته أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها أنها سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم: هل أتى عليك يوم كان أشد من يوم أحد ؟ قال: لقد لقيت من قومك ما لقيت! وكان أشد ما لقيت منهم يوم العقبة، إذ عرضت نفسي على ابن عبد ياليل بن عبد كلال فلم يجبني إلى ما أردت، فانطلقت وأنا مهموم على وجهي، فلم أستفق إلا وأنا بقرن الثعالب، فرفعت رأسي، فإذا أنا بسحابة قد أظلتني، فنظرت فإذا فيها جبريل، فناداني، فقال: إن الله قد سمع قول قومك لك وما ردوا عليك، وقد بعث الله إليك ملك الجبال لتأمره بما شئت، فناداني ملك الجبال فسلَّم عليَّ، ثم قال: يامحمد، فقال: ذلك فيما شئت إن شئت أن أطبق عليهم الأخشبين، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: بل أرجو أن يخرج الله من أصلابهم من يعبد الله ولا يشرك به شيئًا. ) رواه البخاري
وقد اجتمع ذات يوم روؤس الشرك في مكة وسدنة الوثنية في حادثة مشهورة حفظها لنا التاريخ وسطرها بمداد الفخر والعز بنصر الله
عن ابن مسعود رضي الله عنه قال : بينما رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي بالبيت و أبو جهل و أصحاب له جلوس وقد نحرت جزور بالأمس فقال أبو جهل : أيكم يقوم إلى سلا جزور بني فلان فيأخذه فيضعه في كتفي محمد صلى الله عليه وسلم إذا سجد ؟ فانبعث أشقى القوم فأخذه , فلما سجد النبي صلى الله عليه وسلم وضعه بين كتفيه قال : فاستضحكوا , وجعل بعضهم يميل على بعض , و أنا قائم أنظر لو كانت لي منعة طرحته عن ظهر رسول الله صلى الله عليه وسلم والنبي صلى الله عليه وسلم ساجد ما يرفع رأسه حتى انطلق إنسان فأخبر فاطمة رضي الله عنها فجأت , وهي جويرية فطرحته عنه ثم أقبلت عليهم تسبهم فلما قضى النبي صلى الله عليه وسلم صلاته رفع صوته ثم دعا عليهم وكان إذا دعا دعا ثلاثاً و إذا سأل سأل ثلاثاً ثم قال : ” اللهم عليك بقريش ” ثلاث مرات فلما سمعوا صوته ذهب عنهم الضحك وخافوا دعوته ثم قال ” اللهم عليك بأبي جهل بن هشام وعتبة بن ربيعة وشيبة بن ربيعة والوليد بن عقبة و أمية بن خلف وعقبة بن أبي معيط ” ( وذكر السابع ولم أحفظه ) فوالذي بعث محمداً صلى الله عليه وسلم بالحق لقد رأيت الذين سمى صرعى يوم بدر ثم سحبوا إلى القليب قليب بدر , قال أبو اسحاق : الوليد بن عقبة غلط في هذا الحديث , صحيح مسلم وللبخاري لفظ غيره
فلمن كانت الغلبة والكرة في النهاية ؟؟
إنها للحق
وكان النبي صلى الله عليه وسلم يأتي الناس في المواسم فيدعوهم إلى دين الله عز وجل ونبذ عبادة الأصنام , يدعوهم إلى محاسن الأخلاق
وعمه أبو لهب من خلفه , يمشي وراءه ويقول للناس / لا تطيعوه ؛ فإنه صابئ كاذب
فلمن كانت الغلبة والكرة في النهاية ؟؟
قالوا عن حبيبنا
شاعر
وقالوا
كاهن
وقالوا
ساحر
وقالوا
مجنون
حاشاه ذلك
فهل ضره ذلك القول ؟؟!!!
, بل ما زاده إلا رفعة
وما نسخ الله تلك الآيات ولا قولهم فيه , بل إن المآذن تصدح بها آناء الليل وأطراف النهار ,,
ليعلم الدعاة
أن قول أهل الباطل وسبهم وشتمهم لأهل الحق , لا يزيدهم إلا رفعة
أما سمعت قول الشاعر
وإذا أراد الله نشر فضيلة طويت قيض لها لسان حسود
واعلموا يا أيها الأحبة
أن أهل الباطل لا حيلة لهم , إلا السب والشتام
ولا دليل ولا برهان عندهم ليقنعوا به الناس
فيبدوا بالصراخ والسب والشتام حتى يوهموا الناس أنهم على حق
ألا ترون قناة صفا , وما يفعله الشيعة من سب وشتام للصحابة والبخاري وغيرهم , كله لأنه لا دليل ولا حجة ولا برهان عندهم ليجادلوا به
وامتد الأذى لينال الصحابة رضوان الله عليهم , ولقد لقوا صنفواً من العذاب على يد المشركين ,,
حتى جاء خباب بن الأرت رضي الله عنه للنبي فقال في ذلك
شكونا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو متوسد بردة له في ظل الكعبة فقلنا ألا تستنصر لنا ألا تدعو لنا ؟ فقال قد كان من قبلكم يؤخذ الرجل فيحفر له في الأرض فيجعل فيها ثم يؤتى بالمنشار فيوضع على رأسه فيجعل نصفين ويمشط بأمشاط الحديد ما دون لحمه وعظمه ، ما يصده ذلك عن دينه والله ليتمن الله هذا الأمر حتى يسير الراكب من صنعاء إلى حضرموت لا يخاف إلا الله والذئب على غنمه ولكنكم تستعجلون رواه البخاري . وفي رواية وهو متوسد بردة وقد لقينا من المشركين شدة
( ومن الطرائف واستطراد ـ في محله ـ أن إحدى الأخوات تقول لي / أنا أخشى أن أمشي وحدي في طريق مظلم , فقلت / أما أنا فلا أخشى أن أمشي في طريق في ظلمة الليل وحدي , فقد أتم الله الدين , وأنعم علينا بالأمن والآمان في ربوع بلادنا , ـ وهذه الشجاعة أتوقع أنها تتفاوت من شخص لآخر , فأذكروا الله ولا تعطوني عين )
فأتم الله ذلك الأمر للمسلمين وأعزهم
فأصبح العرب والعجم يخشونهم
وأتم الله الأمر
حتى ما تصل إلى قريش حبة حنطة إلا بإذن رسول الله صلى الله عليه وسلم
وأتم الله الأمر
بفتح مكة
وتسلمِ زمام أمرها من أُخرج منها طريداً , وأعطى من يشاء مفتاح الكعبة , وأمر من يشاء ـ بلال بن رباح ـ أن يصعد فيؤذن فوق الكعبة ..
فيا أيها الأحبة
إن العزة والغلبة للحق
مهما طال ليل الظلم
ومهما تكالب الأعداء , ليقنعوا الناس بباطلهم
ومهما صفق لهم أتباعهم
فالعاقبة للمتقين
والأرض لله يرثها عباده الصالحون
فيا أيها الدعاة
إجعلوا سير الأنبياء نصب أعينكم
وأعلموا أن هذا الطريق ليس مفروشاً بالورود , ممهداً مذللاً من كل الصعاب
بل لابد من إبتلاءات , حتى يميز الله الصادق الذي يثبت على الحق , من الإمعة الذي إن أحسن الناس أحسن وإن أساء الناس أساء
قال أحد تلامذة الإمام الشافعي هل يُمكن العبد أو يُبتلى ؟ فقال الإمام الشافعي
لا يُمكن العبد حتى يُبتلى ثم تلا قول الله تعالى :
(( وجعلنا منهم أئمة يهدون بأمرنا لما صبروا وكانوا بآياتنا يوقنون)).
همسة للداعية
دع عنك الحساسية المفرطة , ورقة المشاعر , والتأثر بالمخذلين الذين يغيظهم ما تدعوا إليه ـ ويتمنوا لو استطاعوا أن ينسفوك من فوق الكرة الأرضية نسفاً حتى تصير نسياً منسياً لشدة ما يغيظهم ما تدعوا إليه من الحق , وينغص ويكدر عليهم صفو حياتهم ـ فإن هذه صفة لا تصلح أن تكون في الداعية إلى الله , وإن لم يتغلب عليها فإنه لا يستطيع الإستمرار في هذا الطريق ـ إلا بأمر الله ـ
وفي الختام
أشكر ثم أشكر ثم أشكر , أختي الحبيبة والغالية محبة العلم , التي علمتني الصبر ثم الصبر ثم الصبر , وما خرج هذا الموضوع إلا بفضل الله ثم بفضل توجيهاتها
فبارك الله فيها ووفقها لمعالي الأمور , وجمعني بها في الفردوس الأعلى من الجنة
موضوع ذا صلة
بقلم
أختكم ومحبتكم في الله
زاد المعاد
السبت
12 ـ 11 ـ 1430 هـ
الســــــــــــ12:20 م ـــــــاعة
سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

Advertisements

إجراءات

Information

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s




%d مدونون معجبون بهذه: