( حبيبات القلب ) : : هــــــــل تردن الفلاح ؟؟!! تعالين هنا تدركنه بحول الله : :

29 11 2008

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخواتي الحبيبات

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله

أعلن مجلس القضاء الأعلى البارحة أن اليوم هو اليوم الأول من أيام ذي الحجة

وماذا يعني ذلك للصالحين ؟؟!!!

الصالحون ـ أمثالكم إن شاء الله ـ ينتظرون هذه الأيام بفارغ الصبر ويعدون الساعات انتظاراً لبزوغ شمسها …

كيف لها وهي أيام الرحمات ,, والخير والجود من رب الأرض والسماوات ـ وأيام الله جود كلها ـ

وقد أخرج ابن أبي الدنيا والطبراني وغيرهما من حديث أبي هريرة مرفوعاً : ( اطلبوا الخير دهركم وتعرضوا لنفحات رحمة ربكم ، فإن لله نفحات من رحمته يصيب بها من يشاء من عباده ، وسلوا الله أن يستر عوراتكم ، ويأمن روعاتكم ).
وفي رواية الطبراني من حديث محمد ابن سلمة مرفوعاً : ( إن لله في أيام الدهر نفحات فلعل أحدكم أن تصيبه نفحة فلا يشقى أبداً ).

وقد هب نسيم هذه النفحات ليستنشقه المشمرون المؤمنون المجدون الذين يطلبون ما عند الله عز وجل ..

لذلك

أخواتي الحبيبات

أوصيكن ونفسي بإستغلال هذه الأيام المباركة وعدم تضيعيها في توافه الأمور ناهيك عن المحرم …

فشتان بين من استغل هذه الأيام فيما يقربه من ربه فجد واجتهد فصلى وصام وقام وكبر وحمد ربه ووحده … وبين من حزم حقائبه للسفر للنزهة .والتنزهه في أماكن الخنا والفجور ….

فكن ـ حبيبات القلب ـ من الصنف الأول تفلحوا بإذن ربكن

ولأن المؤمن ضعيف بنفسه قوي بإخوانه جئت أذكركن ونفسي المقصرة ببعض ما ثبت فعله عن النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه في هذه الأيام خاصة والبعض عامة في سائر الأيام :

1 ـ الذكر :

وهو التكبير والتهليل والتحميد فعن إبن عمر رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (ما من أيام أعظم عند الله سبحانه ولا أحب إليه العمل فيهن من هذه الأيام العشر فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد ) [ رواه أحمد ] , وقال الإمام البخاري رحمه الله : ( كان إبن عمر و أبو هريرة رضي الله عنهما يخرجان إلي السوق في أيام العشر يكبران ويكبر الناس بتكبيرهما ) وقال أيضاً : ( وكان عمر يكبر في قبته بمنى فيسمعه أهل المسجد فيكبرون ويكبر أهل الأسواق حتى ترتج منى تكبيراً ) , وكان إبن عمر يكبر بمنى تلك الأيام خلف الصلوات وعلى فراشه وفي فسطاطه ومجلسه وممشاه تلك الأيام جميعاً والمستحب الجهر بالتكبير لفعل عمر و إبنه وأبي هريرة .

صيغ التكبير :

أ ـ الله أكبر . الله أكبر . الله أكبر كبيراً .ب ـ الله أكبر . الله أكبر . لا إله إلا الله . والله أكبر . الله أكبر ولله الحمد . جـ ـ الله أكبر . الله أكبر . الله أكبر . لا إله إلا الله . والله أكبر . الله أكبر . الله أكبر ولله الحمد .

وعليكن حبيباتِ الغاليات تذكير أهلكن ومن حولكن بالتكبير والتحميد والتهليل ومحاولة كتابة هذه الصيغ في وريقات ونشرها بينهن وتعليقها على الجدران ,,, مع ملاحظة الحذر من التكبير الجماعي فهو من البدع فمن السنة الجهر بالتكبير في هذه الأيام كما كان ابن عمر يفعل وأبو هريرة رضوان الله عليهم دون أن يكون هذا التكبير جماعياً …

2 ـ قراءة القرآن :

لنحاول أن نكثر من قراءة القرآن في هذه الأيام لشرف الزمان ….

حددي مقداراً معيناً من القرآن وحاولي ختمه قبل انتهاء العشر

3 ـ الصيام

وجاءت السنة بصيام هذه الأيام التسعة كاملة وأعظمها وأشرفها وعلى العاقلة الفطنة أن تحرص عليه هو يوم عرفة لما رواه مسلم عن أبي قتادة، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « صيام يوم عرفة أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله والتي بعده ».

4 ـ توزيع الأشرطة والكتب

خاصة لبنات مكة حيث يكثر وينتشر حجاج بيت الله الحرام هذه الأيام فيها وهم سبحان الله كما قيل لي ـ ممن قمن بهذا العمل ـ أن الحجاج يفرحوا أشد الفرح بهذه الأشرطة خاصة أشرطة القرآن …. واحرصي على نشر الأشرطة والكتب التي تتحدث عن العقيدة والتوحيد وما يخالفها من شركيات منتشرة في بلاد هؤلاء الحجاج …

وكذلك أخواتي في المدينة المنورة الحجاج يملأون المدينة هذه الأيام …. ولن تحرم أخواتي الأخريات الخير إن شاء الله اللاتي يسكن المدن الكبرى كالرياض وجدة ونحوها التي ينزل الحجاج فيها لبعض الوقت قبل الحج وبعده …

5 ـ مجالس الذكر

احرصي عليها غاليتي فهي مقامة طيلة العام …. وأجرها عظيم معروف ” الرحمة , والسكينة , تحفهم الملائكة , يذكرهم الله فيمن عنده , يقال لهم قوموا مغفوراً لكم , هم القوم لا يشقى بهم جليسهم ”

6 ـ الحج :

ما أعظم أن يتيسر لك الحج فهي أيام جميلة روحانية … لا أنسى ذلك اليوم عندما غادرنا منى ثاني أيام التشريق ونحن في الباص ننتظر أن نغادر إلى مكة ” قلت يا رب إني قد أودعت في هذا المكان ذنوباً عظيمة فلا ترجعني بها رباه ”

غاليتي وحبيبتي في الله

أختي الحائض

أبشري بالخير من الله عز وجل

وهذه بشرى أزفها لك في قول حبيبنا صلوات ربنا وسلامه عليه : “إذا مرض العبد أو سافر كتب الله تعالى له من الأجر مثل ما كان يعمل صحيحا مقيما” [رواه البخاري]

لذلك لو كنت حريصة على صيام هذه الأيام وحبسك هذا العام الحيض فأبشري بأجرك كاملاً كاملاً …

وإن لم تكوني متعودة على الصيام ونويت هذا العام وحبسك الحيض أو المرض فابشري فلك أجر النية …

وراجعوا إن شئتم شرح الشيخ العلامة ابن عثيمين رحمه الله وكتب رضوانه عليه إلى يوم الدين راجعوا شرحه لرياض الصالحين الباب الأول باب النية ـ المجلد الأول , شرحه لحديث : ” إن بالمدينة لرجالاً ما سرتم مسيراً , ولا قطعتم وادياً إلا كانوا معكم حبسهم المرض ” .

وعليك غاليتي أن لا تحزني لما أصباك فهذا أمر كتبه الله على بنات آدم , لذلك عليك بالإكثار من الصيام والصلاة حالة الطهر حتى عندما يأتيك العذر أو المرض يُكتب أجرك كاملاً …

ولن تُحرمي الخير

غاليتي :

فأمامك التكبير والتهليل والتحميد والذكر بكافة أنواعه , وقراءة القرآن حيث رجح عدد من العلماء منهم العلامة ابن باز عليه رحمة الله قراءة الحائض للقرآن طلباً للثواب بلا شرط ولا قيد , أي لا يشترط أن تكون طالبة أو معلمة محتاجة للقراءة , إنما يجوز لها قراءة القرآن طلباً للثواب … مع التذكير بلبس جونتي أو ما شابه لأنه لا يمس القرآن إلا طاهر …..

ملاحظة / كم من أناس كانوا معنا العام الماضي ما أدركوا العشر هذه وكم من أناس لن يتموا هذه العشر وقد نكون منهم

وصلى الله وسلم وبارك على حبيبه محمد صلوات ربنا وسلامه عليه وجمعنا به في الفردوس الأعلى ومن نحب …

سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك

~ أختكن ومحبتكن في الله ~

 زاد المعاد  

موضوع كتبته عام 1427 هـ

وليعذرنا الإخوة لأن الخطاب موجه للنساء نظراً لطرح الموضوع في منتديات نسائية سابقاً , ولن يحرموا الفائدة إن شاء الله

Advertisements

إجراءات

Information

8 تعليقات

29 11 2008
الصامته

وعليكم السلام رحمة الله وبركاته

جزاك ربي جنه الفردوس

ونفع الله بك وجعلك مباركه اينما كنت وحيثما حللت

29 11 2008
الصابره

وعليكم السلام رحمة الله وبركاته

بارك الله فيك

موضوع قيم لا حرمتي الاجر

نسأل الله أن يوفقنا لأغتنام هذه الايام

29 11 2008
زاد المعاد / حفيدة الأنصار

الصامتة

جزيت كل خير

29 11 2008
زاد المعاد / حفيدة الأنصار

الصابرة

وفقك الله لكل خير

29 11 2008
بَشَّامَة

بارك الله وبك وبعلمك يا أخيـة
لاحرمتِ الأجر ..
(f)

30 11 2008
ابو علي بن علي

جزاك الله خيرا

اسال الله ان يستعملنا في طاعته

2 12 2008
زاد المعاد / حفيدة الأنصار

عزيزتي بشامة بوركت ونفع الله بالجميع

2 12 2008
زاد المعاد / حفيدة الأنصار

أخي الكريم أبو علي اللهم آمين

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s




%d مدونون معجبون بهذه: