مســــابقـــة ( مـــع الصحـــابــة ) ـ رضوان الله عليهـم ـ (11) خديجة بنت خويلد

31 10 2009
الشخصية الحادية عشر
خديجة بنت خويلد
أول أمهات المؤمنين ـ وأول من آمن من الناس أجمعين

إسمها /
هي خديجة بنت خويلد بن أسد بن عبد العزى بن قصي بن كلاب القرشية الأسدية
كنيتها /
أم القاسم
لقبها /
كانت تلقب في الجاهلية بالطاهرة
مولدها /
ولدت بمكة سنة 68 قبل الهجرة
زواجها بالنبي صلى الله عليه وسلم و أولادها منه /
تزوجت رضي الله عنها بالنبي صلى الله عليه وسلم بعدما بدا لها حُسن خلقه وأمانته , وكان عمرها عند زواجها بالنبي 40 عاماً وكان عمر النبي صلى الله عليه وسلم 25 عاماً , فأنجبت للنبي صلى الله عليه وسلم القاسم و عبد الله و زينب و رقية و أم كلثوم و فاطمة , فهي أم أولاد النبي صلى الله عليهم وسلم كلهم ماعدا إبراهيم فأمه مارية القبطية ..
إسلامها /
أسلمت منذ الساعات الأولى للنبوة منذ أخبرها الرسول صلى الله عليه وسلم بما حدث له في غار حراء , فكانت بذلك أول من آمن بالرسول صلى الله عليه وسلم من الناس أجمعين , ثم خُصت بعد ذلك بأن كانت أول من آمن به من النساء …
شرفها وفضلها ومكانتها في الإسلام
هي أول أمهات المؤمنين رضي الله عنهن , و كانت رضي الله عنها كما تقدم أول من أسلم وآمن بالنبي صلى الله عليه وسلم من الناس أجمعين , وكان لها مكانة في صدر الإسلام الأول حيث قال عليه الصلاة والسلام في بيان فضلها ( آمنت بي إذ كفر بي الناس ، وصدّقتني إذ كذبني الناس ، وواستني بمالها إذ حرمني الناس ، ورزقني الله عز وجل ولدها إذ حرمني أولاد النساء ) رواه أحمد ..
وقد أحبها النبي صلى الله عليه وسلم حباً عظيماً فقال في ذلك ( إني قد رزقت حبّها ) رواه مسلم , وما تزوج عليها حتى ماتت رضي الله عنها ,
وما زال عليه الصلاة والسلام يذكر خديجة حتى بعد موتها وجاء في ذلك أحاديث عدة منها /
عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها قالت : ما غرت على أحد من نساء النبي صلى الله عليه وسلم ما غرت على خديجة ، وما رأيتها؛ ولكن كان النبي صلى الله عليه وسلم يكثر ذكرها، وربما ذبح الشاة ثم يقطعها أعضاء ثم يبعثها في صدائق خديجة , فربما قلت له : كأنه لم يكن في الدنيا امرأة إلا خديجة , فيقول : إنها كانت وكان لي منها ولد ”
وعن عائشة رضي الله عنها قالت (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يكاد يخرج من البيت حتى يذكر خديجة، فيحسن عليها الثناء فذكرها يوماً من الأيام فأدركتني الغيرة , فقلت: هل كانت إلا عجوزاً قد أخلف الله لك خيراً منها ؟؟ قالت : فغضب حتى اهتز مقدم شعره من الغضب، ثم قال: لا والله ما أخلف الله لي خيراً منها؛ لقد آمنت بي إذ كفر الناس، وصدقتني إذ كذبني الناس، وواستني بمالها إذ حرمني الناس، ورزقني الله عز وجل أولادها إذ حرمني أولاد النساء. قالت : فقلت بيني وبين نفسي: لا أذكرها بسوء أبداً )
ومن وفائه – صلى الله عليه وسلم – لها أّنه كان يصل صديقاتها بعد وفاتها ويحسن إليهنّ ، وعندما جاءت جثامة المزنية لتزور النبي – صلى الله عليه وسلم ـ أحسن استقبالها ، وبالغ في الترحيب بها ، حتى قالت عائشة رضي الله عنها : ” يا رسول الله ، تقبل على هذه العجوز هذا الإقبال ؟ ” ، فقال : ( إنها كانت تأتينا زمن خديجة ؛ وإن حسن العهد من الإيمان ) رواه الحاكم ، وكان – صلى الله عليه وسلم – إذا ذبح الشاة يقول : ( أرسلوا بها إلى أصدقاء خديجة ) رواه مسلم .
ومن أعظم المشاهد المؤثرة في هذا ما روته عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم حيث قالت : لما بعث أهل مكة في فداء أساراهم بعثت زينب ابنة رسول الله صلى الله عليه وسلم في فداء أبي العاص بمال وبعثت فيه بقلادة كانت خديجة أدخلتها بها على أبي العاص حين بنى عليها فلما رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم تلك القلادة رق لها رقة شديدة وقال : ” إن رأيتم أن تطلقوا أسيرها وتردوا عليها الذي لها فافعلوا” فقالوا : نعم يا رسول الله فاطلقوه وردوا عليها الذي لها.
وعند البخاري ومسلم أن عائشة رضي الله عنها عائشة قالت” استأذنت هالة بنت خويلد ـ أخت خديجة ـ على رسول الله صلى الله عليه وسلم فعرف استئذان خديجة فارتاع لذلك فقال ( اللهم هالة ) . قالت فغرت فقلت : ما تذكر من عجوز من عجائز قريش حمراء الشدقين هلكت في الدهر قد أبدلك الله خيرا منها ” وعند أحمد أن النبي صلى الله عليه وسلم رد عن خديجة رضي الله عنها فقالت عائشة رضي الله عنها ” أن النبي صلى الله عليه وسلم إذا ذكر خديجة أثنى عليها فأحسن الثناء قالت فغرت يوما فقلت ما أكثر ما تذكرها حمراء الشدق قد أبدلك الله عز وجل بها خيرا منها قال ما أبدلني الله عز وجل خيرا منها قد آمنت بي إذ كفر بي الناس وصدقتني إذ كذبني الناس وواستني بمالها إذ حرمني الناس ورزقني الله عز وجل ولدها إذ حرمني أولاد النساء “
وورد في فضلها أنها من أكمل النساء فقد جاء عند البخاري من حديث أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( كمل من الرجال كثير ولم يكمل من النساء غير مريم بنت عمران , وآسية امرأة فرعون , و إن فضل عائشة على النساء كفضل الثريد على سائر الطعام ) وفي بعض الروايات ” وخديجة بنت خويلد وفاطمة بنت محمد ” . أخرجه الطبراني .
وعن ابن عباس رضي الله عنهما ، قال : قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم : ( أفضل نساء أهل الجنة : خديجة بنت خويلد , وفاطمة بنت محمد , ومريم , وآسية ) رواه أبو داوود .
وقال صلى الله عليه وسلم – قال: ” خير نسائها مريم بنت عمران ، وخير نسائها خديجة بنت خويلد “. متفق عليه
وكانت رضي الله عنها ذات تجارة , فكانت تنفق مالها في نصرة رسول الله صلى الله عليه وسلم ..
وكانت رضي الله عنها عاقلة حكيمة …
وفاتها /
توفيت رضي الله عنها بمكة المكرمة في السنة العاشرة للبعثة وهي بنت 65 عاماً , ودفنت بالحجون , وماتت في العام الذي مات فيه أبو طالب عم رسول الله فسمي ذلك العام , بعام الحزن ..
والآن مع الأسئلة
1 ـ أذكر قصة زواج خديجة بالرسول صلى الله عليه وسلم بإختصار ؟؟
2 ـ تنزل جبريل عليه السلام ليُقرأ خديجة السلام من ربها ويبشرها ببشارة عظيمة , أذكر نص الحديث ؟؟
تبعث الإجابات لزاد المعاد عبر اتصل بنا يمين المدونة

أتمنى أن نكون قد وفقنا في الطرح
مع تمنياتي للجميع بالتوفيق في الدارين

وانتظروا الحلقة القادمة

 

 

 

 

 

 

 

 

 





مســــابقـــة ( مـــع الصحـــابــة ) ـ رضوان الله عليهـم ـ (10) أبو عبيدة بن الجراح

27 10 2009
الشخصية العاشرة

أبو عبيدة عامر بن الجراح رضي الله عنه
أحد العشرة المبشرين بالجنة ـ وأمين الأمة

إسمه :
عامر بن عبد الله بن الجراح بن هلال بن أهيب بن ضبة بن الحارث بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة
كنيته :
أبو عبيدة
لقبه :
أمين الأمة
قال صلى الله عليه وسلم ( لكل أمة أمين، وأمين هذه الأمة أبو عبيدة بن الجراح ) رواه البخاري
مولده :
ولد قبل البعثة بثلاثين سنة
صفته :
كان طوالاً نحيفاً , أجنى معروق الوجه , أثرم الثنيتين , خفيف اللحية
أولاده :
كان له من الولد : يزيد و عمير , فدرجا ولم يبق له عقب .
إسلامه :
أسلم رضي الله عنه مع عثمان بن مظعون على يد أبي بكر رضي الله عنه
فضائله ومناقبه :
هو من السابقين الأولين للإسلام , وأحد العشرة المبشرين بالجنة , هاجر الهجرة الثانية إلى الحبشة , شهد بدراً والمشاهد كلها , وثبت مع رسول الله عليه وسلم يوم أحد ..
وكان من أحب الناس إلى الرسول صلى الله عليه وسلم (فقد سئلت عائشة -رضي الله عنها-: أي أصحاب رسول الله كان أحب إليه ؟ قالت: أبو بكر. قيل: ثم من؟ قالت: عمر. قيل ثم من؟ قالت: أبو عبيدة بن الجراح. ( رواه الترمذي وابن ماجة ) ..
وكان أمين هذه الأمة قال صلى الله عليه وسلم ( لكل أمة أمين، وأمين هذه الأمة أبو عبيدة بن الجراح ) رواه البخاري .
وعن أنس رضي الله عنه : أن أهل اليمن لما قدموا على رسول الله صلى الله عليه وسلم سألوه أن يبعث معهم رجلا يعلمهم السنة والإسلام . ، فأخذ بيد أبي عبيدة بن الجراح فقال ” هذا أمين هذه الأمة “
قال عمر رضي الله عنه لأصحابه / تمنوا. فقال رجل : أتمنى لو أن لي هذه الدار مملؤة ذهباً أنفقه في سبيل الله عز وجلثم قال : تمنوا فقال رجل : أتمنى لو أنها مملؤة لؤلؤاً و زبرجدا أوجوهراً أنفقه في سبيل الله عز وجل ، وأتصدق به .ثم قال : تمنوا : فقالوا ما ندري يا أمير المؤمنين .فقال عمر:أتمنى لو أن هذه الدار مملؤة رجالاً مثل أبي عبيده بن الجراح ..
شارك رضي الله عنه في الفتوحات الإسلامية في عهد أبي بكر وعمر رضي الله عنهم أجمعين
وفاته :
توفي رضي الله عنه شهيداً في طاعون عمواس بالأردن , وقُبر ببيسان , وصلى عليه معاذ بن جبل رضي الله عنه وذلك في سنة 18 للهجرة في خلافة عمر , وهو ابن ثمان وخمسين عاماً ..
والآن مع الأسئلة
1 ـ لأبي عبيدة رضي الله عنه موقف بطولي في أحد الغزوات بسببه كسرت ثنيتاه ,, أذكر هذا الموقف ؟؟
تبعث الإجابات لزاد المعاد عبر اتصل بنا يمين المدونة
وبهذا نكون أتممنا بفضل الله الحديث عن العشرة المبشرين بالجنة
وبحول الله نكمل الخمس الحلقات القادمة مع خمس صحابيات فاضلات
 

أتمنى أن نكون قد وفقنا في الطرح


مع تمنياتي للجميع بالتوفيق في الدارين
وانتظروا الحلقة القادمة




..( صديقتـي الغاليــة .. ” الداعيـة الصامتـة ” .. ) ..

23 10 2009

 

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمد لله الذي آخى بين المهاجرين والأنصار رضوان الله عليهم وألف بين قلوبهم لو أنفقنا مافي الأرض جميعاً ما جمعنا قلوباً كانت متنافرة إلا بإذن الله , والصلاة والسلام على سيد الأولين والآخرين صلاة وسلاماً أتمين دائمين ما تعاقب الليل والنهار وعلى آله وصحبه ومن سار على نهجهم إلى يوم الدين وبعد
إن الحياة لا تطيب إلا بذكر الله عز وجل ( ألا بذكر الله تطمئن القلوب ) , وإن من عباد الرحمن أناساً تطيب الحياة بمجالستهم وفيهم يقول القائل : لولا ثلاث ما أحببت البقاء في الدنيا , وذكر منها ومجالسة إخوة ينتقون أطايب الكلام كما ينتقون أطايب الثمر .
رب صدفة خير من ألف ميعاد
نعم , فرب صدفة جمعتك بأخ , خير ممن عرفته منذ عرفت الحياة
إليكم يا أيها الأحبة
قصة ليست من نسج الخيال
لصديقة لي
أسميتها
الداعية الصامتة
عرفتها قبل خمسة أعوام , عندما كنت طالبة في جامعة أم القرى , آخر عام دراسي لي بالجامعة , وكان هذا العام من أمتع الأعوام , ومسك الختام أن جمعني برفقة مباركة منهن ” الداعية الصامتة “
كنت ذات صباح جميل في رحاب جامعتي الحبيبة
وقد أنهيت محاضراتي , وجئت لبيتنا ” كم نسميه أنا وصديقتي ” ذلك المكان المنعزل أسفل الدرج الذي يطيب لي الجلوس فيه بعيداً عن ضجة الفناء الخارجي
وبينما أنا كذلك , أنتظر صديقتي الغالية , والهدوء يخيم على المكان , إذا بأخت كانت تجلس بجواري , تقترب مني بعض الشئ لتحدثني قائلة :
هل أنتِ طالبة في قسم الأحياء ؟
قلت / نعم , وأنا في قمة العجب , كيف تعرفني ولم يسبق لي رؤيتها
قالت / أنا جارتكم في قسم الرياضيات
يامرحباً بجيران الهنا ( وقسم كنت أتمنى أن أنتسب له يوماً ما )
قالت :/ عذراً إن كنت أزعجتك بنظراتي كلما رأيتك في القسم
قلت / أبداً ,, ولم يسبق لي رؤيتك قبل هذه المرة ( وحدة ما تعرف تجامل )
قالت / هل تعرفين المعلمة الفلانية ؟ وهل هي قريبة لك ؟
قلت / لا وأنا أصلاً لست من تلك العائلة
قالت / لقد كنت أنظر إليك كثيراً كلما رأيتك في القسم , لأنك تشبهين معلمتي تلك .
( سبحان الواحد الأحد الفرد الصمد الذي لم يكن له ند ولا شبيه ولا مثيل )
أتممنا لقاءنا بالتعارف
فطلبت رقمي للتواصل فرحبت بالأمر
وانفض اللقاء الأول
وانتهى
وكنت أظن أن الأمر انتهى بالنسبة لي وما علمت أن لي موعداً مع إنسانة عظيمة , كانت لها بصمة بارزة في حياة زاد المعاد
في الحقيقة كما يقولون ” الذي لا يعرفك يجهلك “
لم أكن حريصة على وصالها بادئ الأمر , لأني ما كنت أعرف مكنون هذه الجوهرة الثمينة
كنت أراها على فترات في رحاب الجامعة من غير سابق ميعاد
كنت أتعلم منها الكثير
فقد كانت داعية صامتة
ترى الدعوة إلى الله في حركاتها وسكناتها فتغنيك عن ألف موعظة
بعبارة واحدة وجملة قصيرة توصل لك المراد أفضل من مقال طويل عريض , هكذا عهدتها حتى هذه الساعة , تختصر النصيحة وتجيدها في رسالة نصية لا تتجاوز السطرين غالب الأحيان .
لن أنسى جلساتها الرائعة , رغم أني ما عرفتها إلا متأخراً , وقد جمعتني وعرفتني على رفقة مباركة طيبة وثلة متميزة من طالبات جامعة أم القرى
تخرجت من الجامعة , وما زالت هي طالبة هناك
وما زلت أنا لا أعرف قدرها حتى فارقتها
كانت حريصة على وصالي بعد التخرج
فلا تلبث إن انقطعت عنها فترة تصلني برسائل ونصائح , جلها يأتي في وقت أحتاجه ودون أن أطلب منها النصيحة
وكأنها تقرأ أفكاري
كيف لا يكون ذلك ؟ وقصصي معها في هذا كثيرة و عجيبة
كنت ذات يوم جالسة معها , بداية معرفتي بها
فحدثتها عن الشبكة العنكبوتية , والمنتديات , وكنت ذلك الوقت في بداية دخولي لهذا العالم
ذكرت لها أحد المنتديات والذي كان منطلق حياتي في هذا العالم
وذكرت لها خبر تلك الصديقة الغالية التي جمعني بها ذلك المنتدى وانتهى بلقائي معها في رحاب جامعة أم القرى في قصة عجيبة غريبة
قالت /
نعم , لقد رأيت في منتديات ….. عضوة وأخرى يتواعدون على اللقاء في مبنى ب في جامعة أم القرى
قلت لها / وصلتي هي أنا , وتلك الأخت الآن أصبحت صديقتي الغالية , وسوف أعرفك عليها , فأصبحنا 3 أخوات جمعتنا الصدفة المباركة من غير سابق ميعاد ..
ولن أنسى ذلك اليوم , الذي حدثتيني فيه قائلة
لقد وجدت عضوة في النت وضعت فتوى للشيخ … يتحدث فيها عن حكم …
قلت لها / ( وأنا أضحك بيني وبين نفسي )
وما اسم تلك العضوة ؟
قالت / نسيت ,
قلت / هل كان اسمها …؟
قالت / نعم
قلت / هذه أنا وقد غيرت معرفي من مدة وكتبت بهذا المعرف ولم أخبرك به
فأي صدفة هذه ؟ وأي تقارب هذا ؟
غير أنك كنت تقرئين حبل أفكاري
وكيف أنسى تلك الليلة التي بتها حزينة بائسة من البشر
وبي هاجس وألف هاجس
هل من المعقول يا زاد المعاد أنت خطأ ؟ هل من المعقول يا زاد المعاد أن تتنازلي عن مبادئك لأجل إرضاء البشر وطلب ماعندهم ؟
نمت وأنا والحزن والتفكير لا نفترق
وكرهت أن أشكو هذا الهم لبشر
فإذا بي أستيقظ الصباح الباكر , فبدأت أقلب الرسائل الواردة لجوالي فإذا بي أجد رسالة منك تقولين فيها /
حتى لو اجتهدت وقطعت فؤادك ووضعته للناس في طبق فضي ليرضوا عنك لن تفلح , وربما لن تصل لمستوى يرضيك أنت عن نفسك , فاجتهد ليكون الله وحده راضياً عنك وأغمض عينيك عن ما سواه .
ما فرحت بشئ ذلك اليوم فرحي بهذه الرسالة , التي كأنك كنتِ تقرئين فيها حبل أفكاري , إنه تألف الأرواح ياغالية .
لن أنسى تلك الرسالة الموجزة من 4 كلمات ولكنها خير وأبلغ من ألاف الكلمات
حينما قلت لك , منتدى طلاب جامعة أم القرى طلبوا مني أن أصبح مشرفة عندهم ما رأيك ؟
فكان الجواب جملة من 4 كلمات
وافقي , وكوني من المصلحين
تعلمت منك الكثير الكثير
كل هذا بصمتك
علمتيني
أن الفرج مع الصبر
تعلمت منك
أن أطرق باب الدعاء , فهذا باب مفتوح , باب أكرم الأكرمين وأجود الأجودين
تعلمت منك
أن الحياة لا تدوم على وتيرة واحدة , وكل ماعلينا الصبر على البلاء
تعلمت منك
أن الدعوة لابد أن تكون أهم أمر في حياتي , وأن الدعوة والصبر على الأذى أمران متلازمان .
تعلمت منك
أن الإنسان قادر على الإنجاز مهما كانت ظروفه
تعلمت منك
أن أحسن الظن بالله عز وجل , وأن يكون أنيسي في حياتي
هذه خواطر في نفسي يا غالية أيتها الداعية الصامتة
أجلتها حتى كانت هذه الليلة , يوم الخميس ليلة الجمعة 3/11/1430 هـ , ليلة زفافك
لا أدري لماذا بت هذه الليلة أستحث القلم ليكتب هذا المقال رغماً عنه
ربما لأني أشعر أن الفراق قد يحل هذه الليلة , ولن تذكريني بعدها , وأرجو أن هذا لا يكون منك , وأرجو كما ذكرتيني برسالة صبيحة يوم زفافك أنك لا تنسيني بعد ذلك , فأنت مدرسة تعلمت منها الكثير , وما زلت تلميذة فيها لا أريد أن أبرحها أو أتخرج منها .
في هذه الليلة
لاحت أمام ناظري صورتك , وأول لقاء لنا في رحاب الجامعة , وكل لقاء من بعده
لاحت إلى ناظري صورتك وأنت تحملين الكتاب وتقرئين لنا منه الدرر المنثورة
لاحت أمام ناظري رسائلك لي بعد تخرجي
يا …. هل لك من زيارة قريبة للجامعة فإني أود رؤيتك ؟
لا يمر عام إلا وأنت تعرفين الموعد الذي أزور فيه الجامعة ( للتقديم على الدراسات العليا ) فكنت تسبقيني لطلب اللقاء
لن أنسى تلك الرسالة التي كان لها في قلبي وقعاً
” إن كان رمل البحر يشتاق للموووج , قلبي على جلستك ميت من الشوووق “
هذه هي صديقتي الغالية ” الداعيـة الصامتـة “
أعلم ياغالية أنك لو قرأتِ هذه السطور سوف تغضبين مني , ولكن هذا المقال ما كتبته إلا ليعلم الجميع
أن في أمة الإسلام فتيات يفخر التاريخ بهن
وأرجو من الله أن تكوني منهن
ولا تنسي ياغالية أنه كانت لك يوماً ما صديقة اسمها …. كانت وما زالت تحبك في الله وترجو لقياك على المنابر
بارك الله لك وبارك عليك وجمع بينكما في خير
وهذه مقتطفات يسيرة استخرجتها من صندوق الوارد في جوالي , من بعض ما وصلني من الداعية الصامتة , التي كانت تستغل كل جزء في الرسالة بفائدة تبثها
ـ نور : إن وليي الله الذي نزل الكتاب وهو يتولى الصالحين
ـ نور : والله غالب على أمره .
ـ صار الهلال بدراً ,
وهو يزفلكم البشرى ,
أهل العبادة والصلاة والذكر
استمروا وسددوا وقاربوا وأبشروا ,
إنك تعبد ( الشكور ) الذي يشكر يسير عملك ويخلفلك مكان الحسنة * الخالصة * نشاط بدنك وانشراح صدرك وسعة رزقك ويعينك على طاعة أخرىويمحو زلتك ,

ولأجر الآخرة أكبر ..!!
ماذا تريد بعد ؟
_ دعوة من قلبي
بحجم الكون كله :
رزقك الله الجنة وبلغك مناك في الدنيا والآخرة
_ لا قيمة للبسمة الظاهرة إلا إذا كانت منبتعثة عن نفس باسمة وتفكير باسم .
_ كل عام وأنت بخير في دينك ودنياك
غاليتي
الداعية الصامتة
أعلم أن سطوري وكلماتي هذه لن توفيك حقك
وكل ما أرجوه لك التوفيق والسداد في حياتك المقبلة , والثبات حتى الممات
جمعنا الله إخواناً على سرر متقابلين , في دار لا صخب فيها ولا نصب
لئن لم نلتقي في الارض يوما وفرق بيننا كأس المنون
فموعدنا غدا في دار خلد بها يحيـــا الحنون مع الحنون
بقلم
أختك ومحبتك في الله
زاد المعاد
( ن . ح . ح )
ليلة الجمعة
4/11/1430 هـ
الســ4:30 ل ــاعة
سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك
و السلام عليكم ورحمة الله وبركاته





السديس يعيش فرحة أول حفيد

20 10 2009

يعيش فضيلة الشيخ الدكتور عبدا لرحمن بن عبدا لعزيز السديس، إمام وخطيب المسجد الحرام وعضو هيئة التدريس بقسم الدراسات العليا بجامعة أم القرى بمكة، فرحة غامرة بقدوم أول حفيد له.
فقد ذكرت صحيفة “الرياض” السعودية أن صهر الدكتور السديس الشيخ عبد المجيد بن يوسف الوابل، عضو هيئة التحقيق والإدعاء العام، رزقه الله بمولوده الأول.. جعله الله من مواليد السعادة ومن حملة الكتاب والسنة.
يشار إلى أن الشيخ السديس من محافظة البكيرية بمنطقة القصيم، وولد في الرياض عام 1382هـ وحفظ القرآن الكريم في سن الثانية عشرة، وحاصل على درجة الدكتوراه من كلية الشريعة بجامعة أم القرى بتقدير (ممتاز).
شغل الشيخ عدة مناصب أبرزها تعيينه إماما و خطيبا في المسجد الحرام بأمر سامي في عام 1404هـ ، وقد باشر عمله في شهر شعبان، من العام نفسه، كما أنه عضو بهيئة التدريس بقسم الدراسات العليا الشرعية بجامعة أم القرى بمكة المكرمة. والمشرف العام على مجمع إمام الدعوة العلمي الدعوي التعاوني الخيري بمكة المكرمة .
همتي | السديس يعيش فرحة أول حفيد

 




مســــابقـــة ( مـــع الصحـــابــة ) ـ رضوان الله عليهـم ـ ( 9 ) سعيد بن زيد

18 10 2009

 

الشخصية التاسعة


سعيد بن زيد رضي الله عنه
أحد العشرة المبشرين بالجنة

إسمه :
سعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل العدوي القرشي
كنيته :
أبو الأعور
مولده :
ولد بمكة عام 22 قبل الهجرة
صفته :
كان رجلاً آدم , طوالاً أشعر …
أولاده :
كان له من الولد : عبد الله الأكبر , وعبد الله الأصغر , وعبد الرحمن الأكبر , وعبد الرحمن الأصغر , وإبراهيم الأكبر , وإبراهيم الأصغر , وعمرو الأكبر وعمرو الأصغر , والأسود , وطلحة , ومحمد , وخالد , وزيد , وأم الحسن الكبرى , وأم الحسن الصغرى , وأم حبيب الكبرى , وأم حبيب الصغرى , وأم زيد الكبرى , وأم زيد الصغرى , وعائشة , وعاتكة , وحفصة , وزينب , وأم سلمة , وأم موسى , وأم سعيد , وأم النعمان , وأم خالد , وأم صالح , وأم عبد الحولاء وزجلة .
إسلامه :
أسلم رضي الله عنه قديماً قبل أن يدخل رسول الله صلى الله عليه وسلم دار الأرقم بن الأرقم ..
فضائله ومناقبه :
كما تقدم هو أحد السابقين الأولين للإسلام , وأحد العشرة المبشرين بالجنة , ولم يكن من أصحاب الشورى الذي أوصى عمر رضي الله عنه أن يختاروا من بينهم خليفة للمسلمين ( وكانوا كلهم من العشرة المبشرين بالجنة ) وقيل لم يجعله في أهل الشورى لقرابته منه فهو ابن عمه و ( ختنه ) زوج أخته فاطمة بنت الخطاب , وكان عمر ـ رضي الله عنه ـ كذلك زوج عاتكة أخت سعيد بن زيد رضي الله عن الجميع ,, فلم يجعل عمر رضي الله عنه في الوصية بالخلافة رجلاً من قرابته ,,,
هاجر إلى المدينة , وشهد المشاهد كلها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ما عدا غزوة بدر قيل إن الرسول صلى الله عليه وسلم قد بعثه هو و طلحة بن عبيد الله قبل خروجه لبدر يتحسسان خبر العين فمرت بهما فبلغ رسول الله صلى الله عليه وسلم الخبر فخرج ورجعا يريدان المدينة , ولم يعلما بخروج النبي صلى الله عليه وسلم فقدما في اليوم الذي لقي النبي صلى الله عليه وسلم المشركين , فخرجا يعترضان رسول الله فلقياه منصرفاً من بدر فضرب لهما بسهامهما وأجرهما , فكانا كمن شهد بدر ,, كما تقدم بيان ذلك في ترجمة طلحة بن عبيد الله رضي الله عنه ..
وقيل إنه كان رضي الله عنه مجاب الدعوة , وفي هذا أن أروى بنت أويس ،شكت الصحابي الجليل سعيد بن زيد رضي الله عنه إلى مروان بن الحكم أمير المدينة ،وقالت إنه أخذ شيئاً من أرضها ،فقال سعيد رضي الله عنه: أنا آخذ شيئاً من أرضها بعدما سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول في ذلك ،فقال له مروان ،وماذا سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: سمعته يقول: ((من اقتطع شبراً من أرض طُوقه يوم القيامة من سبع أرضين)) فقال مروان: لا أسألك بعد هذا بينة،يكفيني قولك هذا،فقال سعيد رضي الله عنه: اللهم إن كانت كاذبة فأعم بصرها واجعل قبرها في دارها،وفي رواية واجعل ميتتها في هذه الأرض،قال راوي الحديث عروة بن الزبير قال فو الله لقد عمي بصرها حتى رأيتها امرأة مسنة تلتمس الجدران بيديها، وكانت في هذه الأرض بئر،وكانت تمشي في أحد الأيام فسقطت في البئر وكان ذلك البئر قبرها.
وفاته
توفي رضي الله عنه بالعقيق , وحُمل إلى المدينة فدفن بها , ونزل في قبره سعد وابن عمر رضي الله عنهم , وكانت وفاته عام 50 من الهجرة وقيل 51 للهجرة وكان عمره بضع وسبعين سنة , والله أعلم
والآن مع الأسئلة
1 ـ كان لزيد بن عمرو بن نفيل والد سعيد قصة عظيمة قبل البعثة , وقد ذكر النبي صلى الله عليه وسلم أنه في الجنة وورد في فضله أحاديث ,, ولقد مات قبل البعثة بخمس سنين ـ كما قيل ـ ؟؟ أذكر لنا قصته والأحاديث التي وردت فيه بشئ من التفصيل ؟؟
2 ـ كان لسعيد بن زيد رضي الله عنه دور في إسلام أحد الصحابة والذي يعد شخصية عظيمة وبارزة في الإسلام ؟؟ فمن هو هذا الصحابي ؟؟

تبعث الإجابات لزاد المعاد عبر اتصل بنا يمين المدونة

أتمنى أن نكون قد وفقنا في الطرح
مع تمنياتي للجميع بالتوفيق في الدارين
وانتظروا الحلقة القادمة





الدرر الميمونية لمحبي ميمونة الوهيبي رحمها الله

18 10 2009

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

تم بحمد الله وفضلهـ طبـاعة كتـآب ” الدرر الميمونية ” ..
وهو عبارة عن فوائد قيمة جمعتها ميمونة الوهيبي رحمها الله مع شيئ من سيرتها وبعض الأقوال عنها وهو درر كما أسمته
يباع في دار القاسم بـ 4ريال وللتوزيع الخيري بـ2 ريال
من كلمات ميمونة رحمها الله :
أحببت الدنيا لأن فيها من إذا نسيت ذكرني وإذا غفلت نبهني فهل تكوني منهم؟!
أسأل الله تعالى أن يكون من العلم الذي ينتفع وينفع به أمة محمد اللهم آمين
والله يغفر لها ويرحمهـا ووالديها وأختيها
اللهم رب الناس أذهب الباس واشفي أخواتها وارزقهم الثبات والاستقامة
اللهم واجبر قلوب أحبتها

منقول





مســــابقـــة ( مـــع الصحـــابــة ) ـ رضوان الله عليهـم ـ ( 8 ) سعد بن أبي وقاص

18 10 2009

الشخصية الثامنة
سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه
أحد العشرة المبشرين بالجنة ـ وأول من رمى بسهم في سبيل الله
إسمه
سعد بن أبي وقاص , مالك بن وهيب بن عبد مناف بن زهرة بن كلاب الزهري
كنيته
أبو إسحاق
مولده
ولد في مكة سنة 23 قبل الهجرة..
صفته :
كان قصيراً , غليظاً , ذا هامة , شثن الأصابع , آدم , أفطس , أشعر الجسد , يخضب بالسواد ..
أولاده :
كان له من الولد : إسحاق الأكبر وبه كان يُكنى , وأم الحكم الكبرى , وعمر ( قتله المختار ) , ومحمد ( قتله الحجاج يوم دير الجماجم ), وحفصة , وأم القاسم , وكلثوم , وعامر , وإسحاق الأصغر , وإسماعيل , وأم عمرن , وإبراهيم , وموسى , وأم الحكم الصغرى , , وأم عمرو , وهند , وأم الزبير , وأم موسى , وعبد الله , ومصعب , وعبد الله الأصغر , وبجير واسمه عبد الرحمن , وحميدة , وعمير الأكبر , وحمنة , وعمير الأصغر , وعمرو وعمران وأم عمرو , وأم أيوب , وأم إسحاق , وصالح , وعثمان , ورملة , وعمرة وهي العمياء , وعائشة …
إسلامه
أسلم رضي الله عنه قديماً وهو ابن سبعة عشر عاماً وكان يقول : كنت ثالثاً في الإسلام , وعن سعيد بن المسيب : سمعت سعداً يقول : ما أسلم أحد في اليوم الذي أسلمت فيه ، ولقد مكثت سبع أيام وإني لثلث الإسلام.
وكان لأمه موقفاً من إسلامه يذكره سعد رضي الله عنه فيقول : أنزلت فيّ هذه الآية {وإن جاهداك على أنتشرك بي ما ليس لك به علم فلا تطعهما } وقال : كنت رجلا برا بأمي ، فلما أسلمت قالت : ياسعد ،ما هذا الذي أراك قد أحدثت ؟ لتدعن دينك هذا أو لا آكل ولا أشرب حتى أموت ، فتعير بي ، فيقال : ” يا قاتل أمه ” . فقلت : لا تفعلي يا أمه ،فإني لا أدع ديني هذا لشيء . فمكثت يوما وليلة لم تأكل فأصبحت قد جهدت ،فمكثت يوما [ آخر ] وليلة أخرى لاتأكل ، فأصبحت قد اشتد جهدها ، فلما رأيت ذلك قلت : يا أمه ، تعلمين والله لو كانت لك مائة نفس فخرجت نفسا نفسا ، ما تركت ديني هذا لشيء ، فإن شئت فكلي ، وإن شئت لا تأكلي . فأكلت.
فضائله ومناقبه :
كما تقدم هو أحد السابقين الأولين في الإسلام , وأحد العشرة المبشرين بالجنة , وأحد الستة الذين اختارهم عمر ليختاروا من بينهم خليفة للمسلمين كما تقدم بيانه في قصة الشورى , وخص عمر في هذه الحادثة بقوله : يشهدكم عبد الله بن عمر وليس له من الأمر شيء, فإن أصابت الإمرة سعداً فهو ذاك وإلا فليستعن به أيكم ما أمّر فإني لم أعزله عن عجز ولا خيانة. فقد كان عمر قد عزل فيما سبق سعد بن أبي وقاص عن ولاية الكوفة.
وهو أول من رمى بسهم في سبيل الله , وشهد المشاهد كلها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم
وقد امتاز سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه بجملة من المناقب منها :
عن علي قال : ما سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يفدي أحداً بأبويه إلا سعد بن مالك , فإني سمعته يقول له في يوم أحد : ” ارم سعد , فداك أبي وأمي ” أخرجاه في الصحيحين ..
كان سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه مجاب الدعوة , فعنه قال : قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم : اللهم سدد رميته , وأجب دعوته . وقال صلى الله عليه وسلم : ( يا سعد،أطب مطعمك، تجب دعوتك) , ومن هذا أنه دعا على أناس ظلموه ومات وهو لم يسامحهم فأصابتهم دعوة سعد …
وُلي الولايات من قبل عمر وعثمان رضي الله عنهم
وفاته :
توفي رضي الله عنه سنة 55 للهجرة ويقال سنة خمسين , بالعقيق , فحمل للمدينة ودفن بالبقيع , وكان أوصى أن يكفن في جبة صوف له , كان لقي المشركين فيها يوم بدر فُكفن فيها .
و عن عائشة أنه لما توفي سعد أرسل أزواج النبي صلى الله عليه وسلم أن يمروا بجنازته في المسجد , ففعلوا فوقف به على حجرهن فصلين عليه و خرج من باب الجنائز فبلغهن أن الناس عابوا ذلك وقالوا ما كانت الجنائز يدخل بها في المسجد فبلغ ذلك عائشة فقالت ما أسرع الناس إلى أن يعيبوا ما لا علم لهم به عابواعلينا أن نمر بجنازة في المسجد وما صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم على سهيل بن بيضاء إلا في جوف المسجد
وكان عمره يوم مات , بضع وسبعين وقيل اثنتين وثمانين ,, وهو آخر من مات من العشرة المبشرين بالجنة
والآن مع الأسئلة
1 ـ أذكر لنا حديثاً ورد في فضل سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه ؟؟
2 ـ لسعد رضي الله عنه حديث مشهور مع النبي صلى الله عليه وسلم لما عاده النبي صلى الله عليه وسلم عام حجة الوداع وفي الحديث الكثير من الأحكام والعبر ,, وفيه بشارة لسعد رضي الله عنه من الصادق المصدوق بطول العمر .. أذكر هذا الحديث ؟؟ وموضع البشارة ؟ والدليل عليها مما تقدم ذكره في ترجمة سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه ؟؟؟
تبعث الإجابات لزاد المعاد عبر اتصل بنا يمين المدونة
أتمنى أن نكون قد وفقنا في الطرح
مع تمنياتي للجميع بالتوفيق في الدارين

وانتظروا الحلقة القادمة