مســــابقـــة ( مـــع الصحـــابــة ) ـ رضوان الله عليهـم ـ ( 9 ) سعيد بن زيد

18 10 2009

 

الشخصية التاسعة


سعيد بن زيد رضي الله عنه
أحد العشرة المبشرين بالجنة

إسمه :
سعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل العدوي القرشي
كنيته :
أبو الأعور
مولده :
ولد بمكة عام 22 قبل الهجرة
صفته :
كان رجلاً آدم , طوالاً أشعر …
أولاده :
كان له من الولد : عبد الله الأكبر , وعبد الله الأصغر , وعبد الرحمن الأكبر , وعبد الرحمن الأصغر , وإبراهيم الأكبر , وإبراهيم الأصغر , وعمرو الأكبر وعمرو الأصغر , والأسود , وطلحة , ومحمد , وخالد , وزيد , وأم الحسن الكبرى , وأم الحسن الصغرى , وأم حبيب الكبرى , وأم حبيب الصغرى , وأم زيد الكبرى , وأم زيد الصغرى , وعائشة , وعاتكة , وحفصة , وزينب , وأم سلمة , وأم موسى , وأم سعيد , وأم النعمان , وأم خالد , وأم صالح , وأم عبد الحولاء وزجلة .
إسلامه :
أسلم رضي الله عنه قديماً قبل أن يدخل رسول الله صلى الله عليه وسلم دار الأرقم بن الأرقم ..
فضائله ومناقبه :
كما تقدم هو أحد السابقين الأولين للإسلام , وأحد العشرة المبشرين بالجنة , ولم يكن من أصحاب الشورى الذي أوصى عمر رضي الله عنه أن يختاروا من بينهم خليفة للمسلمين ( وكانوا كلهم من العشرة المبشرين بالجنة ) وقيل لم يجعله في أهل الشورى لقرابته منه فهو ابن عمه و ( ختنه ) زوج أخته فاطمة بنت الخطاب , وكان عمر ـ رضي الله عنه ـ كذلك زوج عاتكة أخت سعيد بن زيد رضي الله عن الجميع ,, فلم يجعل عمر رضي الله عنه في الوصية بالخلافة رجلاً من قرابته ,,,
هاجر إلى المدينة , وشهد المشاهد كلها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ما عدا غزوة بدر قيل إن الرسول صلى الله عليه وسلم قد بعثه هو و طلحة بن عبيد الله قبل خروجه لبدر يتحسسان خبر العين فمرت بهما فبلغ رسول الله صلى الله عليه وسلم الخبر فخرج ورجعا يريدان المدينة , ولم يعلما بخروج النبي صلى الله عليه وسلم فقدما في اليوم الذي لقي النبي صلى الله عليه وسلم المشركين , فخرجا يعترضان رسول الله فلقياه منصرفاً من بدر فضرب لهما بسهامهما وأجرهما , فكانا كمن شهد بدر ,, كما تقدم بيان ذلك في ترجمة طلحة بن عبيد الله رضي الله عنه ..
وقيل إنه كان رضي الله عنه مجاب الدعوة , وفي هذا أن أروى بنت أويس ،شكت الصحابي الجليل سعيد بن زيد رضي الله عنه إلى مروان بن الحكم أمير المدينة ،وقالت إنه أخذ شيئاً من أرضها ،فقال سعيد رضي الله عنه: أنا آخذ شيئاً من أرضها بعدما سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول في ذلك ،فقال له مروان ،وماذا سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: سمعته يقول: ((من اقتطع شبراً من أرض طُوقه يوم القيامة من سبع أرضين)) فقال مروان: لا أسألك بعد هذا بينة،يكفيني قولك هذا،فقال سعيد رضي الله عنه: اللهم إن كانت كاذبة فأعم بصرها واجعل قبرها في دارها،وفي رواية واجعل ميتتها في هذه الأرض،قال راوي الحديث عروة بن الزبير قال فو الله لقد عمي بصرها حتى رأيتها امرأة مسنة تلتمس الجدران بيديها، وكانت في هذه الأرض بئر،وكانت تمشي في أحد الأيام فسقطت في البئر وكان ذلك البئر قبرها.
وفاته
توفي رضي الله عنه بالعقيق , وحُمل إلى المدينة فدفن بها , ونزل في قبره سعد وابن عمر رضي الله عنهم , وكانت وفاته عام 50 من الهجرة وقيل 51 للهجرة وكان عمره بضع وسبعين سنة , والله أعلم
والآن مع الأسئلة
1 ـ كان لزيد بن عمرو بن نفيل والد سعيد قصة عظيمة قبل البعثة , وقد ذكر النبي صلى الله عليه وسلم أنه في الجنة وورد في فضله أحاديث ,, ولقد مات قبل البعثة بخمس سنين ـ كما قيل ـ ؟؟ أذكر لنا قصته والأحاديث التي وردت فيه بشئ من التفصيل ؟؟
2 ـ كان لسعيد بن زيد رضي الله عنه دور في إسلام أحد الصحابة والذي يعد شخصية عظيمة وبارزة في الإسلام ؟؟ فمن هو هذا الصحابي ؟؟

تبعث الإجابات لزاد المعاد عبر اتصل بنا يمين المدونة

أتمنى أن نكون قد وفقنا في الطرح
مع تمنياتي للجميع بالتوفيق في الدارين
وانتظروا الحلقة القادمة

Advertisements

إجراءات

Information




%d مدونون معجبون بهذه: