.: شرح حديث ( قل آمنت بالله ثم استقم ) :.

27 07 2008

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

أضع بين أيديكم شرحاً لحديث عظيم والشرح للشيخ عبد الرحمن المهدلي في مادة الأربعون النووية قبل عامين

عن أبي عمرو وقيل أبي عمرة سفيان بن عبد الله رضي الله عنه قال : قلت : يا رسول الله قل لي في الإسلام قولاً لا أسأل عنه أحداً غيرك , قال : قل آمنت بالله ثم استقم ” رواة مسلم ,

مع شرح الشيخ :

حديث واضح جلي وكل من يقرأ كتاب الله يجد آيات كثيرة في هذا المعنى {إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا …… ) الآية ( فصلت30 )

آمنوا ثم استقاموا

شيخ الإسلام ابن تيمية ألف كتاباً عظيماً سماه ” الإستقامة ” وتلميذه الإمام ابن القيم الجوزية ألف كتاب ” مدارج السالكين لشرح إياك نعبد وإياك نستعين ” وكتب موضوعاً كبيراً عن الإستقامة ومن الأشرطة النافعة القديمة جداً شريط للطحان ـ ربما لم اسمعه جيداً من الشيخ ـ اسمه ” الإستقامة موجود في التسجيلات الإسلامية .

الإيمان / الإستقامة

يجدر بنا أن نعرف ما هي الإستقامة ؟

في الرياضيات الخط المستقيم هو الخط الذي لا ميل فيه

الإستقامة : هو سلوك الصراط المستقيم والدين القيم من غير تعريج أو ميلان عنه يمنة ويسرة ويشمل فعل الطاعات الظاهرة والباطنة وترك النواهي .

وهو المطلب العظيم .
والإمام النووي عقد باباً في كتابه رياض الصالحين عن الإستقامة وهذا من فقه الإمام النووي ومعظم أحاديث الأربعين النووية موجودة في رياض الصالحين .

 

عن النواس بن سمعان رضي الله عنه قال عليه الصلاة والسلام: : [ضرب الله مثلا صراطا مستقيما، وعلى جنبتي الصراط سوران فيهما أبواب مفتحة، وعلى الأبواب ستور مرخاة، وعلى باب الصراط داع يقول: يا أيها الناس، ادخلوا الصراط جميعا ولا تعوجوا، وداع يدعو من فوق الصراط، فإذا أراد الإنسان أن يفتح شيئا من تلك الأبواب، قال: ويحك، لا تفتحه؛ فإنك إن تفتحه تلجه . فالصراط الإسلام، والسوران حدود الله، والأبواب المفتحة محارم الله، وذلك الداعي على رأس الصراط كتاب الله، والداعي من فوق الصراط واعظ الله في قلب كل مسلم] فيما معنى الحديث .

فقال : الصراط الإسلام والجدار : حدود الله عز وجل وهذه الأبواب المفتحة محارم الله عز وجل وذلك الداعي الذي يقول : أيها الناس ادخلوا الصراط جميعاً ولا تعوجوا : هو القرآن والواعظ الذي في وسط الصراط : هو واعظ الله في صدر كل مسلم “
الواعظ الذي في وسط الصراط لابد منه ” الضمير الحي “ الذي يرغبه ويرهبه ويقوده للخير .

 

هذه هي الإستقامة وهذا حديث سفيان رضي الله عنه يثبت لنا أن الإستقامة في الدين كله .
” قل آمنت بالله ” امنع عنك كل ما ينافي العقيدة ” ثم استقم ” على طاعة الله

من فوائد الحديث :

1 ـ حرص الصحابة رضوان الله عليهم على أن يتعلموا ويسئلون عن أمور دينهم وسؤال الصحابة ليس للعلم فقط بل للعمل وعن حذيفة رضي الله عنه يقول : كان الناس يسئلون الرسول صلى الله عليه وسلم عن الخير وكنت أسأله عن الشر مخافة أن يدركني ” .

2 ـ الخوف والحذر الشديد من الإنتكاس انظر لقول الصحابي للنبي صلى الله عليه وسلم في أول الحديث قل لي في الإسلام قولاً لا أسأل عنه أحداً غيرك , وفيه كذلك حرص النبي صلى الله عليه وسلم على أصحابه وخوفه عليهم من الإنتكاس .

3 ـ سؤال الله دائماً الثبات على دينه وكان النبي دائما يقول ” اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك ” . ولا يؤمن على حي فتنة فقد يكون على طاعة الله إلى قرابة موته فيعمل بعمل أهل النار فيدخلها .

4 ـ الثبات على الإستقامة يعني بإذن الله خاتمة حسنة .

5 ـ هي أعظم حاوي للإنسان في هذا الزمن الذي فيه غربة / غربة الفتن والشهوات والشبهات .

6 ـ تعطيك الإستقامة محبة الناس فإن دخل مجلس قام إليه الناس واستمعوا لحديثه إذا نصحهم وتقديرهم وثقتهم فيه .

س / كثيراً ما نسمع عبارة ملتزم فهل هي صحيحة أم الصحيح مستقيم ؟

الذي أرشد إليه بعض الشيوخ منهم ابن عثيمين والشيخ أبو بكر الجزائري سمعته يتكلم عن ذلك في المسجد النبوي .
الإلتزام / أمر صعب

مستقيم / لفظ الكتاب والسنة .

والإلتزام من الأخطاء الشائعة …

ـــــــــــــــ

فليأخذ المرء ورقة ويكتب بينه وبين نفسه ما يشعر به من ألم المعصية وما يحس به من لذة الطاعة .

س / كيف أكون مهتدية مستقيمة على طاعة الله ؟

1 ـ

الإقبال على القرآن .
وقد ذكرنا في الحديث في واعظ الصراط في الحديث السابق وكذلك قال تعالى{يَا يَحْيَى خُذِ الْكِتَابَ بِقُوَّةٍ }مريم12 , {مَا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لِتَشْقَى }طه2

2 ـ المداومة على العمل الصالح و إن قل .

3 ـ

التمسك بالعقيدة الصحيحة وحفظها وتعلمها , كل الطرق مسدودة إلا الصراط المستقيم .
تعالوا وانظروا الى صراط الصوفية وانظروا الى الإعوجاج فيه

4 ـ قراءة قصص الأنبياء والمرسلين وخاصة النبي صلى الله عليه وسلم .

5 ـ التربية الإيمانية الذاتية .

يتفقد بصره و أنفه وحواسه , ولنجرب هذا من هذا الاسبوع الي الأسبوع القادم إلى أن تلقي هل تدخلنا فيما لا يعنينا ,
كيف القلب مع الله / الرسول / الصحابة / المؤمنون / الإخوان ..

ولا يُعنين الإنسان إلا نفسه على طاعة الله .

6 ـ مصاحبة أهل الخير والتقى والصلاح .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــ

طلبت منكن الإسبوع الماضي معنى ” اللهم إني أسألك كلمة الحق في الرضا والغضب “
لأن هذا أمر عزيز , ولأن الغضب يجمع الشر كله

فقد قال جعفر بن محمد : الغضب مفتاح كل شر ,,

الأمر بتمرين النفس على الصبر وتحمل غضب الناس وتلقي ذلك بالحلم

وهي المواقف التي يكون فيها الإنسان وهو غضبان وهو على غير حق فإن قال الحق وهو في تلك الحالة انطبق عليه الحديث .

فائدة من أحدى الطالبات : ويجب علينا تجديد الإيمان بقول لا إله إلا الله محمد رسول الله بالقلب والقول والعمل .

انتهى شرح الشيخ بارك الله فيه

وختاماً كما يقول الشيخ ابراهيم الدويش الإستقامة واجبة وليست نفلاً كما يظن البعض
رزقنا الله واياكم الإستقامة على دينة واتباع أحسن القول والعمل

ومما أذكره أن الشيخ طلب منا في هذا الدرس أن نأتي له بقصص أناس تابوا وأنابوا إلى الله نعرفهم

فمن كان لديه مزيد وقت فليتفضل علينا ببعض منها للإستفادة

أختكم / زاد المعاد

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

 

Advertisements

إجراءات

Information

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s




%d مدونون معجبون بهذه: