حكــم مشاركة المرأة في وسائل الإعلام لغرض الدعوة إلى الله ؟؟ (( للعلامة ابن باز ))

30 10 2008

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

س / هل يجوز للمرأة المسلمة الداعية استخدام وسائل الإعلام لنشر الدعوة إلى الله ؟

ج / لا ريب أن الدعوة إلى الله من أهم المهمات ومن أفضل القربات , ولكن قيام المرأة بذلك في ميدان الدعوة من طريق التلفاز , ومن طريق الإذاعة أمر يترتب عليه مشاكل كثيرة وأخطار عظيمة , من الخلوة بالرجال , والتبرج والخضوع بالصوت إلى غير ذلك من المفاسد , فالذي يظهر لي من قواعد الشرع المطهر أنه لا يجوز لها ذلك لأن اشتراكها في التلفاز والإذاعة يُفضي إلى مفاسد كثيرة من عدم التحجب , ومن الخضوع بالقول , ومن التبرج , ومن الخلوة بالرجال , وهذا كلة يضر بالمجتمع ضرراً كبيراً , ويُفضي إلى فساد كبير .

فالخلاصة أني أرى أنه لا يجوز لها أن تشارك في ميدان الإذاعة , ولا في ميدان التلفاز , أما المشاركة في الصحافة , في الكتابة وإرسال المقالات النافعة فهذا لا بأس به . ( 1 )

الشيخ العلامة // عبد العزيز بن باز رحمه الله

( 1 ) لقد سجلت هذه الفتوى صوتياً على شريط ( كاسيت ) فجر يوم الثلاثاء الموافق 23 شعبان سنة 1407 هـ

المصدر

كتاب

المرأة المسلمة المعاصرة

إعدادها ومسؤليتها في الدعوة

تأليف

الدكتور / أحمد محمد عبد الله أبابطين

الأستاذ المساعد في قسم الدعوة والإحتساب / جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض

( ص 429 ـ 430 )

وهو كتاب قيم نافع شامل جزى الله المؤلف عن الإسلام والمسلمين خير الجزاء

أوصي أخواتي الحبيبات بإقتنائه

وإخواني الأفاضل بإهدائه إلى نسائهم

ملاحظة // جواب الشيخ بخصوص الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وهو أمر عظيم ,, فالنهي عن غيره من باب أولى

نسأل الله أن يردنا إليه رداً جميلاً وأن يصلح أحوالنا أجميعن

أختكم في الله

زاد المعاد

الثلاثاء

28 ـ 1 ـ 1429 هـ

الســـ9:15 ص ـــاعة





~*~ شــــــــرح حديـــــث ” من حسن إسلام المرء تركه ما لايعنيه ” شرحاً رائعاً ~*~

29 10 2008

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الحمد لله وحدة والصلاة والسلام على رسول الله : أما بعد :

سأكتب لكم أخواتي في هذا الموضوع شرح لحديث عن النبي صلى الله علية وسلم وقد شرحه لنا الشيخ عبد الرحمن المهدلي الذي يدرسنا في الدورة التي إلتحقت بها

ويعلم الله أني استفدت من هذا الشرح أيما فائدة وظهرت لي أبعاد عظيمة في الحديث لم أكن أتخيلها :

واتسم شرح الشيخ بالبساطة والشمول ووضوح المعنى .

والذي أريد توضيحه قبل البدأ في الشرح أني لا أنقل كلام الشيخ نصاً أنما أبيض رؤؤس الأقلام من شرحه و أزيد عليها من واقع فهمي

بسم الله وبه نستعين :

عن أبي هريرة رضي الله عنة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ” من حسن إسلام المرء تركة ما لايعنيه ” حديث حسن رواه الترمذي وغيره

~*~ الشرح ~*~

حديث واضح جلي :

هذا الحديث هو عند أهل العلم و أهل الحديث و أهل السنن يعتبرونه أصل من أصول الآداب الإسلامية و الأخلاق .

قال أحد العلماء :

جماع آداب الخير و أزمته تتفرع من أربعة أحاديث :

1 ـ عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ” من كان يؤمن بالله واليوم والآخر فليقل خيراً أو ليصمت ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم جاره ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم ضيفه ” رواه البخاري ومسلم .

2 ـ عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” من حسن إسلام المرء تركة ما لا يعنيه ” حديث حسن رواه الترمذي وغيره .
3 ـ عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رجلاً قال للنبي صلى الله عليه وسلم أوصني قال صلى الله علية وسلم ” لا تغضب ” فردد مراراً قال ” لا تغضب ” رواه البخاري .

4 ـ عن أبي حمزة أنس بن مالك رضي الله عنه ـ خادم رسول الله صلى الله عليه وسلم ـ عن النبي صلى الله علية وسلم قال : لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه ” رواه البخاري ومسلم .

في هذا الحديث العظيم فن التعامل , ودعوة لتصحيح تعاملاتنا مع بعضنا البعض ,

مالذي يعنينا وما الذي لا يعنينا ؟

الإعتناء : هو شدة الإهتمام بالشئ ,,,

من كمال إسلامكم أيها المؤمنون ترك ما لا يعنيكم

1 ـ ترك ما لا يعنينا هذا عام في الأقوال و الأفعال .

2 ـ على المسلم أن يترك المحرمات ويعنيه ترك المحرمات حتى في فضول المباحات ,

3 ـ الغيبة والنميمة ( لا تعنينا ) ولا الكذب ولا البهتان

: إذا فلا كذب ولا بهتان ولا غيبة بل يعنيك الفرار منها

4 ـ يعنينا فعل الواجبات ولا يعنينا ترك الواجبات ,,,

ليس هذا تعقيداًَ للذات بل هو راحة للنفس .

والقلب لا يعنيه الحسد والبغضاء

قاعــــــــــــــــــــــــــــدة :

الذي يعنينا كل ما اهتم به الشرع ” بحكم الشرع فقط ” .

من هذا الحديث يسأل المؤمن نفسه :
كيف يكون إسلامنا كاملاً ؟

ترك ما لا يعنينا ,,,,,

انتهى شرحه

ملاحظة / الشيخ يشرح من ” جامع العلوم والحكم ”


~*~ أختكن في الله ~*~

زاد المعاد

الإثنين

26 ـ 12 ـ 1427 هـ

الســــــ11:48 م ــــاعة





الــــــــــدعاء علاج ناجـــــــــــــع في الدعوة إلى الله * قصــــــــــــــــة *

28 10 2008

بــسم الله الرحمن الرحــــــــــــــيم


ذكرت لي صديقتي العزيزة  قصة مؤثرة في مجال الدعوة إلى الله تبارك وتعالى ومن حبي لكن أخواتي لم أرغب في أن تبقى هذه القصة دون أن تلامس مسامعكن وأسأل الله أن تلامس شغاف القلوب فتحيا

قالت صديقتي بعد حوار دار بيننا عن الدعوة إلى الله وأساليبها الحسنة فقالت صديقتي بأسلوبها الذي يأسر القلوب ويجعلها تحلق في جو إيماني :

لقد كانت هناك فتاة تدرس معنا في الكلية عليها معاصي الله وحدة بها عليم حاولنا معها بكل وسيلة ترغيب وترهيب أهدينا لها الهدايا دعوناها لرحلات خارج الكلية للتودد لها وكسب قلبها لكن ما زالت على حالها وغفلتها , قال أحد الشيوخ هذة ينفع معها أسلوب المراسلة فراسلناها دون جدوى , كلمنا إحدى الأخوات فقلنا لها ناصحيها فلم تجبنا ـ فعلمت بعد حين كما أخبرتني ” والحديث ما زال لصديقتي ” أنها مكثت شهراً كاملاً تصوم الإثنين والخميس وتبتهل إلى الله وتدعوة أن يملكها زمام قلب هذه الإنسانة ـ ونحن نطلب منها أن تناصحها وهي لا تستجيب وقد كانت أنَّ ذاك تمد جسراً بينها وبين الله , وعلى غير سابق ميعاد التقت تلك الأخت بفلانة صاحبتنا بين أسوار الكلية وما كانت مخططة أن تكلمها أو تناصحها فما أن رأتها أمامها إلا وبادلتها التحية ثم قالت لها بعزة المؤمن الواثق أنه على الحق وأن الله ناصره : يا فلانة إما أن تلبسي عبائتي أو ألبس عبائتك ,,,, فانهارت تلك الأخت وقالت : لا ما تلبسين عبائتي المتبرجة الفاضحة أبداً وأخرجت بركاناً كان في صدرها عن حالها وحال كثير مما كان على شاكلتها : قالت وهي منهارة : أنا أعيش في مجتمع لا يرحمني أهلي كلهم هكذا على مثل حالي ,,,,,, ثم أردفت صديقتي قائلة بعد تمام القصة : أنت من لا تستطعين دعوتها تستطيعين الدعاء لها .

فوائـــــــــــــــــــــد من القصة :

هذه فوائد استنبطتها أختكم الفقيرة إلى الله فما كان فيها من صواب فمن الله وحدة والخطأ من نفسي والشيطان :

1 ـ اهتمام المسلم وحزنه على حال الأمة وهذا ما استشفيته من كلام صديقتي وهي تحدثني فقد كانت حزينة على أحوال شباب المسلمين .
2 ـ الصحبة الصالحة خير معين على الدعوة إلى الله .
3 ـ سؤال الله عز وجل أن يلهمنا التوفيق والسداد والدعوة إليه على بصيرة بالحكمة والموعظة الحسنة فنحن ضعفاء إن وكلنا الله لأنفسنا .
4 ـ قال تعالى ” لا يضركم من ضل إذا اهتديتم ” فعلى المسلم أن يتقي الله ولو كان في مجتمع غير صالح مجبراً على ذلك المحتمع .
5 ـ ترقيق قلب من نريد نصحه واستمالته بالكلمات الحسنة والعبارات اللطيفة قبل دعوته وتأليف قلبه بالهدايا .
6 ـ أثني على من تنصحينها قبل أن تنصحيها وقولي لها أنت ما شاء الله فيك خير كذلك أحسبك والله حسيبك وأنت صادقة لأن المسلم لا يعدم خيراً في قلبه , حتى ترفعي من معنوياتها ثم ابتدئ في نصحها عما ترينه عليها من منكر بأسلوب لبق جميل دون جرح لمشاعرها .
7 ـ تذكروا دائماً قول النبي صلى الله علية وسلم لعلي ” فوالله لئن يهدي الله بك رجلاً واحداً خير لك من حمر النعم ” ـ أو كما قال عليه الصلاة والسلام ـ
7 ـ قلوب العباد بين إصبعين من أصابع الرحمن يحركها كيف يشاء , فإياكم ثم إياكم أن تقنطوا من المناصحة وتقولوا كما يقول الناس ” فلان مستحيل يهتدي ” فهذا هو عمر أسلم وأعزه الله بالإسلام وأعز الإسلام به بعد أن كان عدواً لدوداً للإسلام والمسلمين حتى قال قائلهم ” والله لو يسلم حمار الخطاب لأسلم عمر ” .

8 ـ أيها المذنوب عودوا إلى الرحمن عوداً حميداً عودوا إلى غفار الذنوب من لا يعجزة ذنب أن يغفره ولا عيب أن يستره ومن وسعت رحمته كل شئ وأياكم من وساوس الشيطان والقنوط من قبول الله التوبة فالله يفرح بتوبة عبده أشد الفرح .
9 ـ عزة المسلم وعلمه أن الله ناصره لأن الحق معه فلا يخاف من اظهار الحق وانكار المنكر ولا يستحي من قول ” حرام ” ولو كان الناس كلهم يفعلون ذلك الذنب .

10 ـ احرص على النصيحة وليس الفضيحة وأنصح في السر ولا تغضب إن لم يُستجيب لك لأسلوبك المنفر .

نسأل الله لتلك الأخت الثبات وندعو الله لها بالخاتمة الحسنة وأن يرزقنا وإياها الإخلاص في القول والعمل .

المــــــــــــــــــزيد من

الــــــــــــــــــ ~ قصــــــــــــــــص , فوائــــــــــــــــــد , أساليــــــــــــــب للدعوة ~

أنثروهـــــــــــــــــــــــا هاهنـــــــــــــا لنستفيـــــــــــــــــد

بارك الله لي ولكم بالقرآن العظيم وبهدي سيد المرسلين .

أختكــــــــــــــم الداعية لكم بالخير

زاد المعاد .





( من صـــــــــــــــــدق الله صـــــــــــدقه ) * قصــــــــــة *

28 10 2008

بســــــــــــم الله الرحمن الرحيـــــــــــم

أخواتــــــــــــــي الحبيبات

السلام عليكن ورحمة الله وبركاته

هي قصة ليست من نسج الخيال بل قصة وقفت عليها بنفسي وها أنا أرويها لكم وأنقلها كما عايشتها دون أن أزيد فيها ,,,,, والآن أترككم مع القصة أخواتي الحبيبات وإخواني الأفاضل …..
قابلتها قبل خمسة أعوام ونصف تقريباً قدمت كعادتها كل عام تأتي من بلادها إلى مكة المكرمة في رمضان وتقيم بها عند عبنتها التي تزوجت برجل سعودي وأصبحت سعودية تأتي في رمضان وتلازم بيت الله كلما سنحت لها الفرصة حتى أنها تقول لإبنتها أنا ما جئت لكم بل جئت لبيت الله الحرام تمكث إلى الحج وتؤدي فريضة الحج ثم تعود لديارها قدمت العام الأول وأمضت رمضان واعتمرت وحجت بيت الله ثم سافرت لبلادها وهي حزينة لا تود فراق مكة حاولت ابنتها إسخراج إقامة لها فرفض طلبها لأنها ليست يداً عاملة فغادرت البلاد وهي ترجو الله أن تعود لها مرة أخرى ومر العام وجاء رمضان وأتت كعادتها وقضت شهر رمضان تجاور بيت ربها وحجت البيت ومكثت أياماً بعد الحج ,,,,,, ويريد الله أمراً مقدوراً عنده من قبل ,,,,,,,

بعد عشاء ذات ليلة من الليالي إتصلت بي صديقتي قالت أمشغولة أنت !!! قلت : تفضلي قالت ” أم فلانة ماتت ” ؟ ماذا تقولين ؟ ماتت ؟ كيف ذلك وهي مازالت في صحة جيدة ؟ ماتت ماتت …….
استأذنت من والدي وذهبت لبيتهم على عجالة لأواسي إبنتها ,,,, فلم أجد ابنتها فقد ذهبت لإنهاء إجراءت أمها والمسارعة بدفنها دخلت الغرفة فإذا بي أراها مساجة على الأرض مغطاة الوجه لا حول لها ولا قوة ,,,, تأملتها تذكرت في تلك اللحظة التي لأول مرة أرى فيها ميتاً أمام عيني تذكرت حقارة الدنيا , تذكرت ذنوباً أثقلت كاهلي تذكرت ساعة الرحيل وشريط الذكريات يمر ماذا قدمت يا فلانة لذلك اليوم , تذكرت الديدان يوم تنخر العظام , تذكرت وتذكرت وحملت نفسي وعدت إلى البيت وأنا مشغولة البال بما رأيت مذهولة من هول الصدمة نمت وذهبت الجامعة في اليوم التالي فإذا بي أرى البكاء والحزن في وجه صديقاتي اللاتي عرفن تلك المرأة ,,,,,, جاء المساء وذهبت لدار التحفيظ فإذا بالحزن مخيم على المكان والبكاء على تلك الإنسانة التي أحبتها قلوبنــا ,, ذهبنا بعد ذلك لمنزل ابنتها لتقديم العزاء تحت تخويف من معلمتنا إن رأتنا نبكي هناك حرصاً على مشاعر ابنتها , ذهبنا للعزاء وإذا بي أرى ما لم أتوقعه أرى أمامي إنسانة جلدة صابرة على المصاب راضية بقضاء الله وقدرة داعية لأمها بكل خير , لقد ذهبت للعزاء وأنا أفكر ماذا سأقول لابنتها كيف سأصبرها كيف سأعزيها فإذا بي أطلب من يعزيني أنا ,,,,,
قابلت جارتنا إبنه المتوفاة بعد أيام من الوفاة في جلسة أخوية حكت لنا أسرار وفاة والدتها والله إنها أمور عظام تدل على عظمة الخالق البارئ سبحانه قالت :
يوم وفاة أمي كانت نشيطة في الصباح على غير عادتها عملت في المنزل بكل جد ونشاط ثم لما جاءت الساعة الثالثة ظهراً ذهبت لأخذ قسط من النوم واستيقظت المغرب متعجبة أن أمي لم توقظني لصلاة العصر على غير عادتها ذهبت لها حركتها قلبتها لا حراك ناديت أخي ليلتمس الأمر فإذا بها قد فارقت الحياة وانتقلت إلى جوار ربها اتصلنا على السفارة في جدة لإستخراج واستكمال الأوراق حتى تدفن قالوا ينتهي دوامنا الساعة 11 ليلاً ولا ندري أتدركونا أم لا ؟ وذهبنا على عجالة وأنهينا الأوراق وعدنا والحمد لله ,,,,

وقد كانت هذه الجدة المتوفاة تحب حضور الدروس والمحاضرات مع ابنتها فحضرت ذات يوم درس للداعية ومغسلة الأموات عواطف منشئ عندنا بمكة المكرمة فقالت لإبنتها إذا أنا مت فأحضري هذه المرأة تغسلني واجعلوا السديس يصلي علي وكان لها ما تريد فقد غسلتها تلكم الداعية ,,,,,
تقول ابنتها كلاماً عجيباً : ماتت أمي يوم الإثنين وكانت تأشيرتها تنتهي يوم الخميس وقد كانت تدعو الله وهي قائمة وقاعدة تقول ” اللهم إني أسألك إقامة دائمة في بلدك ” ,,,, وكتب الله لها ما تريد لأن ” من صدق الله صدقه ” ……

لن أنسى ذلك اليوم عندما أهديتها شريط ” ماذا يحدث تحت الأرض ” فجئت في اليوم التالي فإذا بها تقول لي ” الشريط الذي أعطيتني إياه رائع ” , ولا أنسى يوم أن قلت لها الدكتورة في الجامعة ـ من نفس جنسيتها ـ تقول لنا ” أنتن يا بنات السعودية مدللات تدخلن عندنا متى أردتن , عندنا في ” ……. ” هناك بوابة تقف عند الباب تمنع من دخول الطلاب والطالبات علينا قالت قولي لها ” هناك الأولاد والبنات يدرسوا مع بعضهم ” ,,,,, لن أنسى كيف أنها كانت حريصة على أن تتعلم كتاب الله وكانت تطلب منا تعليمهــــــــــــــــا ,,,,,,,,,,,

وفعلاً

من صـــــــــــــــــــــــــــدق الله صــــــــــــــــــدقة

الفوائـــــــــــــــــد :

هذه بعض الفوائد التي إستنتجتها أختكم الفقيرة إلى الله عز وجل من تلكم القصة :

1 ـ الموت يأتي بغتة دون سابق إنذار ولا يعرف صغيراً ولا كبيراً ولا صحيحاً ولا سقيماً .

2 ـ من سأل الله بصدق أعطاه سؤله فهو الكريم سبحانه .

3 ـ يجدر بنا الإستعداد ليوم المعاد قبل أن يفاجئنا الموت بغتة .

4 ـ فضل الإلحاح على الله بالدعاء إذا وافق قلباً صادقاً في الدعاء .

المـــــــــــــــــزيد من الــــــــــــــ ( فوائــــــــــــــــــــد , قصـــــــــــص , عبـــــــــر ) لا تحرمونا منها يا غاليـــــــــــات

أختكن المحبة لكن ,,, زاد المعاد





مـــــــــاذا بــــــــــعد رمضـــــــــــان ؟؟!!!

24 10 2008

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكن ورحمة الله وبركاته
هذا ملخص لدرس أُلقي في تحفيظنا دار رفيدة الأنصارية بمكة المكرمة السبت الموافق 4 ـ 11 ـ 1427 هـ وتفضلت بإلقائه الداعية عائشة الأحمدي حفظها الله أرجوا أن تستفيدوا منه
والآن أتركم مع الدرس , مع ملاحظة أني نقلته بتصرف بسيط جداً مني

بسم الله الرحمن الرحيم
إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا والصلاة والسلام على رسول الله / أما بعد
نقول لكم من العايدين وكل عام وأنتم بخير , صحيح أنه مضى شهر على العيد لكن لا بأس نعايدكم الآن

قال عليه الصلاة والسلام : ” من صام رمضان إيماناً واحتساباً غُفر له ما تقدم من ذنبه ”
كم عمرك 30 ؟؟؟ يغفره الله لك كلها
من الذي وعدك ؟؟؟ وعدك ملك الملوك سبحانه الذي لا يعجزه شيء في السماء ولا في الأرض
وكل ليلة من رمضان له عتقاء من النار , كل ليلة تصعد أسماء إليه سبحانه بأنها معتقة من النار …
هل تعلمين ما معنى عتقاء من النار ؟
يعني حرم عليك النار أن تمسك
اللهم اجعلنا منهم يا رب العالمين
لكن نقول الآن

ماذا بعد رمضان ؟؟
جاء رمضان ووضبنا وبدأ القلب يرق يريد ما عند الله سبحانه
وقد تغفل النفس بعد رمضان
فلابد إذاً من تغذية الروح , وأعظم غذاء للروح حضور هذه المجالس …
ولا يخفى عليكن فضائل هذه المجالس /
يذكرنا الله فيمن عنده , وتتنزل علينا السكينة من الله , وتغشانا الرحمة
” أشهدكم يا ملائكتي أني قد غفرت لهم ”
ونحن الآن نعيش في فتن لا نتصدى لها إلا بتغذية الروح بهذه المجالس والقرآن الكريم …
رمضان وضبنا وهذبنا
لكن آخر ليلة نخرب كل شيء رغم أنها أعظم الليالي
هكذا العامل لو أحضرتي عامل وعمل لديك متى تعطينه أجره ؟ عندما ينتهي من العمل ولله المثل الأعلى سبحانه
والله عز وجل يريد أن يعطيك الجائزة وأنت مشغولة عنها بغسيل الدرجة وتنظيف البيت وترتيبه وغيره من الأشغال …

مـــــــــــــــــاذا بعد رمضـــــــــــــــان ؟؟
انقطع رمضان لكن حياة المؤمن لا تنقطع {وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ }الحجر99
إلى أن يأتيك ملك الموت
والذي يدل على ذلك ـ أن عمل المؤمن لا ينقطع إلا بموته ـ حديث النبي صلى الله عليه وسلم :
” إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث …… ”
إلى أن تموتي وأنت في عمل متصل متواصل
والله سبحانه وتعالى جعل لك وظائفاً في كل دقيقة من حياتك فلا فراغ لديك
صلوات خمس وقيام ليل , بينهما استغفار وذكر
قال تعالى
{الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللّهَ قِيَاماً وَقُعُوداً وَعَلَىَ جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذا بَاطِلاً سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ }آل عمران191
في الأيام = = = = > أعطانا الصلوات الخمس
وفي الأسبوع = = = > الجمعة للرجال طبعاً لكن أنت أيتها المرأة لو أيقظتي زوجك وأبنائك للصلاة وحرصتي على أن يحضروها فلك مثل أجرهم ..
وكذلك الصيام لم ينقطع ( 3 أيام من كل شهر إن لم تستطيعي في الأيام البيض فاختاري ثلاثة أيام وصوميها / وكذلك صيام الاثنين والخميس )
وسبحان الله كثرة الصيام ترقى بك إلى منزلة الإحسان لأنك ممكن تأكلي وأنت تدعين أنك صائمة تأكلي بالخفاء لكن لأنك تعلمين أن الله سبحانه هو المطلع عليك لم تفعلي ذلك والإحسان ” أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك “
وعندما تصيرين محسنة يحبك الله عز وجل قال تعالى :
{ وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ }العنكبوت69
ومن ختم له وهو صائم دخل الجنة
وكثرة الصيام تذهب أمراض القلوب
.: في حياتك عمل متصل
في اليوم =====> الأسبوع == ==> الشهر== ==> السنة
والآن سيأتي علينا بحول الله وقوته موسم الحج
والتي لم تحج تحاول الحج
تخيلي 5 أيام فقط وتخرجي من ذنوبك كيوم ولدتك أمك والحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة
. : حياة المؤمن عمل متصل ..
أختي الحبيبة /
أحب الأعمال إلى الله أدومها وإن قل
أثبت أعمال لي ويكون لدي جدول يومي
كلها أنجزها ” أثبتها “ ثم أضيف عليها …
والذي يعمل عشوائي لا ينجز …
فلا تخسري نفسك أختي الحبيبة
والذي يخسر نفسه يخسر يوم القيامة
ويا أخواتي ليس أحد إلا ويتحسر يوم القيامة حتى الصالحون يتحسروا أنهم لم يزدادوا في العمل الصالح
أنظروا لحالنا وكيف أننا نضيع أوقاتنا في غير فائدة قال تعالى :
{ إِنَّا كُنَّا نَسْتَنسِخُ مَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ }الجاثية29
, نستنسخ أي كل فعل وحركة كله مكتوب ,
وقال تعالى :
{اقْرَأْ كَتَابَكَ كَفَى بِنَفْسِكَ الْيَوْمَ عَلَيْكَ حَسِيباً }الإسراء14
, أنت تقرئين كتابك لا يقرأه لك أحد وتقوم أعضائك وتشهد على ذلك ,
فيه أناس يقولوا ما نحضر محاضرات حتى لا تُقام الحجة علينا يا حبيبتي الحجة أقيمت علينا بنزول القرآن ..
يقول العلماء ” لا تكن شعبانياً ولا شوالياً بل كن ربانياً ”
بل بعضهم والعياذ بالله يحجز في الكبائن من رمضان ليقضي أيام العيد في معصية الله يجهز لمعصية الله ورمضان لم ينتهي بعد , ويتركوا قيام الليل ويتسابقوا لأفسد الأماكن
نسأل الله السلامة وأن يوفقنا لكل خير .
. : أحب الأعمال إلى الله أدومها وإن قل .
لكي أنال حب الله عز وجل أداوم على العمل إن شاء الله لو أصلي ركعة قيام ليل كل ليلة خير وأفضل من أصلي 11 ركعة وأترك القيام شهراً , ولو أقرا صفحة كل يوم من القرآن أفضل من أقرا جزءاً كل يوم ثم أترك القرآن شهراً …
قال تعالى :
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ }البقرة183
الهدف = = = > التقوى
نسأل أنفسنا

هل تحققت التقوى من الصيام ؟؟
هل اتقيت الله في سمعي وبصري ؟؟

إذا كان نعم فابشري بكل خير إن شاء الله
قال تعالى :
{ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ }الحجرات13
فيقول لك صومي = = = > تحققي التقوى = = = > أصبحت الكريمة عنده سبحانه وتعالى .
قال تعالى :
{ وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجاً }الطلاق2
يقول ابن عباس رضي الله عنه : ” والله لو انطبقت السموات والأرضين لجعل الله للمتقين فتحات للنجاة ” .
هل قُبِل صيامنا أم لا ؟؟!!
بفضله سبحانه صمنا رمضان وقمناه ونسأل الله أن يتقبله منا , لأن البعض صُرف عنه إما بمرض أو بموت
عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال : كان أخوان من بلي من قضاعة أسلما مع رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ فاستشهد أحدهما ،وأُخِّر الآخر سنة ، فقال طلحة بين عبيد الله ـ رضي الله عنهما ـ فرأيت المؤخر منها أُدخل الجنة قبل الشهيد ، فتعجبت لذلك ، فأصبحت فذكرت ذلك للنبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ فقال :” من أيِّ ذلك تعجبون ؟! فقالوا : يا رسول الله ! هذا كان أشد الرجلين اجتهاداً ، ثم استشهد ،ودخل هذا الآخر الجنة قبله . فقال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم :” أليس قد مكث هذا بعده سنة ؟” قالوا : بلى . قال :” وأدرك بعده رمضان فصام ؟ وصلى كذا وكذا من سجدة في السنَّة ؟ ” قالوا : بلى . قال ـ صلى الله عليه وسلم :” فما بينهما أبعدُ ممَّا بين السماء والأرض “
فلا بد من شكر الله على هذه النعمة العظيمة
هنا بعض الأمور التي قد تدل على قبول العمل :

1 ـ اتباع الحسنة الحسنة /
فمن علامات قبول رمضان إن شاء الله كما يذكر العلماء اتباع رمضان بصيام الست من شوال , وأجرها عظيم
فضائلها / استكمال للعجز والخلل في رمضان ويجبر الكسر في هذا الشهر , وأداء شكر لله عز وجل …
ومن صام رمضان وأتبعه ستاً من شوال كان كمن صام الدهر كله .

2 ـ انشراح الصدر واقباله على الطاعات :
تكونين حابه الذكر / المحاضرات / القرآن / ما يقربك إلى الله .
تقومين الليل هذه علامة قبول إن شاء الله .
وتشعرين بحلاوة الإيمان , ومن أعظم ما تستشعرين به حلاوة الإيمان هو ” حضور هذه المجالس ” لها لذة وسعادة .
سبحان الله لو تذهبي لجمعات وزيارات السخط لا تشعرين بسعادة تجلسين مجاملة فقط ..
وأذكر خالة كان هناك درس في التحفيظ كل يوم بعد المغرب وكانت مع رفيقات لها فتذهب ولا تجلس للدرس بعد المغرب فسهل الله لها يوماً ومكثت فسبحان الله شعرت بحلاوة عظيمة وجاء رفيقاتها يريدون أخذها فرفضت وقالت أنتن كل يوم تعيشون هذه الحلاوة وأخذوا يطلبون منا أن نخرجها حتى يذهبوا

3 ـ التوبة والاستغفار :
لا تقولي الحمد لله نحن أيش فينا !!!
توبي إلى الله من كل ذنب والله يا أخواتي يكفي أن نتوب من الغفلة التي نحن فيها من الغفلة عن الثواني والساعات التي تذهب هدراً بلا فائدة ,,
والرسول صلى الله عليه وسلم كان يُغان على قلبه فيرجع ويستغفر وهو رسول الله عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم
ولو دوامتي على التوبة والندم سيحبك الله
{ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ }البقرة222
بالذات نحن النساء فقد أوصانا النبي صلى الله عليه وسلم بالصدقة لأننا أكثر أهل النار نسأل الله السلامة منها …
من منا خافت أن لا تُقبل ؟؟!!
من منا جلست تتحدث مع نفسها بهذا ؟؟!!

إذا شعرتي بهذا نسأل الله أن تكوني مقبولة …
وكان السلف رضوان الله عليهم يدعون الله ستاً أشهر أن يبلغهم رمضان ويدعون مثلها أن يتقبله منهم .

” العمل لهذا الدين ”
أخواتي الحبيبات الدين نعمة والله لم نسأله أن يجعلنا مسلمين بل هو سبحانه اختار لنا هذا الدين وجعلنا في أفضل البقاع مكة المكرمة …
أنت تخدمين الدين أختي العزيزة بحضور هذه المجالس المباركة …. ودعوة النساء إليها
وإياك أن تقولي هؤلاء لا يأتون أنت أدعيهم لو حضروا فهو ما نريد وإن لم يأتوا فقد كُتب أجرك
قال تعالى :
{وَإِذَ قَالَتْ أُمَّةٌ مِّنْهُمْ لِمَ تَعِظُونَ قَوْماً اللّهُ مُهْلِكُهُمْ أَوْ مُعَذِّبُهُمْ عَذَاباً شَدِيداً قَالُواْ مَعْذِرَةً إِلَى رَبِّكُمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ }الأعراف164
يقول العلماء : الدعوة واجبة حتى لو تيقنتي أنه لا يهتدي لأن قلبه بيد الله عز وجل .
وأنت بالدعوة لهذه المجالس تكثرين سواد الأمة فتنصرين الأمة بهذا الفعل .
واحرصي أُخيه على خدمة هذه الأماكن ـ دور التحفيظ ـ بكل طريقة :
بالأطباق , أحضري أطباق وأكلات لهذه الأماكن , وتذكري أنك تطعمين أناس يطيعون الله عز وجل فتعينينهم على طاعة الله عز وجل .
وأذكر في دار تحفيظنا كنا مشغولين والإدارة عندنا مشعثرة ومكركبة جداً فكانت إحدى الأخوات متحسرة ترانا ننجز أعمالنا وهي لا تستطيع فعندما رأت حال الإدارة هكذا قالت أنا أرتب لكم التحفيظ وجئنا في اليوم التالي والتحفيظ مرتب والحمد لله ….
هي لا تستطيع أن تقيم محاضرات لكنها تستطيع هذا فكل واحد يخدم الدين بحسب طاقته والرسول صلى الله عليه وسلم كان يُعطى كل واحد من أصحابه ما يستطيع ويكلفه به …
وتنصرين الدين بتوزيع الأشرطة اشتري مجموعة من الأشرطة ووزعيها
والآن سيأتي علينا موسم الحج وها هم حجاج بيت الله الحرم جاء بهم الله لك من شتى بقاع الأرض ليرى ماذا قدمتي لهم ؟؟؟
اذهبي هنا لمسجد العمرة ـ التنعيم ـ ليس ببعيد واحرصي واهتمي بالتوحيد لأنهم يأتون من بلدان تنتشر فيها الشركيات …
وحاولي أن تطعمي ضيوف الرحمن
هذا هو عبد الله بن جدعان كان يمد الموائد لحجاج بيت الله الحرم وهو كافر لا يرجو ثواباً ولا يخشى عذاباً ….

وقفة / إياك وإياك من هبوط العزيمة …
أتبعي الحسنة الحسنة لو أخطائتي جددي التوبة والعهد مع الله عز وجل , لو كنت عاصية الله قبل دقيقة من الآن أجدد العهد مع الله فالشيطان يقول لك عندما تذهبين للمنزل صلي واستغفري , فلا تستجيبي له لأنك قد لا تخرجين من المكان هذا ..
هذا هو رجل قام بتشغيل المكيف لتبرد الغرفة وخرج لشراء أغراض وما عاد لبيته وبقي المكيف شغال وبردت الغرفة وما عاد إليها سبحان الله …
. : بعد الموت لم تنتهي الحياة أبداً بل هناك الحياة الحقيقة قد بدأت

فالقبر بمثابة الصندوق كل عمل صالح تعملينه ترسلينه لهذا الصندوق قال تعالى : {يَوْمَ تَجِدُ كُلُّ نَفْسٍ مَّا عَمِلَتْ مِنْ خَيْرٍ مُّحْضَراً وَمَا عَمِلَتْ مِن سُوَءٍ تَوَدُّ لَوْ أَنَّ بَيْنَهَا وَبَيْنَهُ أَمَداً بَعِيداً وَيُحَذِّرُكُمُ اللّهُ نَفْسَهُ وَاللّهُ رَؤُوفُ بِالْعِبَادِ }آل عمران30
تريد الإنتفاع أختي الغالية إجعلي قبرك روضة من رياض الجنة فاستغلي كل لحظة من حياتك ..
هنا في الدنيا غاليتي البيت من أجمل البيوت نجمله ونزينه ونختار أرقى الأثاث والسرر المريحة , طيب في تلك الحفرة تجعلين قبرك روضة من رياض الجنة لو عملت لتلك الحفرة …
هنا لو أتتك مصيبة ونازلة يساعدك أخوك وأختك ووالدك , أما هناك فلا أحد يساعد أحداً أبداً وكلاً لسان حاله نفسي نفسي …
هناك مسئولية فردية قال تعالى :
{وَكُلُّهُمْ آتِيهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَرْداً }مريم95
وكان السلف يحرصون على الحسنات وهي أحب لديهم من الدنيا وما فيها يحرصون على عدم تضييعها بغيبة ولا غيرها …
فالبعض يصلي ويصوم وفي جلسة واحدة يضيع كل هذه الحسنات

وهنا أخواتي أوصيكن ونفسي أن نلتزم بخمسة أمور حافظي عليها كما تحافظين على الأكل والشرب , وكل يوم تفقدي نفسك هل حافظتي على هذه الأعمال

1 ـ المحافظة على الصلوات الخمس :
اعرف الله في الرخاء يعرفك في الشدة , لو كنتِ محافظة عليها وقت الإستيقاظ ستجدين أنك تستيقظين من النوم لأداء الصلاة …
وأبنائك غاليتي عليك أن تقظيهم وزوجك لأداء الصلاة قال صلى الله عليه وسلم :
” كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته “ وقال تعالى : ” {وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلَاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا لَا نَسْأَلُكَ رِزْقاً نَّحْنُ نَرْزُقُكَ وَالْعَاقِبَةُ لِلتَّقْوَى }طه132
أتابع ولدي وابنتي حتى يصلوا وأعرف أم توقظ أبنائها للصلاة وتتابعهم أغسل وجهك ارفع رجلك وهكذا إلى أن يتموا الصلاة , والبنات كذلك تتابعهم وهم يلبسون الشراشف حتى يصلوا ..
والمحافظة على السنن تجعلك تحافظي على الفريضة بإذن الله
فمن صلى لله 12 عشر ركعة في اليوم من غير الفريضة بناء الله له قصراً في الجنة
لبنة من ذهب ولبنة من فضة , والله لا سيراميك ولا غيره يساوي هذا النعيم ..
أدنى أهل الجنة منزلة ـ وما فيه دنئ ـ يمشي في ملكه راكباً أعواماً لا يقطعه …
ولو نمت عن الصلاة أعاقب نفسي أحرمها من شيء تحبه حتى لا تعود لفعلتها مرة أخرى …

2 ـ القرآن العظيم :
قال تعالى : {لَوْ أَنزَلْنَا هَذَا الْقُرْآنَ عَلَى جَبَلٍ لَّرَأَيْتَهُ خَاشِعاً مُّتَصَدِّعاً مِّنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ }الحشر21
أجعل لي ورداً من القرآن صفحة صفحتين كل يوم والمجدة والمجتهدة من تجعل لها جزءاً أو جزئين …
ولو يكون النوم في عيني لا أتكره أبداً أبداً
سبحان الله لو تنزل هذه الآيات على قلبك كل يوم ستصغيره بحول الله
ولعل البعض سمع قصة الشيخ خالد الجبير مع ذلك الشيخ الرجل الصالح
حيث يذكر أنه رأى رجلاً ما شاء الله تظهر عليه علامات الصلاح والدين , يقول الشيخ خالد فلاحظت علامات في يديه فتعجبت فسألته عنها قال أنا قبل سبعة عشر عاماً كنت قاطعاً للطريق وذات يوم عملنا كمين لتاجر وكانت الشرطة قد عملت كميناً لنا وتم القبض علينا وحُكم علي بست سنوات وأنا والله عملت جرائم عدة لا يعلمونها كنت أستحق عليها أكثر من ذلك ودخلت السجن وكان شيء فضيع
الكلام لأستاذة عائشة ” والله يا أخواتي احمدوا الله أنكم لم تصلوا لذلك المكان السجن كل شيء لديه الأكل المكيف وكل شيء لكن ليس لديه الحرية والله إن الله سهل لنا أن نذهب للدعوة إلى الله في تلك الأماكن وربي أني بودي أسجد لله عند عتبة السجن أن لم يدخلنا ذلك المكان كيف أخواتي بسجن الآخرة ”
نعود لقصة الشيخ / فقال لي أحدهم تريد أن يخفف عليك من مدة سجنك إحفظ القرآن …. يقول وفعلاً بدأت أحفظ وأحفظ وأجد في القرآن حتى تخفف المدة عني لكن لم أكن أصلي أجلس معهم في حلقة القرآن وعندما يحين وقت الصلاة أنصرف وسبحان الله وصلت إلى أجزاء كبيرة من الحفظ وبدأت أشعر برغبة شديدة في الصلاة وفعلاً بدأت أصلي وبعد مدة شعرت برغبة في أن أصلي النوافل وبدأت أصليها وبعد مدة شعرت بنشاط للصيام فأصبحت أصوم والحمد لله هكذا أصبح حالي كما ترى ….
وسبحان الله أنظري كيف غيره القرآن رغم أنه دخل بنية سيئة لكن لأن هذا الذي نزل على قلبه هو القرآن قال تعالى :
{فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَهُ يُؤْمِنُونَ }المرسلات 50 وقال تعالى : { فَذَكِّرْ بِالْقُرْآنِ مَن يَخَافُ وَعِيدِ }ق45
الله وصف لك في هذا القرآن الجنة ونعيمها والنار وعذابها كي تتعظي …
. : اجعلي لك ورداً يومياً من القرآن لا تتركينه أبداً

والذكية من تجعل لها ثلاثة أوراد في اليوم
ورد للتلاوة / ورد للتدبر ” بالتفسير ” / ورد للحفظ .
وهناك بعض الآيات التي حثت السنة على قراءتها كل يوم ومنها :
1 ـ آية الكرسي
في أذكار الصباح والمساء ” مرة في الصباح ومرة في المساء ” وأدبار الصلوات ” مرة واحدة ” , وعند النوم مرة واحدة .
2 ـ المعوذات والإخلاص
تقرأ بعد كل صلاة مرة واحدة ماعدا بعد الفجر والمغرب ثلاث مرات , وعند النوم ثلاث مرات مع النفث والمسح على الجسم كما هو في حصن المسلم ..
3 ـ سورة الملك :
عند النوم
4 ـ السجدة :
عند النوم
5 ـ خواتيم البقرة :
عند النوم
6ـ خواتيم آل عمران
عند الإستيقاظ من النوم
ورد يومي حافظي عليه تحصلين في نهاية الشهر على أجور عظيمة من الحسنات …
غير الورد الأصلي من القرآن الذي تحدثنا عنه سابقاً ….
يوم القيامة تجدين حسنات عظيمة , وكلنا يوم القيامة يحتاج الحسنة ….
وابدئي مع نفسك ودربيها بما تستطيع شيئاً فشيئاً ….
أختي العزيزة /
لا تقرئي القرآن بنية واحدة لا بل اقرئيه بنوايا عدة :

1 ـ الحرف بعشر حسنات .
2 ـ بنية الشفاء : ولو بنية شفاء قلبي المريض بحب الدنيا .
3 ـ العمل به .
4 ـ العلم .
وأعظم العلم علم القرآن ..
أعرف أخت معيدة بجامعة الملك سعود سبحان الله لديها علم عظيم فسألتها عن ذلك قالت كنت أقرا القرآن بنية أن يفتح الله علي ..

5 ـ
مناجاة لله :
عندي يا رب حاجيات أدعوك أن تستجيبها لي , والذاكرون يُعطون أفضل مما يعطى السائلون الله ففي الحديث يقول الله سبحانه وتعالى:
( من شغله القرآن وذكري عن مسألتي أعطيته أفضل ما أعطي السائلين وفضل كلام الله سبحانه وتعالى عن سائر الكلام كفضل الله تعالى على خلقه) رواه الترمذي
وهنا أخواتي أنصحكن بكتاب ” المفاتيح العشرة لتدبر القرآن / لخالد اللاحم “ فهو كتاب قيم جداً اقرئيه مراراً لأنك لن تفهميه من أول مرة
3 ـ ذكر الله عز وجل :
وهو الذكر المطلق التسبيح والاستغفار والتهليل والتحميد في كل وقت وحين
وأذكار الصباح والمساء المعروفة
وعندما تحافظين أختي الحبيبة على هذه الأذكار فأنت تدخلين في حصن منيع يحميك من العين والمس بإذن الله عز وجل …
وذكر لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير مائة مرة اجعليه أول الأذكار لأن الشيطان يقول لك اجعليه في الآخر لأنه طويل فتتكاسلين عنه …
وُيذكر أن الشيخ ابن باز عليه رحمة الله ما كان يرد على أحد ولا يجيب على فتوى بعد الفجر حتى يتم أذكاره …
اشتري حصن المسلم ـ بريال واحد ـ ووزعيه في البيت على أبنائك حصني أبنائك بريال واحد …
وضعي للأطفال جوائز لمن يحفظ بعض الأذكار تشجيعاً لهم …
وكذلك لا تنسي أذكار السوق ..

4 ـ الدعاء :
أوصيك أختي الغالية بالمحافظة على الدعاء , بعض الناس يحرص على الدعاء في رمضان فقط …
والبنت تقول لأمها ادعيلي , لماذا لا تدعين أنت , الله عز وجل يقول
{وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ }غافر60
أنت لو عندك حاجة ودلوك على رجل كريم لا يرد أحداً والله تسافرين له ولو كان في آخر الدنيا كيف بالله عز وجل وهو أكرم الأكرمين ولله المثل الأعلى …
أحافظ كل يوم على دعوة أجعلها في بالي وأدعو بها ذاك اليوم وألح على الله بالدعاء طيلة ذلك اليوم , ولا تدعين الله بقلب ساهي لاهي …
وتحينِ أوقات الإجابة ” في السجود ـ أدبار الصلوات ـ بين الآذان والاقامة “

وأنصحكن أخواتي بكتيب رائع اسمه ” 12 خطوة لتحقيق أحلامك ”
وسبحان الله تذكر إحدى الأخوات أنها كانت دائماً تدعو بهذا الدعاء {رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاَةِ وَمِن ذُرِّيَّتِي }
فاستجاب الله دعائها وأصبح زوجها محافظاً على الصلاة وأبنائها …
وأفضل الدعاء ما كان من الكتاب والسنة …
أدعي الله أختي الحبيبة ولو كنت غنية بصحة وعافية …
تعرفون مسجد المحيسني هنا عندنا كان الامام يصلي بالناس في رمضان ويدعو ويبكي وإذا برجل يقول لصاحبة ” ما به هذا يبكي والأبراج هنا من حولنا ” فقال له أحدهم ” هو يريد برجاً في الجنة ”
وأعظم عبادة تقربك إلى الله هي الدعاء , إذا كان الكفار الذين هم كفار يدعون الله فيستجيب لهم فهذا ابليس سأل الله عز وجل أن ينظره إلى يوم القيامة فاستجاب له , فما بالك بالمؤمن المسلم لو دعى الله هل تراه يرده !!
واحرصي أختي الحبيبة على عصرية الجمعة ولا تضيعينها أبداً ولا تفرطي فيها من أجل زيارة أو سوق
أعرف إحدى الأخوات ما شاء الله تصلي العصر وتفصل التليفونات وما ترد على أحد أبداً وتمكث في ذكر الله إلى المغرب وتقول أن كل ما دعت به حققه الله لها …

5 ـ الصحبة الصالحة :
كثيراً ما نحرص على أن يصاحب أبنائنا الأخيار
لكن ماذا عنا ؟؟ هل طبقنا هذا على أنفسنا ؟؟
فالصحبة الصالحة هي أكبر معين بعد الله عز وجل ابحثي عن الصحبة الصالحة واحرصي عليها
الرسول صلى الله عليه وسلم ماذا قال له ربه
{وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلَا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَن ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطاً }الكهف28
فقد أمره الله بالصحبة الصالحة وحذره من أن يتبع أهل الهوى وهو رسول مؤيد بالوحي
انظري لك صديقة صالحة تتفقان معاً على حفظ القرآن وقراءة الكتاب
واحذري من رفيقات السوء ولو كانت قريبة لك أعطيها حق القرابة فقط , والجارة أعطيها حق الجوار فقط ولا تدعيهم يؤثروا عليك
قال تعالى :
{الْأَخِلَّاء يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلَّا الْمُتَّقِينَ }الزخرف67
ولو قدر الله وما وجدت رفقة صالحة أجعل رفقتي الكتب , وعندك الأشرطة شريط وقت ما تقولين له اسكت يسكت …
واحذري واحذري واحذري من مجالس السوء

. : نحافظ على الخمسة الأمور السابقة كمحافظتنا على الأكل والشرب حتى نكون في عبادة دائمة
قال تعالى : {وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ }العنكبوت69
وقال تعالى : {وَالَّذِينَ اهْتَدَوْا زَادَهُمْ هُدًى وَآتَاهُمْ تَقْواهُمْ }محمد17
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين
والصلاة والسلام على رسول الله
ملاحظة / الدرس كتبته مع زيادة بسيطة مني
ويعلم الله أني استفدت من المحاضرة وحمدت الله أني لم أفرط فيها وأن ربي ساقني إليها …..
سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك

انتهيت من كتابة الدرس صباح هذا اليوم الساعة العاشرة
12 ـ 11 ـ 1427هـ
اللهم لا تجعل لبشر فيه حظاً ولا نصيباً واجعله خالصاً لوجهكك الكريم واجعله ذخراً لي يوم ألقاك
وأذكركم أخواتي بالدعاء لقريبي عزام وزوجته بالرحمة والمغفرة وأن يتقبلهم ربنا عنده ويثبت قلوب والديهم ويشفى ابنتهم الجوهرة وينبتها نباتاً ويجعلها خير خلف لخير سلف انه علي كل شيء قدير

أراك يزيدك الاثراء حرص على الدنيا كأنك لا تموت
فهل لك من غاية إذا صرت إليها قلت حسبتي قد رضيت

اللهم اجعل قبورنا خير منازلنا بعد فراق هذه الدنيا
~*~ أختكن ومحبتكن في الله ~*~





حياكم الله في رياض الجنة

23 10 2008


أخواتي الحبيبات

إخواني الأفاضل

يسرني أن أعلن لكن عن بعض الأنشطة المباركة المفيدة على منتدى الداعيات إلى الله

1 ـ دورة العقيدة

مع الشيخ ابراهيم السليمان

داعية في وزارة الشؤون الإسلامية , وأحد طلبة الشيخ بن عثيمين ـ رحمه الله ـ

لمن أرادا الإطلاع على الدورة هنا

2 ـ دورة ( من أخذ السبع الأول من القرآن فهو حبر )

تضم حلقتين

 

وباب التسجيل مفتوح حتى نهاية شهر ذي القعدة

فحياكن الله

والتفاصيل تجدونها في قسم على ضفاف الكوثر

3 ـ الدر والجمان من كتاب الإعتصام

مع الداعية / همسة صادق ( أم البراء )

فحياكم الله

والمنتدى مفتوح للأخوات , والإخوان يمكنهم القراءة والإستفادة

ولا تنسوا أن الدال على الخير كفاعله





.: المـــداومة على الطـــاعـــات :.

22 10 2008

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هذا ملخص لدرس ألقي في دار رفيدة الأنصارية بمكة المكرمة الإثنين 18 ـ 10 ـ 1428 هـ للأستاذة / هاشمية مليباري ـ وقد لخصته بناءً على طلب إحدى الأخوات

بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله الذي أنزل على عبده الكتاب ليكون للعالمين نذيراً , وصى عباده بفعل الطاعات ووعدهم بالجنة وتوعد من عصاه بالنار ….

حياكن الله في هذه الروضة من رياض الجنة , أسأل الله كم جمعنا في رياض الدنيا أن يجمعنا في الآخرة …

قبل أيام قلائل ودعنا شهر هو سيد الشهور , شهر يحبه الله عز وجل ,,

لهذا الشهر حرقه لفراقه , تمنينا لو طال هذا الشهر ,

هذا موسم أعطانا الله إياه حتى نتزود من الصالحات ..

قبل رمضان كنا نخطط سنعمل كذا وكذا وما إن جاء رمضان حتى لم نعمل ما خططنا له ..

رمضان كان سوق قائم , كحال المهرجانات المؤقتة نجد زحمة لأن الناس يعملون أنه سينقضي …

رمضان سوق = === > نحن التجار فيه

هناك من ربح فيه وهناك من خسر

نسأل الله أن يجعلنا من الفائزين فيه ويتقبله منا بتقصيرنا .

الآن وبعد انتهاء رمضان نقارن بين حالنا قبل رمضان وحالنا بعد رمضان

رمضان كنا قريبين من الله عز وجل بالطاعات

لأن هناك روحانية لماذا ؟؟

لأن علاقتنا كانت بالله أقوى , فالروح تحتاج إلى الإتصال بالله عز وجل ..

في رمضان نكثر من الصلاة , الصدقة , قراءة القرآن ..

كل هذه الأعمال جعلتنا نحس بهذه الطمأنينة

لماذا بعد رمضان تغيرت أحوالنا ؟ بل والبعض قد يضيع الحسنات التي جمعها في رمضان .

لا نطلب من أحد أن يكون كما كان في رمضان ,,, لكن نطلب منهم المداومة على الطاعات بعد رمضان ..


” أحب الأعمال إلى الله أدومها وإن قل ”


بعد رمضان قلت قراءتنا للقرآن الكريم وقيامنا لليل

في رمضان كان لدينا بركة في الوقت .

قارني بين نهارنا في رمضان ونهارنا الآن في هذه الأيام ..

عبادتنا والعياذ بالله عبادة موسمية .. فالمسلم مطالب بالعبادة الدائمة ..

ـتأملوا هذا الموقف


عندما مات النبي صلى الله عليه وسلم قال أبو بكر : من كان يعبد محمد فإن محمداً قد مات , ومن كان يعبد الله فإن الله حي لا يموت ”

والشيخ محمد حسين يعقوب يذكر في كتابه الرائع ” أسرار المحبين في رمضان “ يذكر : من كان يعبد رمضان فإن رمضان انقضى , ومن كان يعبد الله فإن الله موجود ” أو كما ذكر في كتابه ..

ما ينبغي أن تنقلب أحوالنا هكذا بعد رمضان , يقول الله عز وجل : {وَلاَ تَكُونُواْ كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِن بَعْدِ قُوَّةٍ أَنكَاثاً } كانت هذه المرأة من قريش تصنع وتغزل الصوف فلما يجئ الصباح تنقض هذا الغزل , وإن كانت معذورة لفقدها عقلها ..

نحن لا نطالب أن تكونوا كحالكم في رمضان لا بل نطالب بالدوامة على الأعمال الصالحة التي كنا نعملها في رمضان ولو بنسبة أقل ..

خصائص المداومة على الطاعات :

1 ـ خصائص عباد الله المؤمنين “ {الَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَاتِهِمْ دَائِمُونَ }المعارج

{وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ }المؤمنون3


فالمحافظة على الطاعات من صفات عباد الله المؤمنين

إحداهن تقول : كفاية صمنا رمضان كمان نصوم الست , لا تغتري بالعمل مهما فعلنا فالله عز وجل يستحق منا أكثر من ذلك ..

2 ـ هي وصية من الله عز وجل لخير خلقه الأنبياء صلوات ربنا وسلامه عليهم : { وَأَوْصَانِي بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيّاً }

أي : أدوام واستمر على الطاعة حتى الممات , إذا كانت هذه وصية الله للأنبياء فنحن من باب أولى .

وهي ليست وصية بل أمر , وصى بها خير أنبيائه ” {وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ }

هناك أناس يجتهدون في رمضان يتركون التلفاز والمسلسلات ويعتكفوا على القرآن والصلاة , ومن أول يوم في العيد يعودوا كما كانوا كأنهم يقولوا ” وأعبد ربك حتى يأتيك شوال ”

إذا فالأمر للنبي صلى الله عليه وسلم أمر لأمته ,

يقول شداد : إذا رأيت الرجل في طاعه الله فأعلم أن عنده أخواتها , وإذا رأيت الرجل في معصية الله فاعلم أن عنده أخواتها ”

نرجع ونقول : ليس في مستوى رمضان لكن بل نداوم على الأعمال ..

كلنا عنده مشاغل لا تنقضي …لكن لا نجعلها تطغى على حساب العمل للآخرة

و نحن وجدنا هنا لعبادة الله عز وجل يقول عثمان رضي الله عنه : إنما أعطيتم الدنيا لتطلبوا بها الآخرة , ولم تعطوها لتركنوا إليها , فالدنيا فانية والآخرة باقية

لا أقول لكم لا تنبوا ولا تعلموا ….. لكن لا تشغلكم عن عمل الآخرة .

3 ـ سبب لحسن الخاتمة

الكل يتمنى أن يكون قبره روضة من رياض الجنة , والكل يتمنى الجنة .

لكن الأماني لا تنفع لابد من العمل , وعملك يكون بالدوام على الطاعة ..

وعندما أنفك عنها وأعيش في غفلة فلا أضمن أن يأتيني الموت على هذه الغفلة ..

لذلك هي ـ المداومة ـ سبب لحسن الخاتمة

فلابد أن نعد العدة للقاء الله عز وجل

بجسمنا , بأموالنا , بأولادنا ؟؟؟ لا بل بأعمالنا

ولن ندخل الجنة بأعمالنا إلا برحمة الله عز وجل

قال تعالى : {كُلُّ نَفْسٍ ذَآئِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَمَن زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَما الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلاَّ مَتَاعُ الْغُرُورِ }آل عمران185


فمن زحزح : معناه الأمر صعب وليس بالهين .

نسأل الله أن يجعل مصيرنا إلى الجنة .

… أكبر دلائل المداومة …

الله رغب في صيام الست من شوال لحكمه … لماذا لم يقل في القعدة ؟؟ حتى نفهم أنه ليس لأننا صمنا شهر كامل هذا يكفي بل لابد أن نداوم على الطاعات …

خصائص المداومة :

جعل الله لكل إنسان مداوم على الطاعات وحصل له ظرف منعه من العمل أن الله يكتب له الأجر كامل كما لو فعلها قال صلى الله عليه وسلم : إذا مرض العبد أو سافر كتب له ما كان يعلم صحيحاً مقيماً ”

لو كنت تصلين 11 ركعة في رمضان وفي الحرم لو كنت تصلين هناك 21 ركعة الشيطان يقول لك أنت الآن هل ستصلين هذا العدد ؟؟؟ نقول : لا تستمعي له ركعتين أو أربع أواظب عليها وأعملها باستمرار

ونضع نصب أعيوناً دوماً : ” أحب الأعمال إلى الله أدومها وإن قل “

فلم يحددها بمقدار …

الأيام البيض ـ الست من شوال ـ الإثنين والخميس

كلها تدل على أن الله يحب المداومة على الأعمال الصالحة .

ثمرات المداومة :

الله سبحانه وتعالى غني عن عبادتنا ونحن المستفيدون من المداومة …

فرحة العيد فرحة بالطاعة وليس فرح بإنقضاء شهر الطاعة وكأننا أصبح لدينا رصيد من الحسنات تكفي 11 شهر الباقي

هل ضمنا القبول ؟؟

السلف كانوا يحملون هم القبول

هل صلاتنا قبلت ؟؟ هل صيامنا قبل ؟؟ هل صدقتنا قبلت ؟

كان السلف يدعون الله ستة أشهر أن يتقبل منهم .

هل فكرنا أن ندعو الله عز وجل أن يتقبل منا الأعمال التي عملناها .

.: أكثري من الدعاء أن يتقبل الله منا هذه الطاعة ..

وبعد كل عبادة أكثري من الإستغفار …

ثمرات المداومة

1 ـ اتصالك بالله عز وجل زيادة في التقوى والإيمان

وقلبك مطمئن ومرتاح بالطاعة وهذا يؤدي إلى قوة الإيمان

الإيمان يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية …

2 ـ البعد عن الغفلة :

فالنفس إن لم تشغلها بالطاعة شغلتك بالمعصية

حتى لو كنت في أمور مباحة فالأمور المباحة تجر للأمور المحرمة

3 ـ سبب لمحبة الله عز وجل

يقول الله عز وجل في الحديث القدسي : ” ولا يزال عبدي يتقرب إلى بالنوافل حتى أحبه ” أو كما جاء في الحديث

فلا تغتري مهما عملتي من عمل {وَلَا تَمْنُن تَسْتَكْثِرُ }المدثر6

4 ـ سبب للنجاة في الشدائد :

فالحمد لله نحن نعبد الله عز وجل وإن كانت بدرجات أقل من المطلوب لكن هي سبب للنجاة من الشدائد …

فالنبي صلى الله عليه وسلم علم ابن عباس كلمات قال له : يا غلام ، إني أُعلمك كلمات : احفظ الله يحفظك ، احفظ الله تجده تجاهك ، إذا سأَلت فاسأَل الله ، وإذا استعنت فاستعن بالله ، واعلم أن الأُمة لو اجتمعت على أَن ينفعـوك بشيء ، لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك ، وإن اجتمعوا على أن يضروك بشيء ، لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك، رفعت الأقلام وجفت الصحف ) . رواه الترمذي وقال :” حديث حسن صحيح “.

وفي رواية الإمام أحمد : ( احفظ الله تجده أَمامك ، تعرف إلى الله في الرخاء يعرفك فـي الشدة ، واعلم أَن ما أَخطأَك لم يكن ليصيبك ، وما أَصابك لم يكن ليخطئك ، واعلم أَن النصر مع الصبر ، وأن الفرج مع الكرب ، وأن مع العسرِ يسرا ) .

فالنبي صلى الله عليه وسلم يوصي ابن عباس أن يكون في عبادة مستمرة حتى يكون الله معه .

5 ـ سبب لمحو الذنوب :

ففي الحديث : ” أرئيتم لو أن نهراً بباب أحدكم يغتسل منه خمس مرات في اليوم هل يبقى من درنه شئ ” أو كما جاء في الحديث


ففي هذا دليل على المداومة على الأعمال الصالحة .

6 ـ تيسر لك الحساب يوم القيامة :

كلنا سيقف بين يدي الله عز وجل , هناك من الناس من لا يناقش , تعرض عليه صحائف أعماله عرض يقال له فعلت كذا وكذا

وهناك من يناقش الحساب ومن نوقش الحساب عذب

لو كنت مداومة على الطاعة يخفف الله عنك الحساب وتعرض عليك الأعمال عرضاً

7 ـ سبب لدخول الجنة

فمن رحمته أنه نوع لنا العبادة سبحانه وتعالى

أبواب الجنة ثمانية ,, لذلك الله نوع العبادات لأن هناك من الناس من لديه مثلاً شحاً في المال لكنه يصلي كثيراً

ينادي عليه ليدخل من باب الصلاة …

فمثلاً أخت قادرة على الصيام ينادى عليها لتدخل من باب الريان .


.: أنظري العبادات التي تحبينها فالزميها .. فإذا كانت نفسك تطيق الصلاة فأكثري منها , وإذا كانت نفسك تطيق الصدقة أكثري منها …


وهكذا كل طاعة قدرت عليها الزميها

.: المداومة على الطاعة لها فضائل عدة ,

فعندما سئلت عائشة عن أحب الأعمال للنبي صلى الله عليه وسلم قالت : ” أدومها ”

ومن حبه صلى الله عليه وسلم للمداومة كان إذا فاته ورده من الليل قضاه في الصباح وفي هذا دليل على حبه للعمل وحرصه على المداومة .

تزود من معادك للمعاش وقم لله وأعمل خير زاد
ولا تجمع من الدنيا كثيراً فإن المال يجمع للنفاد
أترضى أن تكون رفيق قوم بزاد وأنت من غير زاد .

يكون هذا الحال بلزومك الطاعة

فالأعمال مكاييل …. كان أحد السلف يكره أن يقول : صمنا رمضان كاملاً , صلينا رمضان كاملاً

لأنه لا يضمن القبول

فالله وعد من طفف موازين الدنيا {وَيْلٌ لِّلْمُطَفِّفِينَ }المطففين 1

فما بالك لو كان في موازين الدين

.: فاعبد الله على قدر استطاعتك .

ولا تغتر بما قدمت في رمضان وعلينا الإكثار من الإستغفار ..

يقول أحدهم : يا بني عود نفسك على الإستغفار فإن لله ساعات لا يرد فيها سائلاً .

وأنت تحرقين الشيطان : أهلكت بني آدم بالذنوب وأهلكوني بالإستغفار ….”

ولنحمل هم القبول : { إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ }

التقوى / أن تكون على ما يحب الله ويرضى

إذا كنت في معصية اعلمي أنك ابتعدتي عن صفات المتقين …

إلزمي الإستغفار بعد كل ذنب وهذا من رحمة الله عز وجل …

.: المداومة على الطاعة والأعمال الصالحة

كان هذا من هدي النبي صلى الله عليه وسلم

يذكر عن صحابين جاء أحدهم الموت فقال له الآخر : أوصني , قال : ألم يأتك اليقين ؟ قلت : بلى وعزة ربي قال : فإياك والتلون فإن دين الله واحد

.: أحوالنا لابد أن تكون كما هي لا نقول بنفس المقدار لكن نداوم على الطاعات ….

أنظري علاقتك مع القرآن ؟

نحافظ على الأوراد اليومية ـ الحفظ ـ القراءة

من علامات قبول العمل سواءً في رمضان أو غيره أن الله يوفقك لعبادة أفضل من العمل …

علامات القبول :

1 ـ القلب أقرب إلى الله

نفسك تعلقت بالله عز وجل والأنس به عز وجل .

2 ـ أن يحب الطاعة ويقبل عليها .

3 ـ لا يترك الطاعات التي كان يعمل في رمضان .

لا تتركي الصيام والصلاة والقيام وقراءة القرآن

يقول أحد السلف : اعلم أنك إذا لم تستطع أن تصلي وتصوم فإنك مقيد بالذنوب ”

4 ـ أن لا تعودي إلى أي ذنب تبت إلى الله منه في رمضان

مثلاً / كنت أتابع المسلسلات والأغاني وفي رمضان عاهدت ربي وتركتها لا تعودي إليها

فلو تركتيها بعد رمضان هذه علامة قبول إن شاء الله

ولو عدتي لها نحن لا نقنط من رحمة الله أحد فمغفرة الله واسعة

إذا كلامنا كله على المداومة

:

وفي الحديث قال أبو هريرة : أوصاني خليلي بثلاث أن أوتر قبل أن أنام وركعتي الضحى وأن أصوم من كل شهر ثلاثة أيام ” أو كما جاء في الحديث

حافظي عليها حتى تدخلي في هذه الوصية ,,, ففيها دليل على أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يحب المداومة على الطاعات …

صيام الست من شوال ::

قد يأتي عام 1428 هـ في صحائف أعمالنا وكأننا صمنا السنة كاملة

وذاك أننا صمنا ستاً من شوال بعد رمضان

رمضان شهر كامل والحسنة بعشر أمثالها فكأننا صمنا 10 أشهر وعليها الست من شوال في عشرة فتتم لنا شهرين كاملة فكأننا صمنا 12 شهراً

بعض الناس بمنتهى البساطة تقول ما أقدر

صيام الست من شوال كالنوافل في الصلاة لو حدث في الصوم خلل تجبر النقص …

كما في الصلوات مثلاً الظهر قبله نافلة وبعده وفي الصيام جاءت السنة أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يكثر من الصيام في شعبان ثم رمضان ثم الست من شوال …

وكذلك من السنة لمن فاته الإعكتاف في رمضان أن يقضيه في أي أيام العام كما فعل النبي صلى الله عليه وسلم ذلك

.: ذكري نفسك دوماً بما كنت تفعلينه في رمضان …

اسمعي لتلك العبارة “ صم في الدنيا , واجعل فطرك الموت , الدنيا كلها شهر صيام للمتقين فإذا جاء الموت استهلوا فطرهم ”


السلف الصالح كانوا في حال صعبه وتعب ونصب ونحن كل سبل الراحة عندنا ونعجز عن الطاعات وقد كانوا لا يجدون ما يفطروا ويتسحروا عليه ونحن جميع أنواع الأطعمة لدينا …

5 ـ الإنكسار بين يدي الله بالدعاء

رمضان انتهى لكن القبول بيد الله عز وجل فاعملي على جبر الكسر بالطاعات …

يقول موسى ” يا رب إن أنا صليت فمن قبلك , وإن أنا تصدقت فمن قبلك , وإن أنا بلغت رسالتك فمن قبلك , فكيف أشكرك , قال له / الآن شكرتني …

لأنه معترف بفضل الله ونعمة عليه …

إحداهن تقول : أنا جبت خمس عمر …. قولي الحمد لله ” ولئن شكرتم لأزيدنكم ”

نهاية الكلام / المداومة على الطاعة وعدم الإنفكاك عنها

وأكثر شئ لا يكلفنا مجهود الذكر

نسأل الله أن يكون ممن يذكره ليل نهار ,,, اللهم تقبل منا الصيام والقيام , اللهم اجعلنا على الطاعة غير منفكين , اللهم واجعلنا ممن قبلته في رمضان , وبلغنا رمضانات عديدة , ربنا بيض وجوهنا يوم تبيض وجوه أوليائك , اللهم اجعلنا على السنة وحببها إليها وكره إلينا الكفر والفسوق والعصيان , اللهم يا مقلب القلوب والأبصار ثبت قلبنا على دينك , ولا تجعل الدنيا أكبر همنا , واجعل الجنة هي دارنا , وشفع الصيام والقرآن فينا , وبلغنا شفاعة الحبيب صلى الله عليه وسلم , ولا تردنا خائبين , واجعلنا من أهل القرآن الذين هم أهلك وخاصتك , واجعلنا ممن يقيم حلاله ويحرم حرامه ويعمل به …

سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك

تلخيص

زاد المعاد

الأربعاء

20 ـ 10 ـ 1428 هـ

الســـــــــ12 ص ــــــاعة