…( مهــــــلاً أيهــــا العبــــد الصــــالـــح )…

24 04 2009

 

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمد لله الذي ذلل بالموت رقاب الجبابرة , وأنهى بالموت آمال القياصرة , فنقلهم بالموت من سعة القصور إلى ضيق القبور ومن ضياء البيوت إلى ظلمة اللحود , سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر , والصلاة والسلام على النبي القرشي الهاشمي صلاة وسلاماً أتمين دائمين ما تعاقب الليل والنهار , وعلى المهاجرين والأنصار رضوان الله عليهم , وعلى الآل والصحب ومن اقتفى الأثر إلى يوم الدين وبعد :
صحابية جليلة رضوان الله على الصحابة أجمعين ,,, زنت ,, وأخذ هذا الذنب يورقها فتتردد على النبي تُطالب بالحد حتى تطهر في الدنيا من هذا الذنب , والنبي صلى الله عليه وسلم يردها ويردها وهي تعود حتى انتهى الآمر أن يقام عليها الحد بعد أن تفطم ابنها ,, وطوال تلك الفترة ما زالت حرقة المعصية تورقها فجاءت للحبيب صلوات ربنا وسلامه عليه ومعها ابنها ومعه كسرة خبز دليلاً على الفطام ,, فجاء يوم الرجـم ورجمت فتطاير الدم على خالد بن الوليد رضي الله عنه فسبها خالد رضي الله عنه فقال له الحبيب صلوات ربنا وسلامه عليه (مه يا خالد لقد تابت توبةً لو تابها صاحب مكس لتاب الله عليه، وفي رواية : لو قسمت على سبعين من أهل المدينة لوسعتهم ) .
يا أيها الأحبة
اعلموا ثم اعلموا أنه لم يسلم بشر من الذنوب صغيرها أو كبيرها
فالذنب أمر جبلت وفطرت عليه النفس البشرية
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « والذي نفسي بيده لو لم تذنبوا لذهب الله بكم ولجاء بقوم يذنبون فيستغفرون الله فيغفر لهم» [مسلم].
قالـــت لـــي
أصلاً أنا ما أتشرف بوجودها على ماسنجري ….
قلت لها : استغفري الله ـ عز وجل ـ تظل أختاً مسلماً
صحيح أننا نبغض ونكره فعلها ومعصيتها ولكنها ما زالت مسلمة تشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله
ما زالت تصلي وتصوم , وإن عصت وفعلت ما فعلت
وإن كنا ننكر عليها أفعالها تلك ولا نرتضيها
و لكن لا نحتقرها أبداً فقد تكون خيراً منا عند الله عز وجل
ـــ
هذا المشهد تتكرر فصوله عند الكثير ممن اغتر بأعماله التي والله ثم والله لا يدري أقبلت منه أم ردت في وجه
فكان حرياً بنـا أيها الأحبة أن نحتقر أنفسنا وأن لا نتعالى على خلق الله عز وجل
وكلنا نعلم ذلك الحديث الذي درسناه يوم كنا صغاراً
( أن رسول الله صلى الله عليه وسلم حدث أن رجلاً قال: والله لا يغفر الله لفلان، وإن الله تعالى قال من ذا الذي يتألى علي أن لا أغفر لفلان، فإني قد غفرت لفلان وأحبطت عملك أو كما قال صلى الله
عليه وسلم )
ونحن لا نبغض العاصي لذاته , بل نبغض ونكره معصيته , ونحبه لما معه من الإيمان والخير
وفي البخاري أن رجلا من المسلمين كان يشرب الخمر مرارا ويؤتى به ويضرب بالنعال ويذهب، وفي مرة قال له أحد المسلمين: لعنك الله، ما أكثر ما يؤتى بك، فقال صلى الله عليه وسلم لهذا المسلم: (لا تُعن الشيطان على أخيك، فإنه يحب الله ورسوله) .
فيا أيها الأفاضل
لا يحقرن بعضكم بعضاً , وإن بلغنا من التقى ما بلغنا
فقد نأتي يوم القيامة فرحين بما قدمنا , فيجعل الله عز وجل أعمالنا هباءً منثوراً
يذكرون عن شاب مفرط في جنب الله أنه أتى ذات يوم لمجلس فيه أهله ووالده على رأسهم وقد عقد مجلس ذكر , وكان يرغب أن يأخذ مفتاح السيارة من والده , فلما وجدهم كذلك , استحيا وجلس ( وهم القوم لا يشقى بهم جليسهم لأي غرض جاء ) فلما انتهت الحلقة أخذ المفتاح
ويقدر الله له أن يموت في حادث مباشرة
فيُرى في المنام
( وإن كانت المنامات لا يُعتد بها ولا تبنى عليها الأحكام ولكن يُستأنس بها )
رؤيا في المنام أنه في نعيم
فلما سئل عن ذلك ( وهو المفرط المذنب ) فقال
بسبب ذلك المجلس الذي حضرته
فقد نـرى أناساً ظاهرهم ذنوب ومعاصي
ولكن قلوبهم تنبض بالإيمان والخوف من رب الأرض والسماوات
إحدى صديقاتي
تبرج وسفور
أسأل الله عز وجل أن لا يقبضها على ذلك الحجاب
سبحان الله
ما يفوتها قيام الليل والتراويح في رمضان
شديدة البكاء من خشية الله
وإني والله لأسمع نشيجها وبكائها في الصلاة والدعاء
تبكي بكاء شديد ما أستطيع أن أبكي مثله
وأخرى مثلها
حجاب نسأل الله السلامة والعافية
علمت من والدتها
أنها تكفل الأيتام
وسبحان الله ما تفوتها حلق الذكر
وتحضرها بهذا الحجاب المتبرج
فيا أيها الصالحون
احمدوا الله على نعمة الهداية
ولاتغتروا بأعمالكم
فالأعمال بالخواتيم
وقلوب العباد بين أصبعين من أصابع الرحمن يحركها كيف يشاء
فأكثروا من قول
اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك
فإن نبيكم صلوات الله وسلامه عليه كان يكثر من ذلك الدعاء ويقول فيه / “نعم إن القلوب بين إصبعين من أصابع الرحمن عز وجل يقلبها كيف شاء”( رواه أحمد عن أنس).
وإلى العصاة والمذنبين
( وكلنا ذاك )
أزف لكمـ بشــرى في قول الله عز وجل
{قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لاَ تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللهِ إِنَّ اللهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ}
وإلى أهـل الطاعات والقربات
تذكروا قول
القائل
‏اللهم لولا أنت ما اهتدينا
‏ولا تصدقنا ولا صلينا
واعلموا أنه ما من أحدٍ سيدخل الجنة بعمله بل برحمة الله ندخلها
والدرجات في الجنة تكون على العمل
فالرفق الرفق بالعصاة والمذنبين
والستـر عليهم
وما منا أحد إلا وعنده ذنب يرجوا أن يستره الله عليه
ومن ستر مسلماً ستره الله في الدنيا والآخرة
أسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يختم بالصالحات أعمالنا
وأن يجعل لا إله إلا الله آخر كلامنا من الدنيا
أقول قولي هذا وأستغفر الله العظيم من الخطأ والزلل
بقــلم
زاد المعاد
الجمعة
28 ـ 4 ـ 1430 هـ
الســـــــ5:30 ص ـــاعة
سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

Advertisements

إجراءات

Information

5 تعليقات

24 04 2009
الصابره

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وفقك ربي غاليتي زاد المعاد ..
جزاك ربي الجنة..
دمت معطاءة بقلمك النير .. وأسلوبك المميز ..غاليتي

24 04 2009
الصامته

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
كلمات رائعه بارك الله فيك كما عهدناك
نفع الله بقلمك وسخره لخدمة الإسلام والمسلمين

26 04 2009
Ezz Abdo

بارك الله فيكم ووفقكم الله لكل الخير
كلمات عندما قرأتها … وجدت أنها نافعة .. نفعكم الله بها فى الدنيا والآخرة
والحمد لله رب العالمين

26 04 2009
زاد المعاد / حفيدة الأنصار

بارك الله فيكم جميعاً

27 04 2009
ذات الشمم ..

و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته

رائعة انتِ ..
كثير من الناس اغتروا باعمالهم و كأنهم اخذوا موثقا من الله ..

رفع الله قدرك و هدانا لما يحبه و يرضاه ..

“تدوينة مهمة”

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s




%d مدونون معجبون بهذه: